السعادة والصفاء



انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

السعادة والصفاء

السعادة والصفاء

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
السعادة والصفاء

سر الوصول إلى السعادة والصفاء والسلام النفسي ،أسراروأنوار القلوب التى صفت وأشرقت بعلوم الإلهام وأشرفت على سماوات القرب وفاضت بعلوم لدنية ومعارف علوية وأسرار سماوية



    أفراح الروح برسول الله صلى الله عليه وسلم

    avatar
    Admin
    Admin


    المساهمات : 1762
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 55

     أفراح الروح برسول الله صلى الله عليه وسلم    Empty أفراح الروح برسول الله صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة من طرف Admin الإثنين سبتمبر 26, 2022 6:22 am

    أفراح الروح برسول الله صلى الله عليه وسلم

    ونحن نحتفى برسول الله كما أمرنا الله، بتذكر النعم والعطايا والمنن والخصائص التى ساقها لنا الله على يد سيدنا رسول الله لا مانع فى هذا اليوم من الفرح لأن الله أمرنا فى القرآن أن نفرح، بأى شئ نفرح يارب؟
    قال عز شأنه موجهاً لنا {قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَخَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ } [يونس 58]
    فالفرح الأعظم الذى وجهه لنا الله أن نفرح بفضل الله وبرحمة الله وبإكرام الله وبعطاءات الله التى أرسلها إلينا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
    ، وهذا هو الفرح الدائم،
    لأن الفرح به يدوم فى الدنيا ويوم الدين، أما الفرح بالمال ... أو الفرح بالمناصب .. أو الفرح بالمكاسب .. أو الفرح بالأولاد .. فلا يدوم إلا فترة محدودة مهما طالت .. فهو إذاً لا يدوم!، لكن الفرح بفضل الله وبإكرامات الله وبعطاءات الله فرحٌ يدوم.

    أبو لهب كان أشد حرباً على النبى من أبى جهل، لأن أبا جهل كان يؤلب قبائل قريش، لكن أبولهب كان يمشى خلف النبى، وكلما ذهب إلى قوم يدعوهم إلى دين الله وإلى كتابه يمشى خلفه ويقول أنا عمه وأنا أعلم به منكم فلا تصدقوه، فكان أشد على النبى من أبى جهل!.
    ولذلك ذكره الله فى كتابه وأنزل باسمه سورة كاملة { تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ ] ( 1 المسد)
    [المسد]، رآه أخوه العباس عمُّ النبى فى المنام بعد موته، فقال له يا أخى ما بك؟ ... قال: أنا فى أشد ألوان العذاب!! إلا أنه يُخفف عنى العذاب كل ليلة إثنين، قال: ولِمَ؟
    قال: لأن جاريتى ثويبة لما وُلد محمد ابن أخى عبد الله جاءت إلىَّ وقالت: أبشر فقد وُلد لأخيك عبد الله غلام ... – وكان العرب فى ذاك الحين يفرحون بولادة الغلمان ويُساءون بولادة الإناث – قال:فقلت لها أنت حرة ...، قال: فخفف الله عنى ... ويخفف الله عنى كل ليلة إثنين دوماً !! ... لأنى فرحت بميلاد محمد .. وجعلت جاريتى ثويبة حرة لتلك البشرى التى بشرتنى!!.
    وفى ذلك يقول الإمام ابن ناصر الدين الدمشقى :

    إذَا كَانَ هَذَا كَافِرًا جَاءَ ذَمُّهُ
    وَتَبَّتْ يَدَاهُ فِي الْجَحِيمِ مُخَلَّدَا
    أَتَى أَنَّهُ فِي يَوْمِ الاثْنَيْنِ دَائِمًا
    يُخَفَّفُ عَنْهُ لِلسُّرُورِ لأَحْمَدَا
    فَمَا الظَّنُّ بِالْعَبْدِ الَّذِي كَانَ عُمْرُهُ
    بِأَحْمَدَ مَسْرُورًا وَمَاتَ مُوَحِّدَا

    ما الظن بهذا العبد الذى يفرح برسول الله كلَّ عمره وعاش على الإيمان ومات على التوحيد للرحمن؟! هذا يكون سروره أعظم، وقد بشَّر النبى من خالط حبه صلى الله عليه وسلم قلبه فقال:
    { مَا اخْتَلَطَ حُبي بِقَلْبِ عَبْدٍ إِلاَّ حَرَّمَ اللَّهُ جَسَدَهُ عَلَى النَّار ِ)1
    فعلينا أن نفرح برسول الله فى هذه الليالى المباركة وفى كل أيامنا وأوقاتنا لأن الله خصَّنا به بفضائل لا نستطيع عدها.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء فبراير 01, 2023 9:49 pm