السعادة والصفاء



انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

السعادة والصفاء

السعادة والصفاء

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
السعادة والصفاء

سر الوصول إلى السعادة والصفاء والسلام النفسي ،أسراروأنوار القلوب التى صفت وأشرقت بعلوم الإلهام وأشرفت على سماوات القرب وفاضت بعلوم لدنية ومعارف علوية وأسرار سماوية



    خطبة عيد الفطر المبارك

    avatar
    Admin
    Admin


    المساهمات : 1270
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 54

    خطبة عيد الفطر المبارك Empty خطبة عيد الفطر المبارك

    مُساهمة من طرف Admin الخميس مايو 13, 2021 8:03 am

    💓يوم العفو والإنعام💓
    💜خطبة عيد الفطر المبارك 💜
    🌹🌹لفضيلة الشيخ🌹🌹
    🌺فوزي محمد ابوزيد🌺
    🌴🌿🌴🌿🌴🌿🌴🌿🌴
    ✨الله أكبر (تسع مرات) ...
    ولله الحمد.
    💦الله أكبر ما بشَّر الله الصائمين بالمغفرة والرضوان.
    الله أكبر ما أكرم الله به هذه الأمة بالعتق من النيران.
    الله أكبر ما عوَّدهم فيه الكريم بالجود والإحسان.
    ........... الله أكبر الله أكبر ولله الحمد ........
    💦الله أكبر ما وفَّقهم القَيُّوم لصلاة القيام.
    الله أكبر ما أيقظهم الحيُّ والناس نيام.
    الله أكبر ما بشَّرهم بالنور التام يوم الظلام.
    ........... الله أكبر الله أكبر ولله الحمد ........
    💦 الله أكبر كبيرا، والحمد لله كثيرا، الله بكرةً وأصيلا. لا إله إلا وحده، صدق وعده، ونصر عبده، وأعز جنده، وهزم الأحزاب وحده. لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إياه، مخلصين له الدين ولو كره الكافرون.
    ....... الله أكبر الله أكبر ولله الحمد...
    🍁🍁🍁🍁🍁🍁🍁
    💦الحمد لله ربِّ العالمين، أسبغ علينا نعمته، وأكمل علينا منَّته، ووفقنا لإتباع شريعته، وجعلنا من الأمة المجتباة.
    💦وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، إلهٌ غنيٌّ عما سواه. تفرَّد بالعزَّة والجبروت، والقوة والعظمة والنعموت.
    💦وأشهد أن سيدنا محمداً عبد الله ورسوله، وصفيُّه من خلقه وخليله، بشَّره الله بالمغفرة، وجعله صلى الله عليه وسلم رحمة للخلق أجمعين.
    💦اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد، وعلى آله الطيبين، وعلى صحابته المباركين، وعلى أزواجه الطاهرات أمهات المؤمنين، وعلى كل من سلك هديه واتبع طريقه إلى يوم الدين، آمين.
    أما بعد..
    👈فيا أيها الأخوة المؤمنون:
    💓 كل عام وأنتم بخير جميعاً،💓
    🌟 وابشروا في هذا اليوم الكريم بمغفرة من الله ورضوان، ونعمة من الله وإحسان، فإنه سبحانه وتعالى هو الحنان المنان، وهو الرءوف الكريم، وهو العطوف الشفوق، وعدنا جميعاً في هذا اليوم الكريم بما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر، من الفضل والإحسان.
    👈أيها الأخوة المؤمنون:
    لما قام الصائمون بأمر الله - وبتوفيق الله - بالعمل على طاعة الله طوال شهر كامل - حبسوا فيه أنفسهم عن الحرام والحلال، حبسوا أنفسهم عن المفطرات ما ظهر منها وما بطن، وأقبلوا على الله بالطاعات والقربات
    أراد ربُّهم أن يكافئهم وأن يهنِّئهم، وأن يجازيهم وأن يحسن إليهم، فجعل هذا اليوم وهذه الليلة.
    هذه الليلة سمَّاها
    💓 ليلة الجائزة،💓
    لأن الملائكة تبيت فيها تجهز لكل منكم جائزته التي قدَّرها له الله سبحانه وتعالى، يبيتون في هذه الليلة ومعهم الصحف والأقلام، واللوح المحفوظ قد ظهر فيه مراتب العباد وأجور الزهاد، ولكل منكم قدر معلوم وأجر مقسوم، حدَّده الحيُّ القيوم الذي لا تأخذه سنة ولا نوم، فيجتمعون على اللوح المحفوظ ومعهم الأعمال يثبتونها لأصحابها ويحررون الكشوف.
    ✨فإذا كانت صبيحة العيد وهو اليوم السعيد، الذي نجتمع فيه للشكر على ما أولانا الله، وبالعمل بما أكرمنا الله،
    فما جُعِلَتْ هذه الليلة والصلاة إلا شكراً لله، على أن وفقنا للصيام، وعلى أن وفقنا للقيام، وعلى أن آتانا بالمغفرة، وعلى أن مَنَّ علينا بالتوبة، وعلى أن أعتق رقابنا من النار، وعلى أن أعطانا أجر ليلة القدر. جُعِلَتْ هذه الصلاة شكراً لله على هذه النعم وغيرها، التي قدرها الله على عباد الله المؤمنين الصائمين والصائمات.
    فإذا اجتمع المسلمون لصلاة العيد ليقوموا بالشكر للحميد المجيد ، فإن هذه الصلاة ما أشبهها بحفلٍ إلهي لتكريم الصائمين، وحفلٍ رباني لتكريم الطائعين، وحفل ملكوتي لتكريم عباد الله المؤمنين والمؤمنات.
    ✨ ولذلك يأمر الله الملائكة الكرام أن يقفوا على أبواب الطرق، ينادون على المؤمنين ويقولون:
    🌹{ يَا أُمَّةَ أَحْمَدَ: اخْرُجُوا إِلى رَبٍّ كَرِيمٍ، يُعْطِي الْجَزِيلَ، وَيَغْفِرُ الْعَظِيمَ } [البيهقي في شعب الإيمان عن ابن عباس رضي الله عنهما]
    ✨ فتسمعهم جميع الكائنات إلا الثقلين - أي: الإنس والجن - فيدعون المؤمنين إلى الخروج لهذا الحفل الكريم، لأخذ الجائزة من الرب العظيم سبحانه وتعالى. هذه طائفة ...
    وطائفة أخرى منهم يجلسون على أبواب المساجد، ومعهم سجلات نورانية، هي سجلات التشريفات الإلهية، وكأن هذا المكان - وكل مكان يماثله في الأرض - إنما هو قصر جمهوري لاستقبال الزائرين لزيارة ربِّ العالمين،
    كما قال صلى الله عليه وسلم:
    "الْمَسَاجِدُ بُيُوتِ اللَّهِ، وَالْمُؤْمِنُونَ زُوَّارُ اللَّهِ، وَحَقٌّ عَلَى الَمْزُورِ أَنْ يُكْرِمَ زَائِرَهُ" [رواه الطبراني في الكبير عن ابن مسعود]،
    ✨فيجلسون على أبواب بيوت الله، يسجلون في كتاب الأحوال الإلهية، وبأقلام الرحمة الربانية، أسماء المسلمين الذين جاءوا لزيارة رب العالمين، ولأخذ الجائزة من أكرم الأكرمين وأجود الأجود ين سبحانه وتعالى.
    فإذا دخل الإمام المسجد طويت الصحف، وجلست الملائكة معكم الآن يسمعون ويسجلون ويباركون ويهنئون لجميع المسلمين .....
    ✨ ثم يتجلَّى الكريم سبحانه وتعالى اليوم بأسماء كرمه كلها، وبأسماء إحسانه جميعها، يتجلَّى باسمه الكريم، ويتجلى باسمه الوهاب، ويتجلى باسمه المحسن، ويتجلى باسمه المعطي، ويتجلى باسمه الرزاق، ويتجلى بجميع صفاته الحسنى، ويفتح خزائن كرمه بغير حساب، وكأنه في هذا اليوم يفتح الكنوز للمؤمنين والمؤمنات !!!
    ولا تظنوها كنوزاً حسيَّة .. وإنما هي كنوز معنويَّة، .. وكنوز روحانية ملكوتية، توضع في صحيفة كل منكم!! وفي رصيد كل واحد منكم من المغفرة!! ومن الأجر!! ومن الثواب!! ومن العمل الصالح!! ما لا يستطيع أن يحسبه الحاسبون، ولا يستطيع أن يعدَّه العادون، ولا يستطيع أن يعلم كنهه جميع المخلوقين، مهما أوتوا من سعة العلم، ومن قوة التحمل، ومن قدرة الفكر!!! لكنهم جميعاً عاجزين عن الأمر الكبير، الذي سجله الحق سبحانه وتعالى في صحف الكرام ... الصائمين ... القائمين ... في هذا الشهر الكريم عطاءً لهم من الربِّ سبحانه وتعالى.
    ✨ حتى إذا جاء اليوم المعلوم، وأعطيت قوة من قوة الله، وقدرة من قدرة الله، ونوراً من نور الله، وبصراً من بصر الله، وسمعاً من سمع الله، أطَّلعت على ما أعطاك الله، فطِرْتَ من الفرح يوم لقاء الله، وحملت كتابك بأكفك، وصرت في وسط أهل الموقف تهلل وتقول:
    "هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيَهْ
    فتقول الملائكة مهنئة:
    "فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ قُطُوفُهَا دَانِيَة
    [ ثم ينادي الجليل:
    كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ" (19-24 الحاقة)
    ✨وتعالوا بنا - جماعة الصائمين - نستعرض بعض الأوسمة والنياشين، التي يخلعها ربُّ العالمين على عباده المقربين، في هذا اليوم الكريم. فإنه ينعم وهو المنعم على هذه الأصناف التي قال فيها:
    " وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَٰئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَٰئِكَ رَفِيقًا (69 النساء)
    ينعم على بعضهم بالنياشين الإلهية، وعلى صدور بعضهم بالأوسمة الربانية.
    فمنَّا من ينعم الله عليه في هذا اليوم بوسام
    💓السعادة الأبدية!!💓
    وهنيئاً لمن نال هذا الوسام فإنه سعد سعادة لا يشقى بعدها أبداً. تعرفون كم عدد المُنْعَمِ عليهم بهذا الوسام؟!! احسبوا إن كنتم من الحاسبين،
    في كل ليلة من ليالي الشهر الكريم، يُكتب كشف بمائة ألف من هذه الأمة، ينعم عليهم الكريم بوسام السعادة الأبدية. فإذا كانت ليلة الجمعة أنعم فيها على مثل ما أنعم في سائر الأسبوع!! فإذا كانت ليلة العيد أنعم فيها على مثل ما أنعم في سائر الشهر!!
    فهنيئاً للصائمين الذين فازوا بوسام السعادة الأبدية من رب العالمين، والذين يقول فيهم ولهم، ومكتوب في وسامهم:
    ✨" إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُم مِّنَّا الْحُسْنَىٰ أُولَٰئِكَ عَنْهَا مُبْعَدُونَ لَا يَسْمَعُونَ حَسِيسَهَا وَهُمْ فِي مَا اشْتَهَتْ أَنفُسُهُمْ خَالِدُونَ لَا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ هَٰذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ" (101- 103 الأنبياء)
    فبشرى لأهل هذا الوسام، وسام السعادة الأبدية من ربِّ البريَّة سبحانه وتعالى.
    ومنا من يُنعم عليه الله بوسام
    💓الاستقامة 💓
    وما أدراك ما وسام الاستقامة؟!! إن صاحب هذا الوسام يأخذ هذا الوسام من الكريم ومكتوب فيه: ✨إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ نُزُلًا مِّنْ غَفُورٍ رَّحِيمٍ" (30-32 فصلت)
    أهل وسام الاستقامة لا خوف عليهم في الحياة الدنيا، ولا حزن عليهم يوم لقاء الله. لا خوف عليهم من غضب الله، ولا خوف عليهم من مقت الله، ولا خوف عليهم من خروج الروح، فإنهم آمنون في تلك الساعة، وتخرج أرواحهم كما يريدون وكما يطلبون، لأنهم منحوا وسام:
    لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ
    ومن المؤمنين من ينعم عليه في هذا اليوم بوسام
    💓 الصدق 💓
    ومكتوب فيه:
    مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا" (23 الأحزاب). هؤلاء الرجال الذين صدقوا مع الله، فصلوا لله، وصاموا لله، وعملوا الطاعات لله ربِّ العالمين:
    "إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِر" ( 54-55 القمر)
    ٍ ومن المؤمنين - ومنا جماعة المؤمنين - مَنْ ينعم عليه في هذا اليوم الكريم بوسام
    💓المغفرة 💓
    ولا يُحرم منه صغيرٌ أو كبير، فكلنا بفضل الله، وكلنا بتوفيق الله، وكلنا بكرم الله، نحصل على الأقل على وسام المغفرة. كل مسلم منا صام هذا الشهر، وكل مسلم قام هذا الشهر يحصل على وسام المغفرة الذي يقول فيه رسولكم الكريم:
    { مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إيمَاناً واحْتِسَاباً، غُفِرَ لَهُ ما تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ }[ البخاري عن أبي هريرة].
    فيبدل الله له الذنب، فيخرج من هذا الشهر تقيًّا نقيًّا طاهراً لله.
    ولذلك يقول رب العالمين، وأكرم الأكرمين، لكم جميعاً - واسمعوا إليه وهو يخاطبكم فيقول:
    ✨{ يَا عِبَادِي سَلُوني، فَوَعِزَّتي وَجَلاَلِي لاَ تَسْأَلُونِي الْيَوْمَ شَيْئاً فِي جَمْعِكُمْ لأخرتكم إِلاَّ أَعْطَيْتُكُمْ، وَلاَ لِدُنْيَاكُمْ إِلاَّ نَظَرْتُ لَكُمْ، وَعِزَّتي لأَسْتُرَنَّ عَلَيْكُمْ عَثَرَاتِكُمْ مَا رَاقَبْتُمُونِي، وَعِزَّتي لاَ أُخْزِيكُمْ وَلاَ أَفْضَحُكُمْ بَيْنَ يَدَيْ أَصْحَابِ الْحُدُودِ، انْصَرِفُوا مَغْفُوراً لَكُمْ، قَدْ أَرْضَيْتُمُوني وَرَضَيْتُ عَنْكُمْ }[ رواه ابن حبان في الثواب البيهقي عن ابن عباس].
    أو كما قال ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة.
    ✨✨الخطبة الثانية✨✨
    الله أكبر (سبع مرات)
    ولله الحمد.
    💦الله أكبر على ما أولانا، الله أكبر على ما أعطانا، الله أكبر على ما منحنا وآوانا.
    ..... الله أكبر الله أكبر ولله الحمد......
    🌹الحمد لله ربِّ العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين.
    (أما بعد)..
    👈فيا أيها الأخوة المؤمنون:
    أكرمنا الكريم جميعاً سبحانه وتعالى في شهر الصوم، فغفر لنا ذنوبنا، وستر عيوبنا، ونقّانا من كل قبيح، وجملنا بكل خير ومليح، فأصبحنا - والحمد لله- كملائكة الله، أتقياء أصفياء أوفياء:
    ✨ "لَّا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ" (6 التحريم)
    أيها الأخوة المؤمنون:
    إن من حكمة الصوم العظمى - وحكمه لا تُعد ولا تحصى - أن كل واحد منا إذا دخل هذا الشهر الكريم، يأخذ نفسه ويضعها بين يدي مولاه.
    والنفس هي المخزن الذي يخزن الإنسان فيه طوال العام ما يسيء وما يضر، يخزِّن فيها حقده على فلان، ويخزِّن فيها حسده على فلان، ويخزّن فيها طمعه في فلان، ويخزِّن فيها ظلمه لفلان. ما أشبهها بصندوق القمامة، أو بسلة المهملات التي يضع فيها الإنسان أقبح شيء عنده.
    أما القلب فهو صندوق نوراني، وخزينة محكمة، يضع الإنسان فيها أثمن شيء عنده.
    يضع فيها ذكر الله، ويضع فيها التسبيح لله، ويضع فيها الصلاة على رسول الله، ويضع فيها النصح لعباد الله، ويضع فيها الرحمة بجميع خلق الله.
    فالنفس مصدر كل شر وقبيح،
    💓 والقلب مصدر كل خير ومليح.
    ومن حكم الصوم العظمى أن الله يأتي على هذه السلّة ويفرغها. فيفرغها من الشرور والآثام، ويفرغها من الحقد والحسد، ويفرغها من الكراهية والبغضاء، ويفرغها من الشحناء، ويفرغها من الغلِّ، ويفرغها من جميع الصفات الخبيثة. وفي نفس الوقت يعمِّر الصندوق النوراني بنور الله، فيلهج صاحبه بذكر الله، ويفرح لعباد الله، ويشفق ويرحم جميع خلق الله.
    ولذلك تجدون جميعكم - والحمد لله - في هذا اليوم الكريم، تجدون أنفسكم منشرحين الصدور، كل واحد منكم يقابل أخاه بوجه هاش باش، يريد أن يعتنقه ويريد أن يقبله، ويريد أن يصافحه، ويريد أن يعبر له عن فرحته بكل ما يستطيع لماذا؟!!
    لأنه يصدر من قلب نوراني، عمَّره الله بأنواره، وملأه الله بإحسانه، وملأه الله بطاعته.
    فإذا كان هذا اليوم العظيم فاعلموا أن طاعتكم في هذا اليوم لله، وشكركم في هذا اليوم لله، أن تكونوا كما ورد في الأثر:
    {إن الله يحبُّ من خلقه من كان على خلقه}.
    يحب أن نكون اليوم ولو اليوم فقط على أخلاقه، هو عفوٌ، ويريد أن تكون أنت اليوم عفواً عمن أساء إليك، وعفواً عمن ارتكب في حقك معصية، وعفواً عمن ارتكب في ناحيتك شرًّا. ويريد أن تتحلى بصفة العفو، وتكون كما قال الله لرسوله:
    " خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ" (199 الأعراف )
    نريد أن نأخذ العفو اليوم بقلوبنا، ويظهر على جوارحنا، فنعفو عمن أساء إلينا، ونصل من قطعنا، ونعطي من حرمنا، ونعفو عمن ظلمنا، فنكون في رضاء ربنا سبحانه وتعالى.
    👈هذه عبادتنا في ذلك اليوم:
    فعلينا في هذا اليوم أن نفعل ما يأتي:
    أن ننظر في وجوه بعضنا بالمحبة والرضا، ونطلق الألسنة بالكلمة الطيبة، (فالكلمة الطيبة صدقة)، (وتبسمك في وجه أخيك صدقة). ثم نصل ذوي رحمنا، ونعطف على فقرائنا، ونشيع البهجة في صغارنا وأولادنا.
    هذه هي أعمالنا التي نقوم بها في يوم العيد، ومع القيام بهذه الأعمال يجب أن لا تفوتنا الفرائض في جماعة، فقد عهدنا في السنوات الأخيرة أن الناس في يوم العيد يسهون عن صلاة الجماعة، ويؤدونها بعدها!! إن هذا اليوم يوم شكر لله، والشكر لله يقتضي أن نحافظ على فرائضه في وقتها، ثم نسرع بعدها لنؤدي ما كلفنا به الله. .
    .......🤲 ثم الدعاء 🤲
    وللمزيد من الخطب الدخول على
    🌺 موقع فضيلة الشيخ🌺
    🏵️فوزي محمد ابوزيد🏵
    قناة الشيخ فوزي محمد أبوزيد على اليوتيوب

    [/center]

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 06, 2021 12:21 am