السعادة والصفاء



انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

السعادة والصفاء

السعادة والصفاء

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
السعادة والصفاء

سر الوصول إلى السعادة والصفاء والسلام النفسي ،أسراروأنوار القلوب التى صفت وأشرقت بعلوم الإلهام وأشرفت على سماوات القرب وفاضت بعلوم لدنية ومعارف علوية وأسرار سماوية



    النية أول ركن من أركان الصوم

    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 1270
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 54

    النية أول ركن من أركان الصوم Empty النية أول ركن من أركان الصوم

    مُساهمة من طرف Admin الإثنين يونيو 15, 2015 5:44 pm

    أركان الصوم (من كتاب الصوم عبادة ومجاهدة)
    أركان الصوم
    الركن الأول: النية- وقد تقدم الكلام عليها فى تعريف الصوم- وهى ركن من أركان الصوم ولا يصح الصوم إلا بها، لأن الصوم عبادة، وكل عبادة تحتاج إلى نية حتى تصح هذه العبادة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    {إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى}
    (متفق عليه من حديث عمر بن الخطاب)
    وقال صلى الله عليه وسلم:
    {نية المؤمن خير من عمله}
    (الطبرانى من حديث سهل بن سعد)
    وجاء في الأثر الكريم:
    {كل الأعمال نية لا تنضجها إلا النية}
    وقال صلى الله عليه وسلم:
    {بنياتكم ترزقون}
    وقال صلى الله عليه وسلم:
    { من لم يجمع الصيام قبل الفجر فلا صيام له}
    (أحمد وأبو داود والترمذى عن سالم بن عبد الله عن أبيه عن حفصة)
    وعلى ذلك فإن النيَّة هى أول عمل يدخل به المؤمن إلى عبادة الصوم، وإلى أى عبادة أخرى، وهى كما قررنا الركن الأول من أركان الصوم.
    الركن الثانى: الإمساك والامتناع عن تناول المفطرات من الأكل والشرب والدواء، الذى يتعاطاه الانسان عن طريق الفم أو الأنف أو الدُّبر، وذلك من طلوع الفجر الصادق إلى غروب الشمس، وكذلك الامتناع عن شهوة الجِمَاع وعن كل فكر أو نظر أو حديث أو لمس يهيج الشهوة ويتسبب عنه إنزال المنى من الصائم، لأن الصوم عبادة!! وهذه الأعمال والحركات تتنافى مع العبادة!!
    الركن الثالث: من أركان الصوم استمرار النية واستدامتها طول النهار، وذلك بأن يراقب الصائم هذه العبادة ويلاحظ. أنه قائم بها طول النهار، فلو رَفَضَ النيَّة نهاراً وقطعها بَطَلَ صَوْمُهُ، وذلك يكون بعزمه على الفطر وقطعه الصوم، فإنَّه مُبْطِلٌ للصَّوْمِ لنيِّته الخروج منه.
    ملحوظــة
    —————————
    أولا: من نسى تبييت نيَّة الصَّوم بالليل وطلع عليه الفجر، فيجب عليه أنْ يُمْسِكَ عن الطعام والشراب والجماع طول النهار مثل الصائم تماماً، رعايةً لحُرْمَةِ رمضان، وعليه أن يَقْضِى صيام هذا اليوم بعد العيد، قبل أن يصوم الأيام الستة البيض من شوال.
    وكذلك مَنْ أفطر فى رمضان بارتكابه أى مخالفة من المخالفات – يجب عليه أن يُمسك بقية اليوم عن الطعام والشراب والجِمَاع، ويجب عليه القضاء بعد العيد، أما إذا كان الفطر بالجماع فيجب عليه القضاء والكفارة، وهى: عتق رقبة، فإنْ لَمْ يجد فصيام شهرين متتابعين، فإن لم يستطع فيطعم ستين مسكيناً، كل مسكين يُطعمه يوماً كاملاً، أو يدفع إليه قيمة الإطعام. أما إذا أكل أو شرب ناسياً فعليه أن يتم صومه ولا قضاء عليه لأن الله أطعمه وسقاه.
    ثانيا: أجاز الإمام مالك رضى الله عنه نِيَّة صيام الشهر كله مرة واحدة من أول ليلة من رمضان، على أنَّ الشهر كلَّه عبادةٌ واحدةٌ، وأيامه متصلة ببعضها، فإذا قطع الانسان الصوم لعذر من الأعذار – كسفر، أو مرض، أو حيض أو نفاس – ثم استأنف الصوم، فعليه أن ينوى صيام الأيام الباقية من رمضان، وهذه النية تُغنيه عن تجديد النيَّة فى كل ليلة.
    ********************************
    من كتاب: (الصوم عبادة ومجاهدة)
    لفضيلة الشيخ محمد علي سلامة
    مدير أوقاف بور سعيد
    النية أول ركن من أركان الصوم Banner_Dawaa
    الأسبق

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 16, 2021 10:53 am