السعادة والصفاء

السعادة والصفاء

سر الوصول إلى السعادة والصفاء والسلام النفسي ،أسراروأنوار القلوب التى صفت وأشرقت بعلوم الإلهام وأشرفت على سماوات القرب وفاضت بعلوم لدنية ومعارف علوية وأسرار سماوية



    مجلس رسول الله صل الله عله وسلم

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1134
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 50

    مجلس رسول الله صل الله عله وسلم

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء يناير 05, 2016 6:23 am

    من عجيب صنع الله عز وجل، أنه لا يوجد رجل في الوجود  من بدئه إلى نهايته  ذكرت لنا كتب التاريخ والسِّير كل أحواله وهيئاته وأفعاله، كما كان مع رسولكم الكريم صلوات الله وسلامه عليه، فلم يترك الرواة والمؤرخون شيئاً في حياته إلا وذكروه وفصَّلوه، وأسْهبوا في ذلك إسهاباً كبيراً،
    فإن كانت المشاغل اجتاحتنا، والأوقات التي كثر فيها اللعب واللهو اغتالتنا، فإن ذلك لا يمنعنا من مطالعة سيرة نبينا صلى الله عليه وسلم، وقد قال سيدنا سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه  عن حاله وحال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    (كُنَّا نُعلِّم أبناءنا سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم ومغازيه
     يعني: غزواته -كما نُعلِّمهم السورة من القرآن).
    حتى كان الولد منهم وهو طفل صغير، من شدة تعلقه برسول الله صلى الله عليه وسلم يستحضره في كل أوقاته وكأنه يراه، كما ذكر عن سيدنا عبد الله بن عباس رضي الله عنهما:
    أنه وهو طفل صغير ذهب إلى منزل خالته أم المؤمنين جُوَيْرة بنت الحارث، فرأى في المنزل مرآة فنظر فيها، فرأى في هذه المرآة وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فنادى على خالته وقال: يا خالتي إنِّي أرى في هذه المرآة وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهل ترينه؟ وكانت هي لا تراه، ولكنه من شدة استحضاره لما يسمعه عن أحوال رسول الله صلى الله عليه وسلم هُيِّئ له أنه أمامه ينظر إليه ويراه في كل حركاته وسكناته.
    ونحن في هذا الوقت القصير لا نستطيع إتيان كل هذه الأحوال، وكل هذه الأفعال، لكننا نذكر نبذة مختصرة عن حاله في تعامله مع الآخرين، لعلَّنا نتأسَّى به في حياتنا، ونمشي على دربه إماماً لنا، فنُخفّف من غَلْواء هذه الحياة على أنفسنا، وعلى إخواننا أجمعين، فقد كان صلى الله عليه وسلم في تعامله مع إخوانه صُورة للأدب العالي قلَّما يجُود بها الله عزَّ وجلَ على أحد من الناس
    فقد كان صلى الله عليه وسلم يُحدِّث أصحابه، ومن شدّة حياءه لا يستطيع أن يثبت بصره في عين أحدهم أثناء الحديث، حتى قالوا في شأنه صلى الله عليه وسلم:
    {كَانَ أَشَدَّ حَيَاءً مِنَ الْعَذْرَاءِ فِي خِدْرِهَا}(1)
    يعنى: البنت البكر في خلوتها.
    وكان إذا تكلم يتكلم بترسّل وبصوت هادئ، تقول فيه السيدة عائشة رضي الله عنها:
    { مَا كانَ رَسُولُ اللَّهِ يَسْرُدُ سَرْدَكُمْ هَذَا وَلَكِنَّهُ كَانَ يَتَكَلَّمُ بِكَلاَمٍ يُبَيِّنُهُ فَصْلٌ يَحْفَظُهُ مَنْ جَلَسَ إلَيْهِ }(2)
    يكاد يعدُّه العادّ  لهدوءه وترتيب كلماته واتّضاح مخارجه،
    حتى أنك إذا استمعت إليه لا يكاد يفوتك كلمة من كلماته
    وكان إذا تكلّم ينصت جُلساؤه، وإذا تكلَّم أحد جلسائه أنصت حتى ينتهي حديثه،
    وقد علَّم أصحابه ذلك حتى لا يُقاطع بعضهم بعضاً، ولا ينصرف مَنْ في المجلس إلى الأحاديث الجانبية، فتصير غوغاء: هذا يتحدث مع هذا، وذاك مع ذاك.
    وكان إذا أراد أن يُفضي بسرٍّ إلى واحد منهم، انتظر حتى ينفض المجلس، ثم استدعاه وحدَّثه فيما بينه وبينه، ويقول صلى الله عليه وسلم لأصحابه مُعلِّماً:
    { إِذَا كُنْتُمْ ثَلاَثَةً فَلاَ يَتَنَاجَى اثْنَانِ دُونَ صَاحِبِهِمَا. فَإِنَّ ذَلِكَ يُحْزِنُهُ }(3)
    فلو كنا ثلاثة نجلس مع بعضنا، وأخذ اثنان منا يتكلمان مع بعضهما فقط ولا يُسمعان الثالث، فإنه ربما يظن أنهم يتحدثون عنه، أو أنهم لا يجدون فيه ثقة ليُسمعونه حديثهم، فيحزن في نفسه.
    وكان يقول لهم صل الله عليه وسلم في نهاية المجلس: { الْمَجَالِسُ بِالأَمَانَةِ }(4)
    يعنى: المجلس الذي جلستموه لا تكشفوا سرَّه، ولا تخبروا بشأنه، إلا إذا استأذنتم من الحاضرين والسامعين، حرصاً على العلاقات بين المؤمنين أجمعين.
    وكان إذا جلس معهم يفوح عطره، فلا يشم منه الحاضرون إلا أطيب ريح، حتى كانت يده صلى الله عليه وسلم إذا وضعها في يد أحد يُشم العطر في يده لمدة طويلة، وإذا وضعها على رأس غلام، وسار هذا الغلام في مكان، يقول من يشمّون رائحته أن النبي صلى الله عليه وسلم مشى في هذا المكان من شدة نفاذ رائحته صلى الله عليه وسلم، ويقول للمؤمنين:
    {مَنْ أَكَلَ ثُوماً أَوْ بَصَلاً فَلْيَعْتَزِلْنَا وَلْيَعْتَزِلْ مَسْجِدَنَا وَلْيَقْعُدْ فِي بَيْتِهِ }(5)
    وليس للمسجد فقط، بل أي مجلس من مجالس المؤمنين إذا جلس فيه الرجل المؤمن، فلابد أن يغسل أسنانه بالسِّواك أو بمعجون الأسنان، ولا يأكل النباتات الخبيثة ذوات الروائح الكريهة، حتى لا يؤذي الحاضرين برائحة فمه تأسِّياً بسيِّد الأولين والآخرين صلوات الله وسلامه عليه.
    وكان مجلسه صلى الله عليه وسلم كما قيل فيه:
    {مجلس علم ورحمة، لاتُؤبَّن فيه الحرمات، ولا تُنْتهك فيه الأعراض}،
    يعنى: لا تذكر فيه الغِيبة والنميمة، ولا الوقيعة، ولا السبّ والشّتم،
    ولا المؤامرات ولا المخادعات، أو ما شاكل ذلك.
    وكان صلى الله عليه وسلم إذا وضع يده في يد إنسان لا يسحب يده حتى يكون الرجل هو الذي يسحب يده، وإذا نادى أصحابه يناديهم بأحب أسمائهم، ويكنِّيهم بأكبر أبنائهم،
    والذي حُرم من نعمة الولد كان يكنيه بأبي يحي، تبشيراً له بأن الله قد يرزقه
    كما رزق سيدنا زكريا عليه السلام بعد أن بلغ ثمانين عاماً بغلامه يحيى.
    (1)[رواه مسلم وابن حبان وابن ماجة عن أبي سعيد الخدري].
    (2)[أخرجه أبو داود وأحمد والنسائي]
    (3)  رواه الشيخان ومالك عن ابن عمر، والشيخان ومالك أيضاً والترمذى وابن ماجة عن ابن مسعود.
    (4)رواه الديلمى والقضاعى والعسكرى عن علي ورواه أبو داود والعسكري أيضاً عن جابر بن عبد الله.
    (5)  رواه الشيخان عن ابن عمر.



    http://www.fawzyabuzeid.com/%D9%83%D8%AA%D8%A8/%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%84%D9%87%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D9%84%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A8%D9%88%D9%8A/

    منقول من كتاب {الخطب الإلهامية المولد النبوي الشريف} لفضيلة الشيخ فوزي محمد أبوزيد
    اضغط هنا لقراءة أو تحميل الكتاب مجاناً

    https://www.youtube.com/watch?v=11j_lXwcn_4


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يناير 23, 2018 4:11 am