السعادة والصفاء

السعادة والصفاء

سر الوصول إلى السعادة والصفاء والسلام النفسي ،أسراروأنوار القلوب التى صفت وأشرقت بعلوم الإلهام وأشرفت على سماوات القرب وفاضت بعلوم لدنية ومعارف علوية وأسرار سماوية



    سنن الطواف

    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 1200
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 52

    سنن الطواف Empty سنن الطواف

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس سبتمبر 17, 2015 4:11 pm


    سنن الطواف




    وهى الأمور التى لو تركها الطائف فطوافه صحيح وليس عليه شيء مثل:




    1.    - تقبيل الحجر أواستلامه أو الإشارة إليه: وقد ورد أنه صلى الله عليه وسلم قبَّله، وورد أيضاً أنه صلى الله عليه وسلم استلمه، أى مسحه بيده ثم وضع يده على فمه وقبّلها، وورد أيضاً: {أنَّ رسولَ اللّهِ صلى الله عليه وسلم طاف بالبيتِ وهوَ على بعيرٍ كلَّما أتى على الرُّكنِ أشارَ إليه بشيءٍ في يدِهِ وكبَّرَ}{1}



    ومن هنا جاز للحاج أن يفعل أى واحدة من الثلاث {التقبيل أو الاستلام أو الإشارة}، وأى واحدة فعلها أجزأته {أى كفته}. ولا يجب المزاحمة على الركن أو على الحجر للأقوياء لقوله صلى الله عليه وسلم لسيدنا عمر رضي الله عنه: {يَا عُمَرُ إِنَّكَ رَجُلٌ قَوِيٌّ، لاَ تُؤْذِ الضُّعَفَاءَ إِذَا أَرَدْتَ اسْتِلاَمَ الْحَجَرِ، فَإِنْ خَلاَ لَكَ فَاسْتَلِمْهُ وَإِلاَّ فَاسْتَقْبِلْهُ وَكَبرْ}{2}



    هذا بالنسبة للرجال. أما بالنسبة للنساء فيكره لهنَّ المزاحمة على الحجر كراهة شديدة.




    2.    - مسح الركن اليمانى: فقد ورد {أنه صلى الله عليه وسلم مسحه بيده} ولم يثبت أنه صلى الله عليه وسلم استلم شيئاً من أركان البيت غير الأسود واليمانى.




    3. -    الرّمَل: وهو نوع من المشي السريع لإظهار القوة، وقد فعله صلى الله عليه وسلم وأصحابه فى الثلاثة أشواط الأولى من الطواف، وأكمل الأربعة الآخرة بالمشي المعتاد، فإذا كان المطاف خالياً، فعلى الحاج ألا يترك هذه السنة، أما فى الزحام حيث لا يستطيع ذلك فليس عليه شيء.




    4.    الإضطباع: وهو أن يعرى الحاج كتفه الأيمن عند بدء الطواف بأن يضع أوسط البشكير تحت إبطه، ويضع طرفيه على كتفه الأيسر بحيث يتدلى أحد طرفيه على صدره، والآخر على ظهره فإذا انتهى الطواف رده إلى هيئته المعتادة.



    {1} عن ابنِ عبَّاسٍ رضي اللّهُ عنهما صحيح البخارى



    http://www.fawzyabuzeid.com/%D9%83%D8%AA%D8%A8/%D9%85%D8%AE%D8%AA%D8%B5%D8%B1-%D8%B2%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D8%AC-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%AA%D9%85%D8%B1

    منقول من كتاب {زاد الحاج والمعتمر} لفضيلة الشيخ فوزي محمد أبوزيد




    سنن الطواف Book_Mokhtaser_zad_hag_wamoetamer
    [/frame]

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 21, 2019 4:46 am