السعادة والصفاء

السعادة والصفاء

سر الوصول إلى السعادة والصفاء والسلام النفسي ،أسراروأنوار القلوب التى صفت وأشرقت بعلوم الإلهام وأشرفت على سماوات القرب وفاضت بعلوم لدنية ومعارف علوية وأسرار سماوية



    السراج المنير

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1128
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 50

    السراج المنير

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد سبتمبر 13, 2015 1:34 pm

    تعجب الخلق من دمعي ومن ألميوما دروا أن حبي صغته بدمي 
    أستغفر الله ما ليلى بفاتنتيولا سعاد ولا الجيران في أضم 
    لكن قلبي بنار الشوق مضطرمأف لقلب جمود غير مضطرم 
    منحت حبي خير الناس قاطبةبرغم من أنفه لا زال في الرغم 
    يكفيك عن كل مدحٍ مدحُ خالقهوأقرأ بربك مبدأ سورة القلم 
    شهم تشيد به الدنيا برمتهاعلى المنائر من عرب ومن عجم 
    أحيا بك الله أرواحا قد اندثرتفي تربة الوهم بين الكأس والصنم 
    نفضت عنها غبار الذل فاتقدتوأبدعت وروت ما قلت للأمم 
    ربيت جيلا أبيا مؤمنا يقظاحسو شريعتك الغراء في نهم 
    محابر وسجلات وأنديةوأحرف وقواف كن في صمم 
    فمن أبو بكر قبل الوحي من عمرومن علي ومن عثمان ذو الرحم ؟ 
    من خالد من صلاح الدين قبلكمن مالك ومن النعمان في القمم ؟ 
    من البخاري ومن أهل الصحاحومن سفيان والشافعي الشهم ذو الحكم ؟ 
    من ابن حنبل فينا وابن تيميةبل الملايين أهل الفضل والشمم ؟ 
    من نهرك العذب يا خير الورى اغترفواأنت الإمام لأهل الفضل كلهم 
    ينام كسرى على الديباج ممتلئاكبرا وطوق بالقينات والخدم 
    لا هم يحمله لا دين يحكمهعلى كؤوس الخنا في ليل منسجم 
    أما العروبة أشلاء ممزقةمن التسلط والأهواء والغشم 
    فجئت يا منقذ الإنسان منخطر كالبدر لما يجلي حالك الظلم 
    أقبلت بالحق يجتث الضلالفلا يلقى عدوك إلا علقم الندم 
    أنت الشجاع إذا الأبطال ذاهلةوالهندواني في الأعناق واللمم 
    فكنت أثبتهم قلبا وأوضحهمدربا وأبعدهم عن ريبة التهم 
    بيت من الطين بالقرآن تعمرهتبا لقصر منيف بات في نغم 
    طعامك التمر والخبز الشعيروما عيناك تعدو إلى اللذات والنعم 
    تبيت والجوع يلقى فيك بغيتهإن بات غيرك عبد الشحم والتخم 
    لما أتتك { قم الليل } استجبت لهاالعين تغفو وأما القلب لم ينم 
    تمسى تناجي الذي أولاك نعمتهحتى تغلغلت الأورام في القدم 
    أزيز صدرك في جوف الظلام سرىودمع عينيك مثل الهاطل العمم 
    الليل تسهره بالوحي تعمرهوشيبتك بهود آية { استقم } 
    تسير وفق مراد الله في ثقةترعاك عين إله حافظ حكم 
    فوضت أمرك للديان مصطبرابصدق نفس وعزم غير منثلم 
    ولَّى أبوك عن الدنيا ولم ترهوأنت مرتهن لا زلت في الرحم 
    وماتت الأم لمّا أن أنست بهاولم تكن حين ولت بالغ الحلم 
    ومات جدك من بعد الولوع بهفكنت من بعدهم في ذروة اليتم 
    فجاء عمك حصنا تستكن بهفاختاره الموت والأعداء في الأجم 
    ترمى وتؤذى بأصناف العذابفما رئيت في كوب جبار ومنتقم 
    حتى على كتفيك الطاهرين رمواسلا الجزور بكف المشرك القزم 
    أما خديجة من أعطتك بهجتهاوألبستك ثياب العطف والكرم 
    عدت إلى جنة الباري ورحمتهفأسلمتك لجرح غير ملتئم 
    والقلب أفعم من حب لعائشةما أعظم الخطب فالعرض الشريف رمي 
    وشج وجهك ثم الجيش في أحديعود ما بين مقتول ومنهزم 
    لما رزقت بإبراهيم وامتلأت بهحياتك بات الأمر كالعدم 
    ورغم تلك الرزايا والخطوب ومارأيت من لوعة كبرى ومن ألم 
    ما كنت تحمل إلا قلب محتسبفي عزم متقد في وجه مبتسم 
    بنيت بالصبر مجدا لا يماثلهمجد وغيرك عن نهج الرشاد عمى 
    يا أمة غفلت عن نهجه ومضتتهيم من غير لا هدى ولا علم 
    تعيش في ظلمات التيه دمرهاضعف الأخوة والإيمان والهمم 
    يوم مشرقة يوم مغربةتسعى النيل دواء من ذوي سقم 
    لن تهتدي أمة في غير منهجهمهما ارتضت من بديع الرأي والنظم 
    ملح أجاج سراب خادع خورليست كمثل فرات سائغ طعم 
    إن أقفرت بلدة من نور سنتهفطائر السعد لم يهوي ولم يحم 
    غنى فؤادي وذابت أحرفيخجلا ممن تألق في تبجيله كلمي 
    يا ليتني كنت فردا من صحابتهأو خادما عنده من أصغر الخدم 
    تجود بالدمع عيني حين أذكرهأما الفؤاد فللحوض العظيم ظمي 
    يا رب لا تحرمني من شفاعتهفي موقف مفزع بالهول متسم 
    ما أعذب الشعر في أجواء سيرتهأكرم بمبتدأ منه ومختتم 
    أبدعت ميمية بالحب شاهدةأشدوا بها من جوار البيت والحرم 
    بقدر عمرك ما زادت وما نقصتوالفضل فيها لرب الجود والكرم 
    تغنيك رائعتي عن كل رائعةمما سيأتي ومما قيل في القدم 
    لأنها من سليل البيت أنشدهالجده في بديع الصوت والنغم 
    إن كان غيري له من حبكم نسبفلي أنا نسب الإيمان والرحم 
    إن حل في القلب أعلى منك منزلةفي الحب حاشا إلهي بارئ النسم 
    فمزق الله شرياني وأوردتيولا مشت بي إلي ما أشتهي قدمي 

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 7:42 am