السعادة والصفاء

السعادة والصفاء

سر الوصول إلى السعادة والصفاء والسلام النفسي ،أسراروأنوار القلوب التى صفت وأشرقت بعلوم الإلهام وأشرفت على سماوات القرب وفاضت بعلوم لدنية ومعارف علوية وأسرار سماوية



    أحسن القول كتاب لا غنى عنه

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1162
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 51

    أحسن القول كتاب لا غنى عنه

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء أغسطس 25, 2015 8:24 am

    كتاب : أحسن القول 
    للمطالعة أو التحميل مجانا اضغط:



    نظراً لظهور كثير من الأدعياء الذين ينتسبون إلى التصوف
     وهم أبعد الناس عن منهجه الذكى، وكذلك بسبب ما يثور هذه الأيام عن الدعوة والدعاة وتطوير الخطاب الدينى
    كان هذا الكتاب الذى أسميناه (أحسن القول) اقتباساً من قوله عزوجل فى الآية الكريمة:
     وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ (33) [فصلت]


    وجعلناه فى بابين كبيرين، أما الباب الأول فيتحدث عن أحوال الصوفية الصادقين،
     حيث يبين حقيقة الصوفى الصادق ويدعو إلى صحبة الصادقين ويبين أوصافهم،
    كما يوضح أثر هذه الصحبة والأُخُوة وكيف أسسها رسول الله صل الله عليه وسلم بين صحبه المباركين!
     ويكشف عن المنهج الصحيح للسلوك الصوفى والذى يتمثل أعظم ما يتمثل فى إخلاص العمل لله عزوجل
    والمحبة الصادقة لرسول الله صل الله عليه وسلم، ويأتى بعد ذلك خدمة الصالحين.


    أما الباب الثانى فقد ركزنا فيه على المنهج النبوى فى الدعوة إلى الله عزوجل،
    وأن القصد من الدعوة اجتماعياً هو إصلاح أحوال المجتمعات وإصلاح أحوال الأفراد
     وتأسيس المدينة الفاضلة كنموذج يُحتذى فى كل قرية وفى كل مدينة،
    وشخصياً ودينياً هو تنفيذ شرع الله والعمل الصالح لإرضاء الله عزوجل،
    ثم بينا أوصاف الداعى الحكيم التى يكون بها مؤثراً فيمن حوله،
    وألمحنا إلى الكيفية التى يدعو بها الداعى أهله وذووه أولاً،
    والطريقة الحكيمة التى يدعو بها الخلق إلى الله، والسبيل الذى يتخذه لإصلاح أحوال الأفراد والمجتمعات.


    وقد تم ذلك فى محاضرات شهرية لثلة من الدعاة إلى الله المباركين فى مقر الجمعية العامة للدعوة إلى الله بحدائق المعادى،
    وقد سجَّلها ونسخها على الكمبيوتر ابننا الدكتور حمدى السيد الأستاذ فى كلية الزراعة بجامعة الأزهر
     بارك الله فيه وزاده توفيقاً من عنده.
    والله من وراء القصد وبه التوفيق، وعليه وحده التكلان،
    فما كان فى هذا الكتاب من صواب وخير وفتح فهو من عند الله  وحده، وما كان فيه من زلل أو خطأ فهو من سهوى وغفلتى التى هى فطرتى، وحسبى فى ذلك أنى لم أقصد من وراء كل جملة أو عبارة أو كلمة أو حرف فى هذا الكتاب إلا  الله عزوجل، ورائدى فى ذلك قول الله :إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ (88) [هود]
     وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم   الجميزة – غربية
    صباح الجمعة 14 من صفر 1431هـ   29 من يناير 2010م
    : الجميزة ، محافظة الغربية ، جمهورية مصر العربية
    : 5340519-40-0020،  :5344460-40-0020



      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 15, 2018 9:18 pm