السعادة والصفاء

السعادة والصفاء

سر الوصول إلى السعادة والصفاء والسلام النفسي ،أسراروأنوار القلوب التى صفت وأشرقت بعلوم الإلهام وأشرفت على سماوات القرب وفاضت بعلوم لدنية ومعارف علوية وأسرار سماوية



    مبحث كامل في التوسل

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1135
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 50

    مبحث كامل في التوسل

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أغسطس 15, 2015 8:07 am

    (1) التوسل بآثار الأنبياء 
    التوسل بآثار الأنبياء
    قال تعالى : } وَقَالَ لَهُمْ نِبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَن يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِّمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَى وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلآئِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ { الآية من سورة البقرة .

    قال الحافظ ابن كثير في التاريخ : قال ابن جرير عن هذا التابوت : وكانوا إذا قاتلوا أحداً من الأعداء يكون معهم تابوت الميثاق الذي كان في قبة الزمان كما تقدم ذكره ، فكانوا ينصرون ببركته وبما جعل الله فيه من السكينة والبقية مما ترك آل موسى وآل هارون ، فلما كان في بعض حروبهم مع أهل غزة وعسقلان غلبوهم وقهروهم على أخذه فانتزعوه من أيديهم اهـ .
    قال ابن كثير : وقد كانوا ينصرون على أعدائهم بسببه ، وكان فيه طست من ذهب كان يغسل فيه صدور الأنبياء اهـ (البداية ج2 صCool .

    وقال ابن كثير في التفسير : كان فيه عصا موسى وعصا هارون ولوحان من التوراة وثياب هارون ومنهم من قال : العصا والنعلان اهـ . [تفسير ابن كثير ج1 ص313] .
    وقال القرطبي : والتابوت كان من شأنه فيما ذكر أنه أنزله الله على آدم عليه السلام فكان عنده إلى أن وصل إلى يعقوب عليه السلام فكان في بني إسرائيل يغلبون به من قاتلهم حتى عصوا فغلبوا على التابوت غلبهم عليه العمالقة وسلبوا التابوت منهم . اهـ . (تفسير القرطبي ج3 ص247) .
    وهذا في الحقيقة ليس إلا توسلاً بآثار أولئك الأنبياء إذ لا معنى لتقديمهم التابوت بين أيديهم في حروبهم إلا ذلك والله سبحانه وتعالى راض عن ذلك بدليل أنه رده إليهم وجعله علامة وآية على صحة ملك طالوت ولم ينكر عليهم ذلك الفعل .

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1135
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 50

    التوسل بالنبي قبل مولده

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أغسطس 15, 2015 8:10 am

    ثانيا التوسل بالنبى قبل مولده وقبل بعثته 

    قال تعالى ( وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا فلما جاءهم ما عرفوا 
    كفروا به فلعنة الله على الكافرين )

    جاء فى تفسير بن كثير :
    ( وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا ) أي : وقد كانوا من قبل مجيء هذا الرسول بهذا الكتاب يستنصرون بمجيئه على أعدائهم من المشركين إذا قاتلوهم ، يقولون : إنه سيبعث نبي في آخر الزمان نقتلكم معه قتل عاد وإرم
    وقال العوفي ، عن ابن عباس : ( وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا ) يقول : يستنصرون بخروج محمد صلى الله عليه وسلم على مشركي العرب يعني بذلك أهل الكتاب فلما بعث محمد صلى الله عليه وسلم ورأوه من غيرهم كفروا به وحسدوه . 

    وجاء فى تفسير البغوى : ( ولما جاءهم كتاب من عند الله ) يعني القرآن ( مصدق ) موافق ( لما معهم ) يعني التوراة ( وكانوا ) يعني اليهود ( من قبل ) قبل مبعث محمد صلى الله عليه وسلم ( يستفتحون ) يستنصرون ( على الذين كفروا ) على مشركي العرب ، وذلك أنهم كانوا يقولون إذا حزبهم أمر ودهمهم عدو : اللهم انصرنا عليهم بالنبي المبعوث في آخر الزمان ، الذي نجد صفته في التوراة ، فكانوا ينصرون ، وكانوا يقولون لأعدائهم من المشركين قد أظل زمان نبي يخرج [ ص: 121 ] بتصديق ما قلنا فنقتلكم معه قتل عاد وثمود وإرم ( فلما جاءهم ما عرفوا ) يعني محمدا صلى الله عليه وسلم من غير بني إسرائيل وعرفوا نعته وصفته ( كفروا به ) بغيا وحسدا . ( فلعنة الله على الكافرين ) 

    وحكى القرطبي فى تفسيرة للقرآن وكذلك الطبرى فى تفسيرة وغيرهما 

    عن ابن عباس ، رضي الله عنهما : أن يهود خيبر اقتتلوا في زمان الجاهلية مع غطفان فهزمتهم غطفان ،

    فدعا اليهود عند ذلك ، فقالوا : اللهم إنا نسألك بحق النبي الأمي

    الذي وعدتنا بإخراجه في آخر الزمان ، إلا نصرتنا عليهم . 

    قال : فنصروا عليهم . قال : وكذلك كانوا يصنعون يدعون الله فينصرون على أعدائهم ومن نازلهم .

    قال الله تعالى : ( فلما جاءهم ما عرفوا ) أي من الحق وصفة محمد صلى الله عليه وسلم "


    وحكى القرطبي وغيره عن ابن عباس ، رضي الله عنهما : أن يهود خيبر اقتتلوا في زمان الجاهلية مع غطفان فهزمتهم غطفان ، فدعا اليهود عند ذلك ، فقالوا : اللهم إنا نسألك بحق النبي الأمي الذي وعدتنا بإخراجه في آخر الزمان ، إلا نصرتنا عليهم . قال : فنصروا عليهم . قال : وكذلك كانوا يصنعون يدعون الله فينصرون على أعدائهم ومن نازلهم . قال الله تعالى : ( فلما جاءهم ما عرفوا ) أي من الحق وصفة محمد صلى الله عليه وسلم " كفروا به " فلعنة الله على الكافرين . 
    وأما فى السنة فقد ورد أنه لما وقع آدم فى الخطيئة واهبط من الجنة
    طلب من الله أن يتوب عليه فألهمه الله فقال : ( اللهم بحق محمد إلا غفرت لى ) حديث صحيح
    رواة الحاكم فى المستدرك على الصحيحين والإمام الطبرانى والإمام أبوداود وغيرهم والراوى هو سيدنا عمر (فقال له يا آدم كيف عرفت محمد ولما يأتى بعد ؟ فقال يارب ما نظرت إلى شئ فى الجنة
    إلا ووجدت اسمه مقرونا بجوار اسمك فعلمت أنه أحب الخلق إليك فقال له الله 

    صدقت يا أدم وإذ سألتنى بحقه فقد غفرت لك ) 
    هذا الحديث صحح إسناده الإمام الحاكم فقد اخرجه وقال صحيح الإسناد،
    2- صححه الإمام السبكي فقد حقق الإمام تقي الدين السبكي في كتابه: 
    شفاء الأسقام أن هذا الحديث لا ينزل عن درجة الحسن
    3- الإمام ابن الجوزيحيث نقل عنه ابن تيميه رواية صحيحة كما سنوردها
    أخرجها ابن الجوزي في الوفا بفضائل المصطفى من طريق ابن بشران، نقلها عنه ابن تيمية في الفتاوي (2/159) مستشهداً به وهي ترفع الحديث ليكون حسناً لغيره ويحتج به بلا منازع.
    4- صححه الإمام تقي الدين الحصني الدمشقي 752هـ:829 هـ 
    دفع شبه من شبه وتمرد ج 1/ص 725- الإمام القسطلاني (ت 923 هـ) 
    في المواهب اللدنية ( ج 1 ص 16)ذكره الحافظ السيوطي في الخصائص النبوية ص 49


    الشاهد الذي اورده ابن تيمية في مجموع فتاويه
    ((قد أخرج الحافظ أبو الحسن بن بشران قال : حدثنا أو جعفر محمد ابن عمرو، حدثنا أحمد بن سحاق بن صالح، ثنا محمد بن صالح، ثنا محمد ابن سنان العوقي، ثنا إبراهيم بن طهمان، عن بديل بن ميسرة، عن عبد الله بن شقيق، عن ميسرة قال: قلت: يا رسول الله، متى كنت نبياً ؟ قال: 
    (( لما خلق الله الأرض واستوى إلى السماء فسواهن سبع سماوات ، وخلق العرش،كتب على ساق العرش: محمد رسول الله خاتم الأنبياء، وخلق الله الجنة التي أسكنها آدم وحواء، فكتب اسمي على الأبواب، والأوراق والقباب، والخيام،وآدم بين الروح والجسد،فلما أحياه الله تعالى: نظر إلى العرش فرأى اسمي فأخبره الله أنه سيد ولدك، فلما غرهما الشيطان ، تابا واستشفعا باسمي إليه ) .


    وأخرجه ابن الجوزي في الوفا بفضائل المصطفى من طريق ابن بشران، نقله عنه ابن تيمية في الفتاوي (2/159) مستشهداً به .
    فهذا الطريق إسناده مسلسل بالثقات ما خلا راوٍ واحد صدوق .
    وحتى ابن تيمية اورد حديث اخر وقال في اخره فهذا الحديث يؤيد الذي قبله وهما كالتفسير للاحاديث الصحيحة فتأمل 
    قال ابن تيمية:- 
    (روى أبو نعيم الحافظ في كتاب دلائل النبوة ومن طريق الشيخ أبي الفرج حدثنا سليمان بن أحمد حدثنا أحمد بن رشيد حدثنا أحمد بن سعيد الفهري حدثنا عبد الله بن إسماعيل المدني عن عبد الرحمن بن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر بن الخطاب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لما أصاب آدم الخطيئة رفع رأسه فقال: يا رب، بحق محمد إلا غفرت لي فأوحى إليه وما محمد؟ ومن محمد؟ فقال: يارب إنك لما أتممت خلقي رفعت رأسي إلى عرشك فإذا عليه مكتوب: لا إله إلا الله محمد رسول الله، فعلمت أنه أكرم خلقك عليك إذ قرنت اسمه مع اسمك فقال: نعم، قد غفرت لك وهو آخر الأنبياء من ذريتك، ولولاه ما خلقتك". 
    فهذا الحديث يؤيد الذي قبله وهما كالتفسير للأحاديث الصحيحة
    [مجموع الفتاوى لابن تيمية ج2 ص159]


    أخرج الحاكم نفسه شاهدا له عن ابن عباس فقد روى بسنده المتصل إلى قتادة عن سعيد بن المسيب عن ابن عباس قال:
    (( أوحى اللهُ إلى عيسى عليه السلام يا عيسى آمِن بمحمد وَأْمُر من أدركه من أمتك أن يؤمنوا به فلولا محمد ما خلقتُ آدم ولولاه ما خلقتُ الجنة والنار ولقد خلقت العرش على الماء فاضطرب فكتبت عليه لا إله إلا الله محمد رسول الله فسكن "قال الحاكم حديث صحيح الإسناد الحاكم في المستدرك ( ج2 ص615 )
    وكذلك ورد أن أول واقعة بين الفرس والعرب وتسمى واقعة ذى القار 

    وكانت مع قبيلة بكر بن وائل قال شيخ القبيلة لشبابها :

    ما اسم الرجل الذى عرض عليكم فى مكه وكان النبى يعرض دعوته فى مكة فى أسواقها _

    قالوا محمد قال : اجعلوها شعاركم اليوم )فجعلوا شعارهم فى المعركة ( محمد )

    قال صل الله عليه وسلم  فبى نصروا )

    عند قوله تعالى : ( وكانوا مِن قبْلُ يستفتِحون على الذين كفروا ، فلمًا جاءهم ما عرفوا كفروا به ) البقرة – 89 . ذكر السيوطي في أسباب النزول : عن ابن عباس قال : كانت يهود خيبر تُقاتل غطفان ، فكلما التقوا هَزَموا اليهود ، فعادت يهود بهذا الدعاء - قائلين - : اللهم إنا نسألك بحق محمد النبي الأمي الذي وعدتنا أن تخرجه لنا آخر الزمان إلا نصرتنا عليهم . فكانوا إذا التقوا دعوا بهذا الدعاء فيهزمون غطفان ، فلما بُعِثَ النبي صلى الله عليه وسلم كفروا به . فأنزل الله تعالى هذه الآية : ( وكانوا من قبل يستفتحون على الذين كفروا...إلخ الآية ) .

    قال السيوطي : الحديث أخرجه الحاكم في المستدرك على الصحيحين ، وأخرجه البيهقي في دلائل النبوة .


    · ومن أسباب النزول للسيوطي أيضا قال : أخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس قال : أن يهود كانوا يستفتحون على الأوس والخزرج برسول الله صلى الله عليه وسلم قبل مبعثه ، فلما بعثه الله من العرب كفروا به ... إلخ الحديث . فنحن نرى أن اليهود كانوا يتوسلون بالنبي صلى الله عليه وسلم قبل مبعثه ، ولم يُعِبْ عليهم ربُّنا ذلك ، ولكن الله تعالى عاب عليهم أنهم كفروا بالذي كانوا يتوسلون به .

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1135
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 50

    التوسل بالنبي صل الله عليه وسلم في حياته

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أغسطس 15, 2015 8:14 am

    التوسل بالنبي صل الله عليه وسلم فى حياته : 


    أولاً قبل بعثته : 


    قال الإمام ابن حجر العسقلانى



    (استسقاء عبد المطلب بالنبي " صلى الله عليه وآله وسلم " وهو رضيع : لقد استسقى عبد المطلب بالنبي " صلى الله عليه وآله وسلم " وهو طفل صغير ، حتى قال ابن حجر : إن أبا طالب يشير بقوله : وأبيض يستسقى الغمام بوجهه ثمال * اليتامى عصمة للأرامل إلى ما وقع في زمن عبد المطلب حيث استسقى لقريش والنبي " صلى الله عليه وآله وسلم " معه غلام)



    فتح الباري : 2 /


    -يورد البخاري في كتابه رزاية في هذا المجال , وهي ان الناس اصيبوا يالقحطفي ايام رسول الله (صلى الله عليه واله) فجاؤوا اليه يشكون اليه حالهم ,فدعا رسول الله (صلى الله عليه واله) فنزل المطر فقال النبي (صلى الله عليه واله)((لوكان ابو طالب حيا لقرت عيناه)) وهذه الجملهمن كلام النبي اشارة الى ماكان من النبي قيل البعثة من دعاء ابي طالب لنزول المطر وكان النبي يومذاك رضيعا ,فاخذه ابو طالب واقسم على الله تعالى بحق هذا الطفل الا ماانزلت علينا المطر فاستجيب دعاءه ونجا الناس من الهلاك والقحط ,ثم ان ابا طالب انشد ابياتا من الشعر مطلعها


    وابيضُ يستسقى الغَمام بوجهه ثَمال اليتمى عصمة للاراملِ2



    التوسل بالنبى فى حياته وبعد انتقاله 


    التوسل بالنبى فى حياته الأمة كلها أجمعت عليه ولم يشذ أحد عن هذا الإجماع ،

    لكن وقع الخلاف فى مسألة التوسل بالنبى بعد انتقاله إلى الرفيق الأعلى 


    جانب كبير من علماء أهل السنة والجماعة ومن بينهم علماء الصوفية يعتقدون أن التوسل بالنبي في حياته وبعد وفاته هو أمر متفق عليه بين المسلمين طيلة فترة السلف ولم يكن محل نقاش إلا بعد مضي ستة قرون على وفاة النبي محمد فكان أن أثير الخلاف في التوسل بالنبي بعد مماته والتوسل بغيره كالأئمة ووالأولياء، ويستشهدون بنصوص من الكتاب والسنة وفعل السلف الصالح من بينها الحديث الذي رواه عثمان بن حنيف وقصة الرجل مع عثمان بن عفان والتي صححها الطبراني وغيره، والذي ورد فيه النص التالي بجواز التوسل بالنبي محمد في حياته وبعد وفاته: "اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة يا محمــد إني أتوجه بك إلى ربي في حاجتي لتقضى لي" [13]. واستمر جمهور العلماء يجمعون على جواز التوسل بالنبي والرجال الصالحين إلى أن أعيد النقاش قبل حوالي مائتي عام. ويرى هذا الجانب من علماء أهل السنة والجماعة أن ابن تيمية هو أول من ابتدع القول بحرمة التوسل 

    ومنهم من قال أنه لا يجوز التوسل بأحد من الخلق إلاّ بالنبي محمد وحده دون التفريق بين حياته أو مماته،

    ومن القائلين بهذا الإمام العز بن عبد السلام

    بينما السلفية: يعتقدون بجواز التوسل بدعاء النبي واستغفاره في حياته دون مماته. أما التوسل إلى الله بذات النبي وذوات غيره من الأنبياء والصالحين (كأن يقول: اللهم إني أسألك بفلان، أو أتوسل إليك بحق فلان، أو بجاه فلان)، فهي عبادة غير مشروعة لم ترد بها نصوص صحيحة، ولم يفعلها أحد من السلف،

    وإن كانوا يقرون بأنها مسألة خلافية لا يجوز الغلو في الإنكار على فاعلها، أو تكفيره


    يقول محمد بن عبد الوهاب في فتاواه:

    "وإن كان الصواب عندنا قول الجمهور من أنه مكروه، فلا ننكر على من فعله، ولا إنكار في مسائل الاجتهاد، ولكن إنكارنا على من دعا لمخلوق أكثر مما يدعو الله ويقصد القبر يتضرع عند ضريح..يطلب فيه تفريج الكربات..، فأين هذا ممن يدعو الله أحدًا ولكن يقول في دعائه: أسألك بنبيك أو..بعبادك الصالحين، أو يقصد قبرًا معروفًا أو غيره يدعو عنده، لكن لا يدعو إلا الله..فأين هذا مما نحن فيه" (فتاوى محمد بن عبد الوهاب، مجموعة المؤلفات، القسم الثالث، ص 68، منشورات جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية)



    وما دام هناك إجماع على التوسل بالنبى فى حياته فلا داعى لأن نفرد له صفحات

    أو نأتى بالأدلة على إثباتها فالأمة كله مجمعة عليها 

    ولكن سنذكر الأدلة على التوسل بالنبى بعد انتقاله إلى الرفيق الأعلى 

    وكذلك التوسل بالصالحين والتبرك بآثار الأنبياء والأولياء إن شاء الله 

    فقد ورد عن رسول الله أنه قال 

    " من خرج من بيته الى الصلاة فقال : اللهم أسألك بحق السائلين عليك . و بحق ممشاي هذا . فانى لم أخرج أشر ولا بطرا ........) 
    رواة ابن ماجه عن أبى سعيد الخدرى 

    قال المنذري في الترغيب والترهيب ج3 ص119 : رواه ابن ماجه بإسناد فيه مقال ،وحسنه شيخنا الحافظ أبو الحسن .

    وقال الحافظ ابن حجر في نتائج الأفكار ج1 ص272 : هذا حديث حسن ، أخرجه أحمد وابن خزيمة في كتاب التوحيد ، وأبو نعيم وابن السني .

    وقال العراقي في تخريج أحاديث الإحياء ج1 ص323 عن الحديث : بأنه حسن.

    وقال الحافظ البوصيري في زوائد ابن ماجه المسمى ((بمصباح الزجاجة)) ج1 ص98 : رواه ابن خزيمة في صحيحه .

    وقال الحافظ شرف الدين الدمياطي في المتجر الرابع ص471 : إسناده حسن إن شاء الله .

    وذكر العلامة المحقق المحدث السيد علي بن يحي العلوي في رسالته اللطيفة هداية المتخبطين : أن الحافظ عبد الغني المقدسي حسّن الحديث ، وقبله ابن أبي حاتم، 



    وبهذا يتبين لك أن هذا الحديث صححه وحسنه ثمانية من كبار حفاظ الحديث وأئمته ، وهم : 

    ابن خزيمة والمنذري وشيخه أبو الحسن والعراقي والبوصيري وابن حجر وشرف الدين الدمياطي وعبد الغني المقدسي وابن أبي حاتم ، وهؤلاء منهم

    فهل يبقى بعد قول هؤلاء كلام المتكلم ، وهل يصح من عاقل أن يترك حكم هؤلاء الفحول من الرجال الحفاظ المتقنين إلى قول المتطفلين على موائد الحديث. 

    { أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ . }

    { . فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ } .

    وما رواه الطبرانى و ابن حيان و الحاكم عن أنس رضى الله عنه" لما ماتت فاطمه بنت أسد أم على ابن طالب 
    " دخل الرسول صل الله عليه وسلم الغير فاضطجع و قال الله الذى يحيى و يميت و هو حي لا يموت أغفر لأمى فاطمه بنت أسد و لقنها حجتها و وسع عليها مدخلها بحق نبيك و الأنبياء الذى من قبلى فأنك أرحم الراحمين "رواه ابن ابى شيبه عن جابر . و كذا رواه ابن عبد البر عن ابن عباس رضى الله عنهم أجمعين .

    جاء في مناقب فاطمة بنت أسد أم علي بن أبي طالب إنها لما ماتت حفر رسول الله صل الله عليه وسلم لحدها بيده وأخرج ترابه بيده فلما فرغ دخل رسول الله صل الله عليه وسلم فاضطجع فيه فقال : ((الله الذي يحي ويميت وهو حي لا يموت اغفر لأمي فاطمة بنت أسد ولقنها حجتها ووسع عليها مدخلها بحق نبيك والأنبياء الذين من قبلي فإنك أرحم الراحمين . وكبر عليها أربعاً وأدخلوها اللحد هو والعباس وأبو بكر الصديق رضي الله عنهم)) ..

    . رواه الطبراني في الكبير والأوسط . وفيه روح بن صلاح وثقه ابن حبان والحاكم ، وفيه ضعف وبقية رجاله رجال الصحيح . [ كذا بمجمع الزوائد ج9 ص257 ] .

    واختلف بعضهم في [روح بن صلاح] أحد رواته ، ولكن ابن حبان ذكره في الثقات ، وقال الحاكم : ثقة مأمون ، وكلا الحافظين صحح الحديث ، وهكذا الهيثمي في [مجمع الزوائد] ورجاله رجال الصحيح(11)[1].

    ورواه كذلك ابن عبد البر عن ابن عباس ، وابن أبي شيبة عن جابر ، وأخرجه الديلمي وأبو نعيم ، فطرقه يشد بعضه بعضاً بقوة وتحقيق(12) .

    قال الشيخ الحافظ الغماري في إتحاف الأذكياء ص20 : وروح هذا ضعفه خفيف عند من ضعفه كما يستفاد من عباراتهم ، ولذا عبر الحافظ الهيثمي بما يفيد خفة الضعف كما لا يخفى على من مارس كتب الفن . فالحديث لا يقل عن رتبة الحسن بل هو على شرط ابن حبان صحيح .

    ونلاحظ هنا أيضاً أن الأنبياء الذين توسل النبي r بحقهم على الله في هذا الحديث وغيره قد ماتوا فثبت جواز التوسل إلى الله [بالحق] وبأهل الحق أحياء وموتى .

    و فى الحديث الذى رواه الترميزى و النسائى و البيهقى و الطبرانى باسناد صحيح عن عثمان ابن حنيف رضى الله عنه 
    " أن رجل رجل ضرير البصر أتى البى فقال ادعوا الله أن يعافينى ’ قال ان شئت دعوت و ان شئت صبرت خير لك قال فادعه ؟ قال فأمره أن يتوضأ فيحسن الوضوء و يدعو بهذا
    ( اللهم أنى أسألك و أتوجه اليك نبيك محمد نبى الرحمة انى توجهت بك الى ربى فى حاجتى هذه لتقض لى اللهم شفعه فيّ ). فعاد و قد أبصر .
    والسبب فى رواية سيدنا عثمان بن حنيف لهذا الحديث هى : أن رجلا كان يختلف إلى عثمان بن عفان رضى الله عنه فى حاجة له أثناء توليه إمارة المؤمنين _فكان عثمان لا يلتفت إليه ولا ينظر فى حاجته
    فلقى عثمان بن حنيف فشكا إليه ذلك فقال له عثمان بن حنيف :ائت الميضأة فتوضأ فتوضأ ثم ائت المسجد فصل فيه ركعتين ثم قل : اللهم إنى أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد نبى الرحمة ، يا محمد إنى أتوجه بك إلى ربى لتقضى لى حاجتى وتذكر حاجتك ورح إلى حتى أروح معك فانطلق الرجل فصنع ما قال لهثم أتى باب عثمان بن عفان فجاء البواب حتى أخذ بيدة فأدخله على عثمان بن عفان وأجلسه وذكر حاجته لعثمان فقضاها له وقال له : ما كانت لك من حاجة فائتنا وخرج الرجل من عنده ولقى عثمان بن حنيف فقال له جزاك الله خيرا ما كان ينظر فى حاجتى حتى كلمته فىّ فقال عثمان : والله ما كلمته ولكن شهدت رسول الله صل الله عليه وسلم وأتاه رجل ضرير ثم ذكر الحديث ، والقصه تدل على ما يدل عليه الحديث وتغلق الباب وتسد الطريق على من حاول أن يزعم أن الحديث خاص بحياة النبى صل الله عليه وسلم وقد صحح هذا الحديث
    الحاكم والترمذى وصححه الألبانى أيضا قال عنه إسناده صحيح فى التعليق على صحيح بن خزيمه 1219ورواة الطبرانى فى الصغير والبيهقى فى دلائل النبوة والمنذرى فى الترغيب والترهيب 
    قال الطبراني: "والحديث صحيح" ففيه دليل على أن الأعمى توسّل بالنبي صلى اللّه عليه وسلم في غير حضرته، بل ذهب إلى الميضأة فتوضأ وصلى ودعا باللفظ الذي علّمه رسول اللّه، ثم دخل على النبي صلى اللّه عليه وسلم والنبي لم يفارق مجلسه لقول راوي الحديث عثمان بن حُنيف: "فواللّه ما تفرقنا ولا طال بنا المجلس حتى دخل علينا وقد أبصر".
    والهيثمى فى مجمع الذوائد والمباركفورى فى تحفة الأحوذى 

    صحابي توسل واستغاث بالنبي في حضرة عمر ولم ينكر عليه
    روى البيهقي (1) بإسناد صحيح عن مالك الدار (وكان خازن عمر)
    قال [أصاب الناس قحط في زمان عمر، فجاء رجل إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم فقال: 
    يا رسول الله استسق لأمتك فإنهم قد هلكوا، فأتاه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في المنام فقال: 
    إيت عمر فأقرئه مني السلام وأخبره أنهم يسقون وقل له:عليك بالكيس الكيس، فأتى الرجل عمر فأخبر عمر فقال:يا رب ما ءالو إلا ما عجزت] اهـ. وهذا الرجل هو بلال بن الحارث المزني الصحابي

    ، فهذا الصحابي قد قصد قبر الرسول للتبرك فلم ينكر عليه عمر ولا غيره.
    وقال الحافظ ابن حجر في فتح الباري (2) ما نصه 
    [وروى ابن أبي شيبة بإسناد صحيح من رواية أبي صالح السمان
    عن مالك الدار قال: أصاب الناس قحط في زمن عمر فجاء رجل إلى
    قبر النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله استسق لأمتك
    فإنهم قد هلكوا، فأتي الرجل في المنام فقيل له: ائت عمر . . . الحديث.
    وقد روى سيف في الفتوح أن الذي رأى المنام المذكور هو
    بلال بن الحارث المزني أحد الصحابة] ا.هـ.
    ------------

    (1) انظر البداية والنهاية (7/ 91-92) (2) فتح الباري شرح صحيح البخاري (2/495-496)
    وخازن عمر يقولون أنه مجهول وردنا أنه لو لم يكن ثقة لما اختارة الفاروق رضى الله عنه ليكون خازنه 

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1135
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 50

    التوسل بقبر النبي صل الله عليه وسلم

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أغسطس 15, 2015 8:21 am

    التوسل بقبر النبي صل الله عليه وسلم بإرشاد السيدة عائشة
    قال الإمام الحافظ الدارمي في كتابه السنن [باب ما أكرم الله تعالى نبيه r بعد موته] : حدثنا أبو النعمان حدثنا سعيد بن زيد حدثنا عمرو بن مالك النكري حدثنا أبو الجوزاء أوس بن عبد الله قال : قحط أهل المدينة قحطاً شديداً فشكوا إلى عائشة، فقالت : أنظروا قبر النبي r فاجعلوا منه كوا إلى السماء حتى لا يكون بينه وبين السماء سقف ، قال : ففعلوا ، فمطرنا مطراً حتى نبت العشب وسمنت الإبل (تفتقت من الشحم فسمى عام الفتق ، ومعنى كوا أي نافذة). اهـ سنن الدارمي ج1 ص43 .
    فهذا توسل بقبره صل الله عليه وسلم لا من حيث كونه قبراً ، بل من حيث كونه ضم جسد أشرف المخلوقين وحبيب رب العالمين ، فتشرف بهذه المجاورة العظيمة واستحق بذلك المنقبة الكريمة .
    تخريج الحديث :
    أما أبو النعمان فهو محمد بن الفضل الملقب بعارم شيخ البخاري ، قال الحافظ في التقريب عنه : - ثقة ثبت – تغير في آخر عمره .
    قلت : وهذا لا يضره ولا يقدح في روايته لأن البخاري روى له في صحيحه أكثر من مائة حديث وبعد اختلاطه لم تحمل عنه رواية ، قاله الدارقطني ، ولا ينبّئك مثل خبير .
    وقد ردّ الذهبي على ابن حبان قوله: (بأنه وقع له أحاديث منكرة) فقال: ولم يقدر ابن حبان أن يسوق له حديثاً منكراً فأين ما زعم؟(كذا في ميزان الاعتدال ج4 صCool.
    وأما سعيد بن زيد فهو صدوق له أوهام ، وكذلك حال عمرو بن مالك النكرى كما قال الحافظ ابن حجر عنهما في التقريب .
    وقد قرر العلماء بأن هذه الصيغة وهي – صدوق يهم – من صيغ التوثيق لا من صيغ التضعيف (كذا في تدريب الراوي) .
    وأما أبو الجوزاء فهو أوس بن عبد الله الربعي وهو ثقة من رجال الصحيحين فهذا سند لا بأس به ، بل هو جيّد عندي ، فقد قبل العلماء واستشهدوا بكثير من أمثاله وبمن هم أقل حالاً من رجاله .

    السيدة عائشة وموقفها من قبر النبي صل الله عليه وسلم :

    أما قول بعضهم : بأن هذا الأثر موقوف على عائشة وهي صحابية ، وعمل الصحابة ليس بحجة ، فالجواب هو أنه وإن كان رأياً لعائشة إلا أنها رضي الله عنها معروفة بغزارة العلم ، وفعلت ذلك في المدينة بين علماء الصحابة . ويكفينا من هذه القصة أنها دليل على أن عائشة أم المؤمنين تعلم أن رسول الله صل الله عليه وسلم لا زال بعد وفاته رحيماً وشافعاً لأمته وأن من زاره واستشفع به شفع له ، كما فعلت أم المؤمنين ، وليس هو من قبيل الشرك أو من وسائل الشرك كما يلغط به هؤلاء المكفرون المضللون ، فإن عائشة ومن شهدها لم يكونوا ممن يجهلون الشرك ولا ما يمت إليه .
    فالقصة تدمغ هؤلاء وتثبت أن النبي صل الله عليه وسلم يهتم بأمته في قبره حتى بعد وفاته ، وقد ثبت أن أم المؤمنين عائشة قالت : كنت أدخل بيتي الذي فيه رسول الله صل الله عليه وسلم وأضع ثيابي ، وأقول إنما هو زوجي وأبي ، فلما دفن عمر معهما فوالله ما دخلت إلا وأنا مشدودة حياء من عمر . (رواه أحمد) .

    قال الحافظ الهيثمي : رجاله رجال الصحيح (مجمع الزوائد ج8 ص26) ورواه الحاكم في المستدرك ، وقال : صحيح على شرط الشيخين ، ولم يعترضه الذهبي بشيء (ج4 ص7) .
    ولم تعمل عائشة هذا باطلاً بل هي تعلم أن النبي صل الله عليه وسلم وصاحبيه يعلمان من هو عند قبورهم .
    وقد قال النبي صل الله عليه وسلم لمعاذ لما أرسله لليمن : فلعلك تمر بقبري ومسجدي . (رواه أحمد والطبراني ورجالهما ثقات إلا يزيد لم يسمع من معاذ ((كذا في مجمع الزوائد ج10 ص55)) ) فتوفي رسول الله صل الله عليه وسلم وجاء معاذ إلى قبر النبي صل الله عليه وسلم باكياً . وشاهده عمر بن الخطاب على هذا الحال وجرت بينهما هذه المحادثة كما رواها زيد ابن أسلم عن أبيه قال : خرج عمر إلى المسجد فوجد معاذ بن جبل عند قبرالنبي صل الله عليه وسلم يبكي ، قال : ما يبكيك ؟ قال : حديث سمعته عن رسول الله صل الله عليه وسلم (اليسير من الرياء شرك)) . قال الحاكم : صحيح ولا يعرف له علة ، ووافقه الذهبي فقال : صحيح ولا علة له . (كذا في المستدرك ج1 ص4) .
    وقال المنذري في الترغيب والترهيب : رواه ابن ماجه والبيهقي والحاكم وقال : صحيح لا علة له ، وأقره أعني المنذري (ج1 ص32) .
    التوسل بقبر النبي صل الله عليه وسلم في خلافة عمر رضي الله عنه
    وقال الحافظ أبو بكر البيهقي : أخبرنا أبو نصر بن قتادة وأبو بكر الفارسي قالا : حدثنا أبو عمر بن مطر حدثنا إبراهيم بن علي الذهلي حدثنا يحيى بن يحيى حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي صالح عن مالك قال : أصاب الناس قحط في زمن عمر بن الخطاب فجاء رجل إلى قبر النبي r فقال : يا رسول الله استسق الله لأمتك فإنهم قد هلكوا ، فأتاه رسول الله صل الله عليه وسلم في المنام فقال : (( ائت عمر فأقرئه مني السلام وأخبرهم أنهم مسقون ، وقل له : عليك بالكيس الكيس )) ..
    فأتى الرجل فأخبر عمر ، فقال : يارب ! ما آلو إلا ما عجزت عنه .وهذا إسناد صحيح .
    [كذا قال الحافظ ابن كثير في البداية (ج1 ص91) في حوادث عام ثمانية عشر] .
    وروى ابن أبي شيبة بإسناد صحيح من رواية أبي صالح السمان عن مالك الداري – وكان خازن عمر – قال : ((أصاب الناس قحط في زمن عمر رضي الله عنه فجاء رجل إلى قبر النبي r فقال : يارسول الله صل الله عليه وسلم استسق لأمتك فإنهم قد هلكوا فأتى الرجل في المنام فقيل له : ائت عمر ، الحديث .
    وقد روى سيف في الفتوح : أن الذي رأى في المنام المذكور هو بلال ابن الحارث المزني أحد الصحابة . قال ابن حجر : إسناده صحيح اهـ .
    (صحيح البخاري كتاب الاستسقاء) ، [ فتح الباري ص415 ج2 ](14) [2].
    ولم يقل أحد من الأئمة الذين رووا الحديث ولا من بعدهم ممن مر بتصانيفهم من الأئمة أنه كفر وضلال ولا طعن أحد في متن الحديث به ، وقد أورد هذا الحديث ابن حجر العسقلاني وصحح سنده كما تقدم ، وهو من هو في علمه وفضله ووزنه بين حفاظ الحديث مما لا يحتاج إلى بيان وتفصيل

    قصة العتبى في التوسل
    قال الإمام الحافظ عماد الدين ابن كثير :
    ذكر جماعة منهم الشيخ أبو منصور الصباغ في كتابه الشامل (( الحكاية المشهورة )) عن العتبى قال : كنت جالساً عند قبر النبي صل الله عليه وسلم فجاء أعرابي فقال السلام عليك يا رسول الله سمعت الله يقول وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّاباً رَّحِيماً ) وقد جئتك مستغفراً لذنبي مستشفعاً بك إلى ربي ثم أنشد يقول :
    يا خير من دفنت بالقاع أعظمه :: فطاب من طيبهن القاع والأكم
    نفسي الفداء لقبر أنت ساكنه :: فيه العفاف وفيه الجود والكرم

    ثم انصرف الأعرابي فغلبتني عيني فرأيت النبي صل الله عليه وسلم في النوم فقال : [إلحق الأعرابي فبشره أن الله قد غفر له] .
    فهذه القصة رواها الإمام النووي في كتابه المعروف بالإيضاح في الباب السادس ص498 ، ورواها أيضاً الحافظ عماد الدين ابن كثير في تفسيره الشهير عند قوله تعالى : } وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ { .. الآية .
    ورواها أيضاً الشيخ أبو محمد ابن قدامة في كتابه المغني (ج3 ص556)، ونقلها أيضاً الشيخ أبو الفرج ابن قدامة في كتابه الشرح الكبير (ج3 ص495)، ونقلها أيضاً الشيخ منصور بن يونس البهوتي في كتابه المعروف بكشاف القناع من أشهر كتب المذهب الحنبلي (ج5 ص30)(16)[4].
    وذكر الإمام القرطبي عمدة المفسرين قصة تشبهها في تفسيره المعروف بالجامع، قال: روى أبو صادق عن علي قال : قدم علينا أعرابي بعد ما دفنَّا رسول الله صل الله عليه وسلم بثلاثة أيام فرمى بنفسه على قبر رسول الله صل الله عليه وسلم وحثا على رأسه من ترابه فقال : قلت يا رسول الله فسمعنا قولك ، ووعيت عن الله فوعينا عنك وكان فيما أنزل الله عليك ( وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ ) .. الآية ، وقد ظلمت نفسي وجئتك تستغفر لي فنودي من القبر : إنه قد غفر لك .[تفسير القرطبي ج5 ص265] .

    هذه قصة العتبى وهؤلاء هم الذين نقلوها وسواء أكانت صحيحة أم ضعيفة من ناحية السند الذي يعتمد عليه المحدثون في الحكم على أي خبر، فإننا نتساءل ونقول هل نقل هؤلاء الكفر والضلال ؟ .. أو نقلوا ما يدعو إلى الوثنية وعبادة القبور ؟ .
    إذا كان الأمر كذلك فأي ثقة فيهم أو في كتبهم ؟؟ سبحانك هذا بهتان عظيم .

    أبيات العتبي على شباك النبي صل الله عليه وسلم
    تقدم ذكر البيتين الذين أنشدهما الأعرابي عند زيارته للنبي صل الله عليه وسلم ، ورواها العتبى وهي :
    يا خير من دفنت بالقاع أعظمه فطاب من طيبهن القاع والأكم
    نفسي الفداء لقبر أنت ساكنه فيه العفاف وفيه الجود والكرم
    وهذه الأبيات مكتوبة بفضل الله على المواجهة النبوية الشريفة في العامود الذي بين شباك الحجرة النبوية يراها القاصي والداني منذ مئات السنين حتى في عهد المرحوم الملك عبد العزيز ، فالملك سعود فالملك فيصل فالملك خالد رحمهم الله تعالى ، فالملك فهد خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ، وستبقى بإذن الله بناء على توجيهات خادم الحرمين بالمحافظة على كل ما في المسجد النبوي الشريف وعدم إزالة أي أثر قديم .


    وقد أشار إليه الإمام مالك رضي الله عنه في القصة الصحيحة التي لا غبار عليها 
    قصه الخليف المنصور مع الإمام مالك رضي الله عنه 

    (((حدثنا القاضي أبو عبد الله محمد بن عبد الرحمن الأشعري ، وأبو القاسم أحمد بن بقي الحاكم ، وغير واحد ، فيما أجازونيه ، قالوا : أنبأنا أبو العباس أحمد بن عمر بن دلهاث ، قال : حدثنا أبو الحسن علي بن فهر ، حدثنا أبو بكر محمد بن أحمد بن الفرج ، حدثنا أبو الحسن عبد الله بن المنتاب ، حدثنا يعقوب بن إسحاق بن أبي إسرائيل ، حدثنا ابن حميد ] ، قال : ناظر أبو جعفر أمير المؤمنين مالكا في مسجد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ...الخ 
    إلي أن قال
    فاستكان لها أبو جعفر ، وقال : يا أبا عبد الله ، أستقبل القبلة ، وأدعو أم أستقبل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؟ فقال : ولم تصرف وجهك عنه ، وهو وسيلتك ، ووسيلة أبيك آدم - عليه السلام - إلى الله - تعالى - يوم القيامة ؟ بل استقبله ، واستشفع به ، فيشفعه الله ، قال الله - تعالى - : ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم [ النساء : 64 ] الآية .)) انتهي الشفا 2:41
    وهذه القصة صحيحة لا غبار عليها وتدل على أن الإمام مالك يري الخير في استقبال النبي صلى الله عليه وسلم في الدعاء والاستشفاع به وأنه هو الوسيلة صلى الله عليه وسلم.
    فالقصة كما نرى تشير إلى حديث توسل سيدنا آدم عليه السلام بسيدنا محمد بقول الإمام مالك وهو وسيلتك ووسيلة أبيك آدم عليه السلام "
    وترجح اخذ الإمام مالك رضي الله عنه بصحة الحديث والإقرار به!!!
    وقد أخرج هذه القصةرواها أبو الحسن على بن فهر في كتابه فضائل مالك
    رواها القاضي عياض في الشفا 2:41 بسنده الصحيح عن شيوخ عده من ثقات مشايخه
    وقال الخفاجي في شرحه 3:398 ( ولله دره حيث أوردها بسند صحيح وذكر أنه تلقاها عن عدة من ثقات مشايخه)وذكرها القسطلاني في المواهب 4:580

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1135
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 50

    وامحمداه

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أغسطس 15, 2015 8:23 am

    يا محمد.... ، وامحمداه .....

    توسل في صورة النداء



    روى البخاري في الأدب المفرد ما نصه : (( حدثنا أبو نعيم قال حدثنا سفيان عن أبي اسحق عن عبد الرحمن بن سعد قال : (( خدرت رجل ابن عمر فقال له رجل : اذكر أحب الناس إليك فقال : يا محمد )) ا.هـ . 

    وقد ذكر البخاري هذا الحديث تحت عنوان : (( باب ما يقول الرجل إذا خدرت رجله )).ونص عبارة ابن تيمية في كتابه الكلم الطيب تحت عنوان "فصل في الرجل إذا خدرت قال عن الهيثم بن حَنَش، قال: كنا عند عبد الله بن عمر رضي الله عنهما فخدرت رجله فقال له رجل: أذكر أحب الناس إليك فقال: يا محمد فكأنما نشط من عقال".

    عن الهيثم بن خنس قال : كنا عند عبد الله بن عمر رضي الله عنهما فخدرت رجله فقال له رجل : أذكر أحب الناس إليك ، فقال : يا محمد ، فكأنما نشط من عقال .

    في كتاب البداية والنهاية لابن كثير في المجلد الذي فيه الجزء السابع والثامن ص 104-105

    يذكر فيه عن بلال ابن الحارث المزني الصحابي الذي قصد قبر النبي وطلب منه ما لم تجري به العادة وتوسل به،
    وفيه يقول: "إن أهله طلبوا منه أن يذبح لهم شاة فقال ليس فيهِنَّ شيء فألحوا عليه فذبح الشاة فإذا عظمها حُمُرٌ فقال: "يا محمداه"، ما كفر ولا كفره أحد من الصحابة،


    ذكر الحافظ ابن كثير إن شعار المسلمين في موقعة اليمامة كان : [ محمـــداه ] .
    . قال ما نصه :وحمل خالد بن الوليد حتى جاوزهم وسار لجبال مسيلمة وجعل يترقب أن يصل إليه فيقتله،ثم رجع ثم وقف بين الصفين ودعا البراز وقال : أنا ابن الوليد العود أنا ابن عامر وزيد ، ثم نادى بشعار المسلمين ،وكان شعارهم يومئذ [يامحمداه]) . 


    الكتب التى ذكرت هذه الرواية ( يا محمداه ) ومن ضمنها 
    الطبرى فى تاريخه (2/281) , ابن الأثير فى الكامل (2/221) , ابن كثير 
    فى البداية والنهاية (6/324 ) 
    .

    فقد روى الحافظ أبو نعيم في الحلية ، وابن الجوزي في صفوة الصفوة ،
    ومحمد المرتضى الزبيدي في كتابه اتحاف السادة المتقين 
    :أن خبيب بن عدي الأنصاري رضي الله عنه لما قُدّم للقتل بعدما أنشد هذين البيتين من الشعر :


    فلست أبالي حين أقتل مسلما ً****على أي جنب كان في الله مصرعي 
    وذلك في ذات الإله وإن يشأ ****** يبارك على أوصال شلو مُمَزَّع

    قال : يا محمد ، ثم ضربوه فقتلوه .

    وخبيب هذا هو من الصحابةالأنصار الذين ناصروا رسول الله وأحد الذين شهدوا بدراً الكبرى ، ومعلوم ما للبدريين من شأن عظيم وفضل كبير ، فلقد وردت البشارة لمن شهد بدراً بالجنة ، فما ظنك بإنسان هذا حاله يقول قبل وفاته بلحظات : يا محمد فتكون من أواخر كلماته التي خرج عليها من الدنيا .

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1135
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 50

    لماذا توسل سيدنا عمر بسيدنا العباس ؟

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أغسطس 15, 2015 8:24 am

    معنى توسل عمر بالعباس
    أخرج البخاري في صحيحه عن أنس أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه – كانوا إذا قحطوا – استسقى بالعباس بن عبد المطلب فقال : [ اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا فتسقينا وإنا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا ] .
    وأخرج الزبير بن بكار في الأنساب من طريق غيره هذه القصة بأبسط من هذا ، وتلخيصها :
    عن عبد الله بن عمر قال : استسقى عمر بن الخطاب عام الرمادة [بفتح الراء وتخفيف الميم] سميت بذلك لكثرة تطاير الرماد لاحتباس المطر بالعباس ابن عبد المطلب ، فخطب الناس فقال : ياأيها الناس إن رسول الله صل الله عليه وسلم كان يرى للعباس ما يرى الولد للوالد ، فاقتدوا أيها الناس برسول الله صل الله عليه وسلم في عمه العباس ، واتخذوه وسيلة إلى الله : أدع يا عباس فكان من دعائه رضي الله عنه : اللهم إنه لم ينزل بلاء إلا بذنب ولم يكشف إلا بتوبة ، 
    وقد توجه القوم بي إليك لمكاني من نبيك وهذه أيدينا إليك بالذنوب ونواصينا إليك بالتوبة فاسقنا الغيث واحفظ اللهم نبيك في عمه ، فأرخت السماء مثل الجبال حتى أخصبت الأرض وعاش الناس وأقبل الناس على العباس يتمسحون به ، ويقولون له : هنيئاً لك يا ساقي الحرمين ، وقال عمر – رضي الله عنه – ذلك : هذا والله الوسيلة إلى الله والمكان منه ، وفي ذلك أنشد عباس بن عتبة ابن أخيه أبياتاً منها :
    بعمي سقى الله الحجاز وأهله :: عشية يستسقى بشيبته عمر
    وقال ابن عبد البر : وفي بعض الروايات فأرخت السماء عزاليها فجاءت بأمثال الجبال حتى استوت الحفر بالآكام
    وأخصبت الأرض وعاش الناس ، فقال عمر رضي الله عنه : هذا والله الوسيلة إلى الله عز وجل ، والمكان منه .
    وقال حسان بن ثابت :
    سأل الإمام وقد تتابع جدبنا فسقى الغمام بغرة العباس
    عم النبي وصنو والده الذي ورث النبي بذاك دون الناس
    أحيا الإله به البلاد فأصبحت مخضرة الأجناب بعد الياس
    وقال الفضل بن عباس بن عتبة :
    بعمي سقى الله الحجاز وأهله عشية يستسقى بشيبته عمر
    توجه بالعباس في الجدب راغباً فماكر حتى جاء بالديمة المطر

    وفي رواية: وطفق الناس بالعباس يمسحون أركانه ويقولون: هنيئاً لك ساقي الحرمين.
    كذا في الاستيعاب لابن عبد البر في ترجمة العباس .
    وكان الحق لعمر في أن يؤم الناس مستسقياً لهم لكنه تأخر عن حقه وقدم العباس للاستسقاء تعظيماً لرسول الله صل الله عليه وسلم وتفخيماً لأهله وتقديماً لعمه صلى الله عليه وآله وسلم على نفسه مبالغة في التوسل برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ما استطاع ، وحث الناس على اتخاذ الناس لعباس وسيلة إلى الله جل شأنه وكذلك اتخذه هو وسيلة بتقديمه ليدعو ليقيمه بذلك مقام رسول الله r حين كان حياً فاستسقى لهم بالمصلى ليكون أبلغ في تعظيمه والإشادة بفضل أهل بيته.
    وبين عمر ذلك في دعائه حيث قال : [اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا فتسقينا وإنا نتوسل إليك بعم نبيك فاسقنا] .. يعني كنا نتوسل إليك بخروجه بالناس إلى المصلى ودعائه لهم وصلاته بهم ، وإذ قد تعذر ذلك علينا بوفاته عليه الصلاة والسلام فإني أقدم من هو من أهل بيته ليكون الدعاء أرجى للقبول وأرجى للإجابة .

    ولما دعا العباس توسل برسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال :
    وقد تقرب القوم بي لمكاني من نبيك أي لقرابتي منه فاحفظ اللهم نبيك في عمه ، يعني اقبل دعائي لأجل نبيك .
    فالقضيـة في الاستسقـاء ولا صلـة لها بالتوسل الذي نحن بصدد الكلام عنه والذي وقع فيه الخلاف وهذا أمر يعرفه كل ذي عينين لأن القصة تدل على هذا بوضوح فقد أصابهم القحط واحتاجوا إلى إقامة الاستغاثة بصلاة الاستسقاء وهذا يحتاج إلى إمام يصلي بهم ويدعو لهـم ويقيـم هـذه الشـعـيـرة الإسـلاميـة الـتي كــان يقيمهـا النبي صل الله عليه وسلم لما كان في دار التكليف كغيرها من شعائر الدين من إمامة وجمعة وخطبة فهي وظائف تكليفية لا يقوم بها أهل البرزخ لانقطاع التكليف عنهم واشتغالهم بما هو أعظم من ذلك .


    ومن فهم من كلام أمير المؤمنين أنه إنما توسل بالعباس ولم يتوسل برسول الله صل الله عليه وسلم 
    لأن العباس حي والنبي ميت فقد مات فهمه وغلب عليه وهمه ونادى على نفسه بحالة ظاهرة 
    أو عصبية لرأيه قاهرة ، فإنما عمر لم يتوسل بالعباس إلا لقرابته من رسول الله r تلمح ذلك في قوله 
    وإنا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا وهو بذلك قد توسل برسول الله صل الله عليه وسلم على أبلغ الوجوه .


    وقد بعد عن الصواب كل البعد من رمى المسلمين بالشرك بسبب ذلك مع قوله بجواز التوسل بالحي ، 
    فإن التوسل لو كان شركاً ما جاز بالحي ولا الميت ، ألا ترى أن اعتقاد الربوبية واستحقاق العبادة لغير الله من نبي
    أو ملك أو ولي هو شرك وكفر لا يجوز هنا في حياته الدنيا ولا الآخرة .
    فهل سمعت من يقول : إن اعتقاد الربوبية لغير الله جائز إذا كان حياً أما بعد وفاته فشرك ، وقد عرفت أن اتخاذ المعظم وسيلة إلى الله تعالى لا يكون عبادة للوسيلة إلا إذا اعتقد انه رب كما كان ذلك شأن عباد الأوثان مع أوثانهم فإذا لم يعتقد ذلك فيه وكان مأموراً منه عز وجل باتخاذه وسيلة كان ذلك الاتخاذ عبادة للآمر سبحانه .


    إمام الدعاة الشيخ الشعراوى ولماذا توسل سيدنا عمر بسيدنا العباس 
    ولم يتوسل بسيدنا رسول الله صل الله عليه وسلم 

    ولإمام الدعاة الشيخ محمد متولى الشعراوى فيديو على اليوتيوب
    يبين فيه لماذ توسل سيدنا عمر بسيدنا العباس ولم يتوسل بسيدنا رسول الله صل الله عليه وسلم 
    قال فيه: نتوسل إليك بعم نبيك العباس لماذا ؟ لأنهم فى وقت الضراعة والضراعة نشأت عن حاجة 
    ومن المحتاجين عم نبيك فإن كنا لا نستحق فاسقنا من أجل عم نبيك ، فيأتى البعض ويقولوا : أن معنى هذا أنه لا يصح التوسل بالميت ولا يستعان به لأنه ميت بدليل أن عمر فى الإستسقاء لم يتوسل برسول الله 
    فنقول له صدقت لكنه عندما توسل هل توسل بالعباس أم توسل وقال ( بعم نبيك ) توسل بعم نبيه إذن لقد آلت إلى النبى ، أذن هذا الحديث أعطانا حجة ليس فى التوسل به صل الله عليه وسلم فحسب 
    بل أيضاً بالتوسل بأقاربه صل الله عليه وسلم 

    ولماذا نقل الأمر من التوسل بالنبى إلى التوسل بعم النبى ؟ 

    لأن رسول الله قد انتقل إلى ربه ولا ينتفع الآن بالماء والذى ينتفع الآن بالماء هو عم نبيه صل الله عليه وسلم 
    فنقول يارب : عم نبيك عطشان لكن لايصح هنا أن نقول نبيك يحتاج للماء لأنه انتقل إلى الرفيق الأعلى 
    اذن فالذين أرادوا أن يأخذوا من هذا الحديث دليلا على عدم جواز التوسل بذوى الجاه عند الله 
    نقول لهم ان الحديث ضدكم وليس لكم لأنه أثبت أن التوسل جائز بمن ينتسب إلى رسول الله صل الله عليه وسلم

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1135
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 50

    أقوال الأئمة الأربعة في التوسل

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أغسطس 15, 2015 8:26 am

    أقول العلماء من المذاهب الأربعة الدّالة على جواز التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم وأنه ليس شركاً:




    المذهب الحنفي:

    في كتاب الفتاوى الهندية (ج1/266) كتاب المناسك: باب: خاتمة في زيارة قبر النبي صلى اللّه عليه وسلم، بعد أن ذكر كيفية وءاداب زيارة قبر الرسول صلى اللّه عليه وسلم، ذكر الأدعية التي يقولها الزائر فقال: "ثم يقف (أي الزائر) عند رأسه صلى اللّه عليه وسلم كالأوّل ويقول: اللهم إنك قلت وقولك الحق: "وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُوا أَنفُسَهُمْ جَاءُوكَ .." الآية، وقد جئناك سامعين قولك طائعين أمرك، (((مستشفعين بنبيك إليك))).




    المذهب المالكي:

    قال الشيخ ابن الحاج المالكي المعروف بإنكاره للبدع في كتابه المدخل (ج1/259-260) ما نصه: "(((فالتوسل به عليه الصلاة والسلام))) هو محل حطّ أحمال الأوزار وأثقال الذنوب والخطايا، لأن بركة شفاعته عليه الصلاة والسلام وعِظمها عند ربه لا يتعاظمها ذنب، إذ إنها أعظم من الجميع، فليستبشر من زاره ويلجأ إلى اللّه تعالى بشفاعة نبيه عليه الصلاة والسلام ومَن لم يزره، اللهم لا تحرمنا شفاعته بحرمته عندك ءامين يا رب العالمين، ومن اعتقد خلاف هذا فهو المحروم".



    المذهب الشافعي:

    قال الإمام النووي في المجموع (ج8/274) كتاب صفة الحج، باب زيارة قبر الرسول صلى اللّه عليه وسلم: "ثم يرجع إلى موقفه الأول قُبالة وجه رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلّم (((ويتوسل به))) في حق نفسه ويستشفع به إلى ربه".



    المذهب الحنبلي:

    أجاز صاحب المذهب الإمام أحمد بن حنبل التوسل كما نقل عنه الإمام المرداوي الحنبلي في الإنصاف (ج2/456) كتاب صلاة الاستسقاء: "ومنها (أي من الفوائد) يجوز التوسل بالرجل الصالح على الصحيح من المذهب، وقيل: يُستحب، قال الإمام أحمد للمروذي: (((يَتَوسل بالنبي صلى اللّه عليه وسلم))) في دعائه، وجزم به في المستوعب وغيره".

    هذه أربعة نقول من المذاهب الأربعة فيها جواز التوسل بالنبي صلى اللّه عليه وسلم تُبيّن أن المذاهب الأربعة في مسألة التوسل يدٌ واحدة، فاقتدِ أخي المسلم بهؤلاء العلماء الذين قدوتهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا تُضيّع على نفسك ثواب التوسل بالحبيب المصطفى عليه أفضل الصلاة والسلام.



    ولزيادة الفائدة وتبيين أن التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم ديدن كثير من أعلام علماء المسلمين 

    نذكر بعض العلماء الذين توسلوا بالنبي صلى اللّه عليه وسلم في مؤلفاتهم:

    1- خاتمة اللغويين الحافظ مرتضى الزبيدي الحنفي، قال في خاتمة "تاج العروس" داعياً: "ولا يكلنا إلى أنفسنا فيما نعمله وننويه (((بمحمد وءاله))) الكرام البررة".



    2- الشيخ ابن حجر الهيتمي الشافعي، قال في خاتمة كتابه "تحفة الزوار إلى قبر المختار" داعياً: "ختم الله لنا ولمن رأى في هذا الكتاب بالسعادة والخير ورفعنا وإياهم في الجنة إلى المقام الأسنى (((بجاه سيد الأولين والآخرين)))".



    3- العالم العلامة الفيومي، قال في خاتمة كتابه "المصباح المنير" داعياً: "ونسأل الله حسن العاقبة في الدنيا والآخرة وأن ينفع به طالبه والناظر فيه وأن يعاملنا بما هو أهله (((بمحمد وءاله))) الأطهار وأصحابه الأبرار".



    4- العلامة الفقيه عبد الغني الغنيمي الحنفي صاحب "اللباب في شرح الكتاب" قال في خاتمة كتابه

    "شرح العقيدة الطحاوية" داعياً: "وصلِّ وسلم على سيدنا محمد فإنه (((أقرب من يُتَوسل به إليك)))".



    5- شمس الدين الرملي الملقب بالشافعي الصغير، قال في مقدمة كتابه "غاية البيان في شرح زُبَد ابن رسلان" 

    داعياً: "والله أسأل (((وبنبيه أتوسل))) أن يجعله (أي عمله في هذا الكتاب) خالصاً لوجهه الكريم".



    6- خاتمة المحققين الشيخ ابن عابدين الحنفي، قال في مقدمة حاشيته على الدر المختار داعياً: 

    "وإني أسأله تعالى (((متوسلاً إليه بنبيه المكرم))) صلى الله عليه وسلم".



    7- الشيخ محمد علاء الدين ابن الشيخ ابن عابدين، قال في خاتمة تكملة حاشية والده داعياً: 

    "كان الله له ولوالديه، وغفر له ولأولاده ولمشايخه ولمن له حق عليه (((بجاه سيد الأنبياء والمرسلين)))".



    8- الإمام محمد الزرقاني المالكي، قال في خاتمة شرحه للموطأ داعياً: 

    "وأسألك من فضلك (((متوسلاً إليك بأشرف رسلك))) أن تجعله (أي شرحه للموطأ) خالصاً لوجهك".



    9- المحدث إسماعيل بن محمد العجلوني الجراحي الشافعي، قال في كتابه "كشف الخفاء ومزيل الإلباس"

    (ج2/419) داعياً: "وَضعَ الله عنا سيئات أعمالنا بإفضاله الجاري، وختمها بالصالحات

    (((بجاه محمد صلى الله عليه وسلم))) سيد السادات".



    11- الحافظ السخاوي، قال في خاتمة شرح ألفية العراقي في الحديث: "سيدنا محمد سيد الأنام كلهم (((ووسيلتنا))) وسندنا وذخرنا في الشدائد والنوازل صلى اللّه عليه وسلم".

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1135
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 50

    أسماء العلماء الذين قالوا بالتوسل وتوسلوا

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أغسطس 15, 2015 8:28 am

    بيان أسماء المتوسلين من أئمة المسلمين(17)[1]
    ونذكر هنا أسماء أشهر من يقول بالتوسل ، أو ممن نقل أدلته – من كبار الأئمة وحفاظ السنة .
    1- فمنهم الإمام الحافظ أبو عبد الله الحاكم في كتابه [المستدرك] على الصحيحين ، فقد ذكر حديث توسل آدم بالنبي r وصححه .
    2 – ومنهم الإمام الحافظ أبو بكر البيهقي في كتابه [دلائل النبوة] ، فقد ذكر حديث آدم وغيره ، وقد التزم أن لا يخرج الموضوعات .
    3 – ومنهم الإمام الحافظ جلال الدين السيوطي في كتابه [الخصائص الكبرى] فقد ذكر حديث توسل آدم
    4 – ومنهم الإمام الحافظ أبو الفرج ابن الجوزي في كتابه (الوفاء) ، فقد ذكر الحديث وغيره .
    5 – ومنهم الإمام الحافظ القاضي عياض في كتابه (( الشفا في التعريف بحقوق المصطفى)) ، فقد ذكر في باب الزيارة وباب فضل النبي كثيراً من ذلك .
    6 – ومنهم الإمام الشيخ نور الدين القاري المعروف بملا علي قاري في شرحه على الشفا في المواطن السابقة 7 – ومنهم العلامة أحمد شهاب الدين الخفاجي في شرحه على الشفا المسمى ((بنسيم الرياض)) ، في المواطن السابقة .
    8 – ومنهم الإمام الحافظ القسطلاني في كتابه [المواهب اللدنية] في المقصد الأول من الكتاب .
    9 – ومنهم العلامة الشيخ محمد عبد الباقي الزرقاني في شرحه على المواهب (ج1 ص44).
    10 – ومنهم الإمام شيخ الإسلام أبو زكريا يحيى النووي في كتابه الإيضاح [في الباب السادس ص498]
    11 – ومنهم العلامة ابن حجر الهيتمي في حاشيته على الإيضاح ص499 ، وله رسالة خاصة في هذا الباب تسمى بـ[الجوهر المنظم] .

    12 – ومنهم الحافظ شهاب الدين محمد بن محمد بن الجوزي الدمشقي في كتابه [عدة الحصن الحصين] في فضل آداب الدعاء .
    13 – ومنهم العلامة الإمام محمد بن علي الشوكاني في كتابه [تحفة الذاكرين] ص161 .
    14 – ومنهم العلامة الإمام المحدث علي بن عبد الكافي السبكي في كتابه [شفاء السقام في زيارة خير الأنام] .
    15 – ومنهم الحافظ عماد الدين ابن كثير في تفسير قوله تعالى } وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ { .. فقد ذكر قصة العتبي مع الأعرابي الذي جاء زائراً قاصداً مستشفعاً بالنبي r ، ولم يعترض عليها بشيئ ، وذكر قصة توسل آدم بالنبي r في [البداية والنهاية] ولم يحكم بوضعها (ج1 ص180) .
    وذكر قصة الرجل الذي جاء إلى قبر النبي r وتوسل به وقال : إن إسنادها صحيح (ج1 ص91) .
    - وذكر أن شعار المسلمين يامحمداه (ج6 ص324) .

    16 – ومنهم الإمام الحافظ ابن حجر الذي ذكر قصة الرجل الذي جاء إلى قبر النبي r وتوسل به وصحح سندها في فتح الباري (ج2 ص495) .
    17 – ومنهم الإمام المفسر أبو عبد الله القرطبي في تفسير قوله تعالى : } وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ { (ج5 ص265) .


    الصحابة يطلبون من النبي صل الله عليه وسلم الشفاعة
    زعم بعضهم أنه لا يجوز أن تطلب الشفاعة من النبي صل الله عليه وسلم في الدنيا بل ذهب البعض الآخر من المتعنتين إلى أن ذلك شرك وضلال ويستدلون على ذلك بقوله تعالى : } قُل لِّلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعاً { وهذا الاستدلال باطل ولا يدل على فهمهم الفاسد وذلك من وجهين .
    أولاً : أنه لم يرد نص لا في الكتاب ولا في السنة ينهى عن طلب الشفاعة من النبيصل الله عليه وسلم في الدنيا .
    ثانياً : أن هذه الآية لا تدل على ذلك بل شأنها شأن غيرها من الآيات التي جاءت لبيان اختصاص الله سبحانه وتعالى بما هو ملك له دون غيره بمعنى أنه هو المتصرف فيه ، وهذا لا ينفي أنه يعطيه من يشاء إذا أراد فهو مالك الملك يعطي الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء ، ونظير هذا قوله عز وجل } لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ { ، ووصف نفسه أنه مالك الملك مع قوله سبحانه وتعالى : } تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء { ، وقوله تعالى : } مَن كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعاً { مع قوله عز وجل : } وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ { ، وكذلك في الشفاعة قال : } قُل لِّلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعاً { .. مع قوله تعالى : }لَا يَمْلِكُونَ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَنِ اتَّخَذَ عِندَ الرَّحْمَنِ عَهْداً { ، وقوله عز وجل : } وَلَا يَمْلِكُ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَن شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ { ، فكما أنه سبحانه وتعالى أعطى من شاء ما شاء ، وجعل من العزة التي هي له ما شاء لرسوله والمؤمنين ،كذلك الشفاعة كلها له وقد أعطاها للأنبياء وعباده الصالحين بل وكثير من عامة المؤمنين كما نطقت به صحاح الأحاديث المتواترة معنوياً ،وأي حرج في أن يطلـب الإنسـان من المالك بعـض ما يملكـه لا سيما إذا كان المسئول كريماً والسائل في أشد الحاجة إلى ما سأله ، وهل الشفاعة إلا الدعاء والدعـاء مأذون فيه ، مقدور عليه ، مقبول لا سيما الأنبياء والصالحين في الحياة وبعد الوفاة في القبر ويوم القيامة فالشفاعة معطاة لمن اتخذ عند الله عهداً ، ومقبولة لديه عز وجل في كل من مات على التوحيد .
    وقد ثبت أن بعض الصحابة سأل النبي صل الله عليه وسلم الشفاعة ، ولم يقل صل الله عليه وسلم : إن طلبك الشفاعة مني شرك فاطلبها من الله ولا تشرك بربك أحداً .
    هذا أنس بن مالك رضي الله عنه يقول : يا نبي الله اشفع لي يوم القيامة فيقول له صل الله عليه وسلم : ((أنا فاعل إن شاء الله)) ..
    رواه الترمذي في السنن وحسنه في باب ما جاء في صفة الصراط ، وكذلك سأل الشفاعة غير أنس .
    فهذا سواد بن قارب يقول بين يدي رسول الله صل الله عليه وسلم:
    وأشهد أن الله لا رب غيره :: وأنك مأمون على كل غائب
    وأنك أدنى المرسلين وسيلة :: إلى الله يا ابن الأكرمين الأطايب

    إلى أن يقول :
    فكن لي شفيعا يوم لا ذو شفاعة :: سواك مغن عن سواد بن قارب
    رواه البيهقي في دلائل النبوة ، ورواه أيضاً ابن عبد البر في الاستيعاب ،
    وأقره رسول الله صل الله عليه وسلم ولم ينكر طلب الشفاعة منه
    وطلب الشفاعة منه أيضاً مازن بن العضوب لما جاء مسلماً وأنشد يقول :
    إليك رسول الله خبت مطيتي :: تجوب الفيافي من عمان إلى العرج
    لتشفع لي يا خير من وطئ الحصا :: فيغفر لي ربي فأرجع بالفلج

    (رواه أبو نعيم في دلائل النبوة ص77) 
    وطلب الشفاعة منه عكاشة بن محصن حين ذكر r السبعين ألفاً الذين يدخلون الجنة بغير حساب ، فقال عكاشة :
    أدع الله أن يجعلني منهم ، فقال مباشرة وبلا مراجعة : (أنت منهم) .
    ومعلوم أنه لا ينال أحد كائناً من كان هذه الأسبقية إلا بعد شفاعته الكبرى صل الله عليه وسلم في أهل الموقف كما هو ثابت في الأحاديث المتواترة ، فهذا في معنى طلب الشفاعة .
    ونظائر هذا كثيرة في كتب السنة المشرفة وهي كلها تدل على جواز طلب الشفاعة منه r في الدنيا ، منهم من طلبها بالتعيين بقوله : إشفع لي أو طلب دخول الجنة أو طلب أن يكون من السابقين ، أو طلب أن يكون من أهل الحوض أو طلب مرافقته في الجنة كما حصل من ربيعة الأسلمي إذ قال : أسألك مرافقتك في الجنة فأرشده النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى الطريق بقوله : أعنّي على نفسك بكثرة السجود ، ولم يقل له ولا لغيره ممن طلب الجنة أو طلب المعية أو تمنى أن يكون من أهل الجنة ، أو أن يكون من أهل الحوض ، أو أن يكون من المغفور لهم : إن هذا حرام ، ولا يجوز أن يطلب الآن ، وأن وقته لم يأت ، وانتظر حتى يأذن الله في الشفاعة ، أو في دخول الجنة ، أو في الشرب من الحوض مع أن هذه الأمور المطلوبة كلها لا تكون إلا بعد الشفاعة العظمى فهي في معنى طلب الشفاعة والنبي r بشرهم بذلك ووعدهم بما جبر خواطرهم وأقر أعينهم ، وحاشا أن يكون ذلك ممنوعاً ثم لا يبين لهم حكمه مجاملة أو مداراة وهو الذي لا تأخذه في الحق لومة لائم ، وإنما يجبر الخواطر ويرضي النفوس بما هو دائر في فلك الحق ونابع من أصل الدين وبعيد عن كل باطل أو نفاق .
    وإذا صح طلب الشفاعة منه في الدنيا قبل الآخرة فإن معنى ذلك أنه سينالها حقيقة في محلها يوم القيامة وبعد أن يأذن الله تعالى للشفعاء بالشفاعة ، لا أنه ينالها هنا قبل وقتها .
    وهذا في الحقيقـة نظير بشارتـه بالجنـة لكثير من المؤمنين فإن معناه أنهم سيدخلون الجنـة يوم القيامـة وبعد أن يأذن الله تعالى بالدخول في الوقت المعلوم ، لا أنه سيدخلها هنا في الدنيا أو البرزخ ، ولا أظن أن عاقلاً من عوام المسلمين يعتقد خلاف ذلك .
    وإذا صح طلب الشفاعة منه في الدنيا في حياته فإننا نقول : لا بأس بطلبها منه أيضاً بعد موته بناء على ما هو مقرر عند أهل السنة والجماعة من حياة الأنبياء الحياة البرزخية ، ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم أكملهم وأعظمهم في ذلك إذ يسمع الكلام وتعرض عليه أعمال الأمة ويستغفر الله لهم ويحمد الله ، وتبلغه صلاة من يصلي عليه ولو كان في أقصى المعمورة ، كما جاء في الحديث الذي صححه جمع من الحفاظ وهو : حياتي خير لكم تحدثون وتحدث لكم ،ومماتي خير لكم تعرض أعمالكم عليَّ فإن وجدت خيراً حمدت الله ، وإن وجدت شراً استغفرت الله لكم .
    وهذا الحديث صححه من الحفاظ ، العراقي والهيثمي والقسطلاني والسيوطي وإسماعيل القاضي ، وقد فصلنا تخريجه في غير هذا الموضع .
    فلو طلبت منه الشفاعة فإنه قادر على أن يدعو الله ويسأله ، كما كان يفعل في حياته ، ثم ينالها العبد في محلها بعد أن يأذن الله تعالى ، كما تحصل الجنة لمن بشّر بها في الدنيا ، فإنه ينالها في وقتها بعد أن يأذن الله بدخول الجنة ، فهذه وتلك سواء .
    هذا ما نعتقده ونعقد عليه قلوبنا .
    ألف علماء الاسلام الكتب في الاستشفاع والتوسل نذكر منها : 1 _ كتاب الوفاء في فضائل المصطفى لابن الجوزي , افرد بابا حول التوسل بالنبي (صلى الله عليه وآله وسلم ) وبابا للإستشفاء بقبره الشريف . 2 شفاء السقام التقي الدين السبكي حيث تعرض لمسئلة التوسل بشكل تحليلي معتبر . 3 مصباح الظلام في المستغيثين بخير الأنام لمحمد بن نعمان المالكي وغيرهم كثير

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1135
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 50

    أسماء المتوسلين من أئمة المسلمين

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أغسطس 15, 2015 1:05 pm

    بيان أسماء المتوسلين من أئمة المسلمين
    ونذكر هنا أسماء أشهر من يقول بالتوسل ، أو ممن نقل أدلته – من كبار الأئمة وحفاظ السنة .
    1- فمنهم الإمام الحافظ أبو عبد الله الحاكم في كتابه [المستدرك] على الصحيحين ، فقد ذكر حديث توسل آدم بالنبي r وصححه .
    2 – ومنهم الإمام الحافظ أبو بكر البيهقي في كتابه [دلائل النبوة] ، فقد ذكر حديث آدم وغيره ، وقد التزم أن لا يخرج الموضوعات .
    3 – ومنهم الإمام الحافظ جلال الدين السيوطي في كتابه [الخصائص الكبرى] فقد ذكر حديث توسل آدم
    4 – ومنهم الإمام الحافظ أبو الفرج ابن الجوزي في كتابه (الوفاء) ، فقد ذكر الحديث وغيره .
    5 – ومنهم الإمام الحافظ القاضي عياض في كتابه (( الشفا في التعريف بحقوق المصطفى)) ، فقد ذكر في باب الزيارة وباب فضل النبي كثيراً من ذلك .
    6 – ومنهم الإمام الشيخ نور الدين القاري المعروف بملا علي قاري في شرحه على الشفا في المواطن السابقة 7 – ومنهم العلامة أحمد شهاب الدين الخفاجي في شرحه على الشفا المسمى ((بنسيم الرياض)) ، في المواطن السابقة .
    8 – ومنهم الإمام الحافظ القسطلاني في كتابه [المواهب اللدنية] في المقصد الأول من الكتاب .
    9 – ومنهم العلامة الشيخ محمد عبد الباقي الزرقاني في شرحه على المواهب (ج1 ص44).
    10 – ومنهم الإمام شيخ الإسلام أبو زكريا يحيى النووي في كتابه الإيضاح [في الباب السادس ص498]
    11 – ومنهم العلامة ابن حجر الهيتمي في حاشيته على الإيضاح ص499 ، وله رسالة خاصة في هذا الباب تسمى بـ[الجوهر المنظم] .
    12 – ومنهم الحافظ شهاب الدين محمد بن محمد بن الجوزي الدمشقي في كتابه [عدة الحصن الحصين] في فضل آداب الدعاء .
    13 – ومنهم العلامة الإمام محمد بن علي الشوكاني في كتابه [تحفة الذاكرين] ص161 .
    14 – ومنهم العلامة الإمام المحدث علي بن عبد الكافي السبكي في كتابه [شفاء السقام في زيارة خير الأنام] .
    15 – ومنهم الحافظ عماد الدين ابن كثير في تفسير قوله تعالى } وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ { .. فقد ذكر قصة العتبي مع الأعرابي الذي جاء زائراً قاصداً مستشفعاً بالنبي r ، ولم يعترض عليها بشيئ ، وذكر قصة توسل آدم بالنبي r في [البداية والنهاية] ولم يحكم بوضعها (ج1 ص180) .
    وذكر قصة الرجل الذي جاء إلى قبر النبي r وتوسل به وقال : إن إسنادها صحيح (ج1 ص91) .
    - وذكر أن شعار المسلمين يامحمداه (ج6 ص324) .
    16 – ومنهم الإمام الحافظ ابن حجر الذي ذكر قصة الرجل الذي جاء إلى قبر النبي r وتوسل به وصحح سندها في فتح الباري (ج2 ص495) .
    17 – ومنهم الإمام المفسر أبو عبد الله القرطبي في تفسير قوله تعالى : } وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ { (ج5 ص265) .

    (17) أنظر الملحق آخر الكتاب رقم 17 .
    الصحابة يطلبون من النبي r الشفاعة
    زعم بعضهم أنه لا يجوز أن تطلب الشفاعة من النبي r في الدنيا بل ذهب البعض الآخر من المتعنتين إلى أن ذلك شرك وضلال ويستدلون على ذلك بقوله تعالى : } قُل لِّلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعاً { وهذا الاستدلال باطل ولا يدل على فهمهم الفاسد وذلك من وجهين .
    أولاً : أنه لم يرد نص لا في الكتاب ولا في السنة ينهى عن طلب الشفاعة من النبي r في الدنيا .
    ثانياً : أن هذه الآية لا تدل على ذلك بل شأنها شأن غيرها من الآيات التي جاءت لبيان اختصاص الله سبحانه وتعالى بما هو ملك له دون غيره بمعنى أنه هو المتصرف فيه ، وهذا لا ينفي أنه يعطيه من يشاء إذا أراد فهو مالك الملك يعطي الملك من يشاء وينزع الملك ممن يشاء ، ونظير هذا قوله عز وجل } لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ { ، ووصف نفسه أنه مالك الملك مع قوله سبحانه وتعالى : } تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء { ، وقوله تعالى : } مَن كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعاً { مع قوله عز وجل : } وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ { ، وكذلك في الشفاعة قال : } قُل لِّلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعاً { .. مع قوله تعالى : }لَا يَمْلِكُونَ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَنِ اتَّخَذَ عِندَ الرَّحْمَنِ عَهْداً { ، وقوله عز وجل : } وَلَا يَمْلِكُ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَن شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ { ، فكما أنه سبحانه وتعالى أعطى من شاء ما شاء ، وجعل من العزة التي هي له ما شاء لرسوله والمؤمنين ،كذلك الشفاعة كلها له وقد أعطاها للأنبياء وعباده الصالحين بل وكثير من عامة المؤمنين كما نطقت به صحاح الأحاديث المتواترة معنوياً ،وأي حرج في أن يطلـب الإنسـان من المالك بعـض ما يملكـه لا سيما إذا كان المسئول كريماً والسائل في أشد الحاجة إلى ما سأله ، وهل الشفاعة إلا الدعاء والدعـاء مأذون فيه ، مقدور عليه ، مقبول لا سيما الأنبياء والصالحين في الحياة وبعد الوفاة في القبر ويوم القيامة فالشفاعة معطاة لمن اتخذ عند الله عهداً ، ومقبولة لديه عز وجل في كل من مات على التوحيد .
    وقد ثبت أن بعض الصحابة سأل النبي r الشفاعة ، ولم يقل r : إن طلبك الشفاعة مني شرك فاطلبها من الله ولا تشرك بربك أحداً .
    هذا أنس بن مالك رضي الله عنه يقول : يا نبي الله اشفع لي يوم القيامة فيقول له r : ((أنا فاعل إن شاء الله)) ..
    رواه الترمذي في السنن وحسنه في باب ما جاء في صفة الصراط ، وكذلك سأل الشفاعة غير أنس .
    فهذا سواد بن قارب يقول بين يدي رسول الله r :
    وأشهد أن الله لا رب غيره :: وأنك مأمون على كل غائب
    وأنك أدنى المرسلين وسيلة :: إلى الله يا ابن الأكرمين الأطايب
    إلى أن يقول :
    فكن لي شفيعا يوم لا ذو شفاعة :: سواك مغن عن سواد بن قارب
    رواه البيهقي في دلائل النبوة ، ورواه أيضاً ابن عبد البر في الاستيعاب ، وأقره رسول الله r ولم ينكر طلب الشفاعة منه وطلب الشفاعة منه أيضاً مازن بن العضوب لما جاء مسلماً وأنشد يقول :
    إليك رسول الله خبت مطيتي :: تجوب الفيافي من عمان إلى العرج
    لتشفع لي يا خير من وطئ الحصا :: فيغفر لي ربي فأرجع بالفلج
    (رواه أبو نعيم في دلائل النبوة ص77) 
    وطلب الشفاعة منه عكاشة بن محصن حين ذكر r السبعين ألفاً الذين يدخلون الجنة بغير حساب ، فقال عكاشة : أدع الله أن يجعلني منهم ، فقال مباشرة وبلا مراجعة : (أنت منهم) .
    ومعلوم أنه لا ينال أحد كائناً من كان هذه الأسبقية إلا بعد شفاعته الكبرى r في أهل الموقف كما هو ثابت في الأحاديث المتواترة ، فهذا في معنى طلب الشفاعة .
    ونظائر هذا كثيرة في كتب السنة المشرفة وهي كلها تدل على جواز طلب الشفاعة منه r في الدنيا ، منهم من طلبها بالتعيين بقوله : إشفع لي أو طلب دخول الجنة أو طلب أن يكون من السابقين ، أو طلب أن يكون من أهل الحوض أو طلب مرافقته في الجنة كما حصل من ربيعة الأسلمي إذ قال : أسألك مرافقتك في الجنة فأرشده النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى الطريق بقوله : أعنّي على نفسك بكثرة السجود ، ولم يقل له ولا لغيره ممن طلب الجنة أو طلب المعية أو تمنى أن يكون من أهل الجنة ، أو أن يكون من أهل الحوض ، أو أن يكون من المغفور لهم : إن هذا حرام ، ولا يجوز أن يطلب الآن ، وأن وقته لم يأت ، وانتظر حتى يأذن الله في الشفاعة ، أو في دخول الجنة ، أو في الشرب من الحوض مع أن هذه الأمور المطلوبة كلها لا تكون إلا بعد الشفاعة العظمى فهي في معنى طلب الشفاعة والنبي r بشرهم بذلك ووعدهم بما جبر خواطرهم وأقر أعينهم ، وحاشا أن يكون ذلك ممنوعاً ثم لا يبين لهم حكمه مجاملة أو مداراة وهو الذي لا تأخذه في الحق لومة لائم ، وإنما يجبر الخواطر ويرضي النفوس بما هو دائر في فلك الحق ونابع من أصل الدين وبعيد عن كل باطل أو نفاق .
    وإذا صح طلب الشفاعة منه في الدنيا قبل الآخرة فإن معنى ذلك أنه سينالها حقيقة في محلها يوم القيامة وبعد أن يأذن الله تعالى للشفعاء بالشفاعة ، لا أنه ينالها هنا قبل وقتها .
    وهذا في الحقيقـة نظير بشارتـه بالجنـة لكثير من المؤمنين فإن معناه أنهم سيدخلون الجنـة يوم القيامـة وبعد أن يأذن الله تعالى بالدخول في الوقت المعلوم ، لا أنه سيدخلها هنا في الدنيا أو البرزخ ، ولا أظن أن عاقلاً من عوام المسلمين يعتقد خلاف ذلك .
    وإذا صح طلب الشفاعة منه في الدنيا في حياته فإننا نقول : لا بأس بطلبها منه أيضاً بعد موته بناء على ما هو مقرر عند أهل السنة والجماعة من حياة الأنبياء الحياة البرزخية ، ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم أكملهم وأعظمهم في ذلك إذ يسمع الكلام وتعرض عليه أعمال الأمة ويستغفر الله لهم ويحمد الله ، وتبلغه صلاة من يصلي عليه ولو كان في أقصى المعمورة ، كما جاء في الحديث الذي صححه جمع من الحفاظ وهو : حياتي خير لكم تحدثون وتحدث لكم ،ومماتي خير لكم تعرض أعمالكم عليَّ فإن وجدت خيراً حمدت الله ، وإن وجدت شراً استغفرت الله لكم .
    وهذا الحديث صححه من الحفاظ ، العراقي والهيثمي والقسطلاني والسيوطي وإسماعيل القاضي ، وقد فصلنا تخريجه في غير هذا الموضع .
    فلو طلبت منه الشفاعة فإنه قادر على أن يدعو الله ويسأله ، كما كان يفعل في حياته ، ثم ينالها العبد في محلها بعد أن يأذن الله تعالى ، كما تحصل الجنة لمن بشّر بها في الدنيا ، فإنه ينالها في وقتها بعد أن يأذن الله بدخول الجنة ، فهذه وتلك سواء .
    هذا ما نعتقده ونعقد عليه قلوبنا .
    ألف علماء الاسلام الكتب في الاستشفاع والتوسل نذكر منها : 1 _ كتاب الوفاء في فضائل المصطفى لابن الجوزي , افرد بابا حول التوسل بالنبي (صلى الله عليه وآله وسلم ) وبابا للإستشفاء بقبره الشريف . 2 شفاء السقام التقي الدين السبكي حيث تعرض لمسئلة التوسل بشكل تحليلي معتبر . 3 مصباح الظلام في المستغيثين بخير الأنام لمحمد بن نعمان المالكي وغيرهم كثير

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1135
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 50

    أسماء الحفاظ والمحدثين المتوسلين بسيد الأنبياء والمرسلين

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أغسطس 15, 2015 1:07 pm

    ذكر أسماء بعض الحفاظ والمحدثين المتوسلين بالنبي صلى الله عليه وسلم والصالحين من كتابات الدكتور محمود صبيح حيث له الجهد مشكورا قام بالاحصاءعلى الترتيب الأبجدي 1- الحافظ إبراهيم الحربي : توسل بقوله " قـبر معروف الكرخي هو الترياق المجرب" تاريخ بغـداد ( 1 / 122 ) .

    * 2 الحافظ أبو الربيع بن سالم : توسل بقبر محمد بن عبيد الله الحجري ( التكملة ( 2 /281 ) لكتاب الصلة الذهبي في سير أعلام النبلاء )(21 / 251 -253)* 3 - الحافظ أبو الشيخ الأصبهاني : توسل بقوله " والشكوى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من الجوع " سير أعلام النبلاء ( 16 / 400 ) .* 4 - الحافظ أبو الطيب المكي الفاسي : توســل بقوله " بمحمد ســـيد المرسلين " ذيل التقييد ( 1 / 69 ) .* 5 - الحافظ أبو المحاسن بن حمزة الحسيني الدمشقي : توسل بقوله " بجاه المصطفى " ذيل تذكرة الحفاظ ( 1 / 315 ) .* 6 - الحافظ أبو زرعة الرازي : كان يقـول لعلي الرضا " حدثنا بحق آبائك " وقد تقدم ذكره في ثنايا الكتاب .* 7 - الحافظ أبو عبد الله الصفار الإسفرائيني : أخـذ عنه الحاكم توسل كثير من الصالحين - تقدم ذكره في ثنايا الكتاب .* 8 - المحدث أبو علي الخلال : قـال " فقصدت قـبر موسى بن جعفر فتوسلت به "* تاريخ بغـداد ( 1 / 120 ) .* 9 - الحافظ أبو زرعة العراقي : أتى النبي أمام قـبره وقال " أنا جائـع "* المنتظم لابن الجوزي ( 9 / 74 ، 75 )* 10 - الحافظ ابن أبي الدنيا : توسل بقوله " بحق النبي " قرى الضيف ( 5 / 225 ).* 11 - الحافظ ابن أسلم الطوسي : كان يقول لعلي الرضا " حدثنـا بحق آبائك " وقد ذكرناه من قبل في الكتاب .* 12 - الحافظ ابن الأبار : توسل بقوله " يا شافع البرية إن تشفع فيها لبارئ النسم " الحلة السيراء ( 2 / 284 ) .* 13 - الحافظ ابن الجزري : قال بالتوسل في كتابه ( عده الحصن الحصين باب فضل آداب الدعاء ) .* 14 - الحافظ ابن الجوزي : توسل بقوله " بحق محمد صلى الله عليه وسلم "* زاد المسير ( 4 / 253 ) .* 15 - الحافظ ابن القيسراني : توسـل بقولـه " توسلـوا بـه إلى الله "تذكرة الحفاظ ( 4 / 1371 ) .* 16 - الحافظ ابن المقرئ الأصبهاني : التوسل عند القبر والشكوى إلى الرسول من الجوع - مروية في سير أعلام النبلاء ( 16 / 400 ) .* 17 - الحافظ ابن حبان : كان إذا أهمه أمر قصد قبر الإمام علي الرضا فينكشف همه قال : " وقد جربته مرارا وقد تم الإشارة إليه من قبل " الثقات ( 8 / 457 ).* 18 - الحافظ ابن حجر العسقلاني : وله كلام كثير في فتح الباري وغيره .* 19 - الحافظ ابن طولون : استشهد بكلام الحافظ العلائي شيخ حافظ العراقي في* المسائل التي شذ بها ابن تيمية في الأصول والفروع ومنها التوسل ( ذخائر القصر مخطوط بالخزانة التيمورية بالقاهرة ) .* 20 - الحافظ ابن عساكر : كتب في أربعينياته " يا محمد إني أتوجـه بك إلـى ربي " وكتبــه عامـرة بالتوسـل ، وذكــره مناقب جعفر الصـادق بقوله فيـه " وبالنبي* متوسلا " وذكر عن أحد الصالحين أن قـبره يتبرك به . تاريخ دمشـق ( 6 / 443 )* 21 - الحافظ ابن فهد : سأل الحافظ العراقي ما شذ به ابن تيمية في التوسل والزيارة .كتاب الأجوبة المرضية عن الأسئلة المكية .* 22 - الحافظ ابن كثــير : توســل بقولــه " بمحمــد وآلــه " - البداية والنهاية ( 13 / 192 ) .* 23 - الحافظ الإمام أحمد : قال في منسكه الذي كتبه للمروذي : إنه يتوسـل بالنبي صلى الله عليه وسلم في دعائه حتى ابن تيمية نقله .* 24 الحافظ البيهقي : روى عنه ابن الجوزي في المنتظم ( 11 / 211 ) من مناقب أحمد بن حرب " استجابة الدعاء إذا توسل الداعي بقبره " .* 25 - الحافظ الحاكم : من روى تعظيم ابن خزيمة لقبر علي الرضا وتوسل شيوخه بقبر يحيى بن يحيى وقد سبق ذكره وغير ذلك كثيرا .* 26 - الحافظ الخطيب البغدادي : توسل بقوله " بحق محمد " . الجامع لأخلاق الراوي والسامع ( 2 / 261 ) .* 27 - الحافظ الدارمي : باب ما أكرم الله به نبيه سنن الدارمي .* 28 - الحافظ السخاوي : توسل بقوله " ووسيلتنا وسندنا "فتح المغيث شرح ألفية الحديث للعراقي ( 4 / 410 ) .* 29 - الحافظ السلفي : له توسل في معجم السفر .* 30 - الحافظ السيوطي : توسل بقوله " بمحمد وآله " الإتقان ( 2 / 502 ) وكتبه طافحة بالتوسل .* 31 - الحافظ الطبراني : التوسل عند القبر والشكوى إلى الرسول من الجوع - مروية في سير أعلام النبلاء ( 16 / 400 ) - كما أنه صحح حديث التوسل بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم .* 32 - الحافظ العلجونا d توسل بقوله " وبخير خلقك لم أزل متوسلاً " كشــف الخفاء ( 2 / 55 ) .* 33 - الحافظ العلائي : ألف كتاب في الرد علي ابن تيمية في موضوع التوسل والزيارة* 34 - الحافظ القضاعي : توســل بقوله " توسلوا به إلى الله " التكملة لكتاب الصلة ( 2 / 281 ).* 35 - المحدث الكلاباذي : توسل بقوله " وبنبيه أتوسل " التعرف لمذهب أهل التصوف ( 1 / 21 ) .* 36 - الحافظ الكلاعي : صاحب كتاب مصباح الظلام في المستغيثين بخير الأنام في اليقظة والمنام كشف الظنون ( 2 / 1706 ) .* 37 - الحافظ الكنوى أبو الحسنات : توسل بقوله " متوسلاً بنبيه " الرفع والتكميل في الجرح والتعديل (ص : 27 ) .* 38 - الحافظ اللالكائى : ذكر حمزة الهاشمى " أنا من ذلك الذى استسقـى بشيبته عمر" وما زال يردد ويتوسل بهذه الوسيلة .* 39 - الحافظ المحاملى : يأتى قبر معروف الكرخى ويتوســـل به مـروية فى تاريخ بغداد ( 1 / 123 ) .* 40 - الحافظ المروذى : وهو صاحب أحمد الذى سبق ذكره فى التوسل بالنبى فى منسك أحمد بن حنبل .* 41 - الحافظ المناوى : ذكر أن ابن تيمية أصبح بين أهل الإسلام مثلة لإنكاره التوسل والاستغاثة .* 42 - الحافظ المنذرى : له رسالة تسمى " زوال الظمأ فى ذكر من استغاث برسول الله صلى الله عليه وسلم من الشدة والعمى " ذكرهــا صاحــب هديةالعارفين ( 5 / 586 ) .* 43 - الحافظ الهيثمى : توسل بقوله " بمحمد وآله " . مجمع الزوائد ( 9 / 420* 44 - المحدث عابد السندى : له رسالة فى الرد على ابن تيمية فى التوسل .* 45 - الحافظ عبد الحق الأشبيلى : فى كتابه العاقبة فى علم التذكير " ويسكن فى جوارهـم قبــور الصالحــين تبركــاً وتوســلاً " . فيـض القديـر* للمناوى ( 1 / 230 ) .* 46 - الحافظ عبد الغنى المقدسى : وقد ذكرنا ذكر الضياء المقدسى له حينما كان يتمسح بقبر الإمام أحمد لما خرج دمل فى جسده لم يجد له دواء ، وله توسل آخر* 47 - الحافظ محمد بن المنكدر : كان يضـع خـده على قبر النبى صلى الله عليه وسلم ، " قال استعين بقبر النبى " وسبق ذكره فى الكتاب من رواية ابن عساكر ، وعده الذهبى فى السير من مناقبه .* 48 - الحافظ محمد بن موسى التلمسانى : صاحب كتاب مصباح الظلام فى المستغيثين بخير الأنام كشف الظنون ( 2 / 1706 ) .* 49 - المحدث محمد مرتضى الزبيدى : توسل بقوله " بجاه سيدنا محمد وآله "التجريد الصريح لأحاديث الجامع الصحيح ( ص : 9 ) .* 50 - الحافظ ابن ماكولا : قال على قبر أحد الصالحين " قبره يتبرك به قد زرته "* الإكمال ( 1 / 267 ) .* 51 - الحافظ ابن نقطة : ذكر أحد الصالحين وقال : " قبره بالقرافة يتبرك به "التقييد ( 1 / 370 ) .* 52 - الحافظ الذهبى : ذكر أحد الصالحين وقال : " وكـان ورعـاً تقـياً محتشماً يتبرك بقبره " سير أعلام النبلاء ( 18 / 101 ) .* هل كل هؤلاء الفقهاء كفار ومشركون* بيان أسماء بعض الفقهاء المتوسلين بالنبي صلى الله عليه وسلم علي الترتيب الأبجدي* 1- أبو إسحاق الخجندي الكازروني ( حنفي ) : كان من شعره " خافت النار إلهاً فانتحت تتشفع لائذة بالرسول " التحفة اللطيفة ( 1 / 83 ) .* 2- أبو الإخلاص الشرنبلالى ( حنفى ) : توسل بقوله " جئنا كما نتوسـل بكما إلـى سيدنا رسـول الله " نور الإيضاح ( 1 / 156 ) .* 3- أبو الحسن المالكى : توسل بقوله " بمحمد وآله وصحبه " كفاية الطالب* ( 2 / 678 ) .* 4- أبو حامد الغزالى ( شافعى ) : توسل بقوله " وقصدنا نبيـك مستشفعـين به وحقه عليك " - إحياء علوم الدين ( 1 / 260 ) .* 5- أبو عبد الله السامرى الحنبلى : ذُكر فيمن يقول بأن الزائر يقول لرسـول الله صلى الله عليه وسلم " يا محمد إنى أتوجه بك إلى ربى " ( شفاء السقام ).* 6- أبو منصور الكرمانى الحنفى : قال فى أدب الزيارة : " أن يخاطب الإنسان رسـول الله صلى الله عليه وسلم ويقول أن فلان وفلان يستشفع بك يا رسول الله ".* 7- ابن أبى الوفاء القرشى الحنفى : توسل بقوله " بجـاه رسول الله ". طبقات الحنفية ( 1 / 353 ) .* 8- ابن أبى جمرة : ذكر زيارة الأنبياء ثم التوسل إلى الله تعالى بهم فى قضاء مآربه ومغفرة ذنوبه مختصر البخارى .* 9- ابن الحاج ( مالكى ) : قال بالتوسل الشواهد ( ص : 85 ) شواهد الحق للنبهاوى .* 10- ابن الخطيب : توسل بقوله " ومن توسـل إليه بمحمد نجاه ونفعه ". وسيلة الإسلام ( 1 / 31 ) .* 11- ابن الرفعة ( شافعى ) : له رد على ابن تيمية وكان هو الذى يناظره فى التوسل والزيارة وكان أحد أسباب سجنه .* 12- ابن الزملكانى ( شافعى ) : توسل بقوله " يا صاحب الجــاه " وهذا أيضاً أحد علماء الأمة من ناظره ابن تيمية شواهــد الحـق ( صفحة 383 ) .* 13- ابن الملقن ( شافعى ) : توسل بقوله " بمحمــد وآلــه " . خلاصـة البدر المنير ( 1 / 5 ) .* 14- ابن جزى : بلفظ " يتشفع به " القوانين الفقهية ( 1 / 95 ) .* 15- ابن حجر الهيتمى ( شافعى ) : قال بالتوسل - فى حاشيته على الإيضاح وفى كتابه الجوهر المنظم فى زيارة القبر الشريف النبوى المكرم .* 16- ابن عابدين ( حنفى ) : توسل بقوله " بجاه سيد الأنبياء والمرسلين " . حاشية ابن عابدين ( 8 / 511 ) .* 17- ابن عاشر المالكى : توسل بقوله " بجاه سيد الأنام " المرشد المعين على الضرورى من علوم الدين ( 2 / 300 ) .* 18- ابن عجيبة الحسنى : توسل بقوله " بجاه نبينا المصطفى ". إيقاظ الهمم شرح الحكم ( صفحة 4 ) .* 19- ابن عطاء الله السكندرى : توســــل بقولـــه " بجــاه محمـــد ". لطائف المنـن ( صفحة 11 ، 12 ) .* 20- ابن عقيل( حنبلى ) : وكان يقول فى زيارة النبى صلى الله عليه وسلم " يا محمد إنى أتوجه بك إلى ربى " - (التذكرة 87 ) المكتبة الظاهرية بدمشق .* 21- ابن علان : توسل بقوله " بجاه نبيك سيد المرسلين " .شرح الأذكار ( 2 / 29 ).* 22- ابن قاضى شهبه ( شافعى ) : فى ترجمة أحمد بن على الهمدانى قال " والدعاء عند قبـره مستجاب " طبقات الشافعية ( 2 / 155 ) .* 23- ابن قدامة المقدسى الحنبلى : قـال " ويستحب زيارة قـبر الرسـول " ثم ذكر قصة العتبى وما فيها من توسل بالنبى صلى الله عليه وسلم - المغنى ( 3 / 298)* 24- ابن مفلح الحنبلى : ذكر قصة العتبى وأقرها المبدع ( 3 / 259 ) .* 25- ابن ميارة المالكى : توسل بقوله " نتوسل إليك بجاه أحب الخلق " .الدر الثمين والمورد المعين ( 2 / 302 ) .* 26- الإمام القشيرى .* 27- البارزى : له كتاب توثيق عرى الإيمان ( الباب الثالث إغاثته صلى الله عليه وسلم لمن استغاث به ) .* 28- البجيرمى ( شافعى ) : " مع أنه أعظم وسيلة حياً وميتاً " حاشيةالبجيرمى .* 29- البهوتى ( حنبلى ) : ذكر قصة العتبى وأقرها كشف القناع ( 2 / 516 ) .* 30- الجاوى : توسل بقوله " بجاه النبى المختار " نهاية الزين ( 1 / 77 ) .* 31- الجرجانى : قال بالتوسل - فى أوائل حاشيته على المطالع .* 32- الرافعى القزوينى ( شافعى ) : توسل بقوله "متوسلاً بشفاعـة من عنده يوم الجزاء " التدويـن فى أخبار قزوين ( 2 / 76 ) .* 33- الحطاب : وأمرنا بسؤال الوسيلة مواهب الجليل ( 2 / 545 ) .* 34- الخرشى : أجاز التوسل وخص الإقسام على الله بالنبى صلى الله عليه وسلم الشرح الكبير على متن خليل ( الجزء الثالث ) .* 35- الرملى ( شافعى ) : توسل بقوله " وبنبيه أتوسل " شرح زيد بن رسلان .* 36- الزرقانى : توسل بقوله " بجاه أفضل الأنام " شرح الزرقانى ( 2 / 297 )* 37- الزينى المراغى : رد على ابن تيمية وبدعه .* 38- السمهودى : التوسل والتشفع به صلى الله عليه وسلم وبجاهه وببركته .خلاصة الوفـا ( 2 / 419 ) .* 39- السيد البكرى ( شافعى ) : توسل بقوله " بجـاه سيدنا محمد " .إعانـة الطالبين ( 4 / 344 ) .* 40- الشربينى( شافعى ) : ويتوسل به فى حق نفسه الإقناع للشربينى ( 1 / 258 )* 41- الشروانى ( شافعى ) : توسل بقوله " بجاه محمد سيد الأنام ". حواشى الشروانى ( 6 / 381 ) .* 42- الشهاب الخفاجى : باب الزيارة وفضل النبى صلى الله عليه وسلم نسيم الرياض شرح شفا القاضى عياض .* 43- الشوكانى : توسل بقوله " بجاه المصطفى " البدر الطالع ( 1 / 422 ) .* 44- الطحطاوى ( حنفى ) : توسل بقوله " بجاه سيدنا محمد " حاشية الطحطاوى على مراقى الفلاح ( 1 / 357 ) .* 45- العز بن جماعة ( شافعى ) .* 46- العز بن عبد السلام : أجاز الاقسام بالنبى إن صح الحديث والحديث صحيح باعتراف ابن تيمية تحفة الأحوذى ( 10 / 25 ) .* 47- العلامة خليل ( مالكى ) : توسل بقوله " وليتوسل به صلى الله عليه وسلم " ذكره الزرقانى فى شرحه على المواهب اللدنية .* 48- الغزى : توسل بقوله " بجاه سيد المرسلين " فتح القريب المجيب فى شرح ألفاظ التقريب ( صفحة 71 ) .* 49- القاضى أبو الطيب ( شافعى ) : ذكر قصة العتبى وأقرها المجموع شــرح المهذب ( 8 / 256 ) .* 50- القاضى تاج الدين ابن بنت الأعز ( شافعى ) : ممن ردوا على ابن تيمية .* 51- القاضى عياض ( مالكى ) : ذكر قصة مالك مع أبى جعفر المنصور وأقرها الشفا فى تعريف حقوق المصطفى صلى الله عليه وسلم .* 52- القسطلانى : ويسأل الله تعالى بجاهه المواهب اللدنية ( 8 / 308 ) .* 53- القونوي : كان من أسباب استمرار سجن ابن تيمية لما قاله في التوسل الدرر الكامنة .* 54- الكمال بن الهمام ( حنفي ) : توسل بقوله " بحضــرة نبيــك " شرح فتح القدير ( 3 / 181 ) .* 55- الماوردي ( شافعي ) : ذكـر قصة العتبى وأقـرها كما أقرها أبو الطيب المجموع شرح المهذب ( 8 / 256 ) .* 56- المحب الطبري : توسل بقوله " بمحمد وآله وصحبه " ذخائر العقبى في مناقب ذوي القربى ( 1 / 261 ) .* 57- اليافعي : توسل بقوله " وبرسوله " مرآة الجنان ( 4 / 362 ) .* 58- تقي الدين أبو الفتح : توسل بقوله " وأرغب إليه بالنبي المصطفى " طبقات الشافعية الكبرى ( 9 / 181 ) .* 59- تقي الدين الحصني ( شافعي ) : له كتاب الرد علي من شبه وتمرد ونسب ذلك إلى . في تبديع ابن تيمية في موضوع التوسل والزيارة .* 60- تقي الدين السبكي ( شافعي ) : له كتاب مشهور في الرد علي ابن تيمية في مسألة التوسل بعنوان ( شفاء السقام في زيارة خير الأنام ) .* 61- تقي الدين بن دقيق العيد ( شافعي ) : توسل بقوله " أعـد لها جـاه الشفيع المشفع " طبقات الشافعيـة الكــبرى ( 9 / 221 ) .* 62- زكريا الأنصاري ( شافعي ) : قال " ويتوسـل به في حـق نفسـه ويستشفع به إلى ربـه " فتح الوهاب ( 1 / 257 ) .* 63- سعد الدين التفتازاني : قال " ولهذا ينتفع بزيارة القبور والاستعانة بمنفوس الأخيار من الأموات " شرح المقاصد ( 2 / 33 ) .* 64- صديق حسن خان : توسل بقوله " بجاه خير البرية " أبجد العلوم ( 3 / 280 ) .* 65- صفي الدين بن أبي منصور .* 66- عبد الغني الدهلوي : له رد علي ابن تيمية في التوسل .* 67- عبد القادر الجيلاني ( حنبلي ) : في كتابه الغنية يتوسل بقوله " يا رسول الله إني أتوجه بك إلى ربي ليغفر لي " مروية في شواهد الحق للنبهاني ( ص : 98 ) .* 68- عبد الوهاب السبكي ( شافعي ) : له رسائل في الرد علي ابن تيمية في مسألة التوسل .* 69- عماد الدين بن العطار - تلميذ النووي رحمهما الله - ( شافعي ) : قال " وأمرنا بسؤال الوسيلة والسؤال بجاهه " مواهب الجليل ( 2 / 544 ، 545 ) .* 70- محمد عميم الإحسان المجددي البركتي : توسل بقول " بحرمة سيدنا محمد* قواعد الفقه ( 1 / 256 ) .* 71- ملا علي القاري ( حنفي ) : قـال " كان مستشفع به صلى الله عليه وسلم عند الجـدب " مرقاة المفاتيح ( 3 / 1676 ) وبدع ابن تيمية بسبب موضوع التوسل .* 72- أبو منصور الصباغ : قال بالتوسل واستشهد بقصة العتبى - في كتابه الشامل .* 73- القرافي : قال بالتوسل وأقر قصة العتبى في الذخيرة ( 3 / 375 ، 376 ) .* 74- السهيلي : قـال " إن عمر أقسم علي الله بالعباس وبالنبي صلى الله عليه وسـلم" الروض الآنف ( 1 / 208).* 75- ابن نجيم الحنفي : رخص في زيارة قبور الصالحين للترحم والتبرك البحر الرائق شرح كنز الحقائق .* 76- البيضاوي : رخص باتخاذ مسجد في جوار قبور الصالحين بقصد التبرك فتح الباري ( 1 / 626 ) .* 77- ابن عماد الحنبلي : قال في ترجمة السيد أحمد النجاري الشريف " وقبره يزار ويتبرك به " شذرات الذهب ( 10 / 152 ) ونقل جمل كثيرة في التوسل .* 78- الفخر التبريزي : كان إذا أشكلت عليه المسائل ذهب إلى قبر شيخه التاج التبريزي ويفكر فيها فتنجلي سريعاً فيض القدير للمناوي ( 5 / 487 ) .* 79- أحمد الدردير : قال بالتوسل وفي خاتمة الكتاب أيضاً - أقرب المسالك (6 / 559 ).* 80- إبراهيم اللقاني ( صاحب جوهرة التوحـيد ) : قال " ليس للشـدائد مثل التوسل به صلى الله عليه وسلم " خلاصة الأثر للمحبي ( 1 / 8 ) .* 81- أحمد زروق ( المالكي ) : له رد علي ابن تيمية فيما أنكر من مسائل التوسل والاستغاثــة ومذكــور في مقدمــة شـرحه علي حــزب البحــر شواهــد الحـق ( صفحة 452 ) .* الأئمــــة الأربعـــــة الأعــــــــــلام* 1- أحمد بن حنبل* ورد بما لا مطعن فيه – والشيخ ابن تيمية مقر بصحته - أن الإمام أحمد بن حنبل قال في منسكه الذي كتبه للمروذي " أن في الاستسقاء يتوسـل بالنبي صلى الله عليه وسلم " . وكافة علماء الحنابلة يذكرون كلام أحمد بن حنبل في باب الاستسقاء .* 2- الإمام أبو حنيفة :* له كـــلام في كراهـــة أن يقـــول الرجل " وأسألك بمعاقد العز من عرشك " لكنه قـــال في نصيحة لأبى يوسف " وأكثر من زيارة القبور والمشايخ والمواضع المباركة واقبل من العامة ما يقصون عليك من رؤياهم للنبي صلى الله عليه وســلم في المساجد والمقابر " - الطبقات السنية في تراجم الحنفية .* وما جاء في الكنز لا يوجد اسم الامام ابو حنيفة* بل تجدِ المسألةَ مفروضةً في الإقسامِ على الله بخَلقِهِ، لا في مجرّدِ سؤالِهِ بهم،* 3- الإمام مالك بن أنس :* قال في قصة المناظرة بينه وبين أبي جعفر المنصور : " ولم تصرف وجهك عنه وهو وسيلتك وسيلة أبيـك آدم عليـه السلام إلى الله تعالى* 4- الإمام الشافعي :* قال " إني لأتبرك بأبي حنيفة وإذا عرضت لي حاجة صليت ركعتين وجئت إلى قبـره وسألــت الله تعالـى الحاجــة عنــده فما تبعــد عنى حتـى تقضى " تاريخ بغداد ( 1 / 123 ) .وغيره تم تخريجه سابقا* أسماء بعض المتوسلين من مشهوري الفقهاء ممن لهم نص صريح في التوسل* نذكره علي الإجماع* من الشافعية :* القاضي الماوردي , والقاضي أبو الطيب , وأبو حامد الغزالي,* والعز بن عبد السلام , وتقى الدين بن دقيق العيد , والمحب الطبري, وابن الرفعة والرافعي, والالقزويني , وابن الزملكاني, وتقى الدين السبكي , والبارزي , وابن الملقن , وابن قاضى شهبه, والعز بن جماعة , والجلال الالقزويني, وتقي الدين الحصني , والتفتازاني, والشريف الجرجاني, وزكريا الأنصاري, وابن حجر الهيتمي .* ومن المالكية :* القاضي عياض , وابن أبي جمرة , وابن عطاء الله السكندري , وابن الحاج ,والعلامة خليل و, ابن الخطيب , وأبو الحسن المالكي, وابن جزى , وابن عاشر المالكي, وابن ميارة المالكي .* ومن الحنفية :* أبو إسحاق, الخجندي الكازروني, وأبو منصور الكرماني الحنفي, والكمال بن الهمام , وابن أبي الوفاء القرشي الحنفي, والخرشي , وابن عابدين , وأبو الإخلاص الشرنبلالى, وملا على القارى , وعبد الغنى الدهلوى , والطحطاوى , ومحمد عميم الإحسان المجددى البركتى .* ومن الحنابلة :* ابن عقيل , وعبد القادر الجيلانى , وابن قدامة المقدسى الحنبلى, وأبو عبد الله السامرى الحنبلى , وابن مفلح الحنبلى , والبهوتى , والشوكانى , وصديق حسن خان .* هل كل هؤلاء المفسرين كفار ومشركون* (1) عبد الرحمن بن زيد بن أسلم : روى حديث توسل آدم عليه الســـلام بالنبى صلى الله عليه وسلم عندما ارتكب الخطيئة ،.* (2) الثعالبى : توسل بقوله" بجاه عين الرحمة " تفسير الثعالبى ( 4 / 458 ) .* (3) القرطبى : توسل بقوله " بحق محمد وآله " تفسير القرطبى ( 8 /240 ) .* (4) النسفى : أثبت التوسل بقصة العتبى فى تفسير الآية .* (5) الألوسى : توسل بقوله " بحرمة سيد الثقلين " روح المعانى ( 1 / 82 ) .* (6) الرازى : أقر زيارة القبور وفسر فائدتها فقال فى المطالب العالية عن سر زيارة القبور " وكلما حصل فى نفس الميت من العلوم المشرقة ينعكس منها نور إلى روح ذلك الزائر الحى " فيض القدير للمناوى ( 5 / 487 ) .* هل كل علماء لغة القرآن المتوسلين كفار ومشركون* أما من أصحاب المعاجم وعلماء اللغة فمنهم :* (1) ابن منظــور : صاحــب كتــاب لســان العـــرب ( 11 / 78 ) - توســل بقـوله " بمحمـد وآله ".* (2) الفيروزابادى : صاحب كتاب القاموس المحيط .. قال بالتوسل فى كتابه الصلات والبشر فى الصلاة على خير البشر.* (3) الفيومى : صاحب كتاب المصباح المنير (ص : 712 ) - توسل بقوله " بمحمد وآله".* (4) الهورينى : صاحـب كتـاب اصطـلاحات القامـوس على كتاب ترتيب القاموس المحيط ( ص : 27 ) - توسل بقوله " بجاه النبى ".* (5) الأصفهاني : صاحب كتاب الأغانى ( 10 / 375 ) - توســـل بقوله " نسألك بحق الله وبحق رسوله ".* (6) الأبشيهى : صاحب كتاب المستطرف فى كل فن مستظرف ( 2 / 508 ) - توسل بقوله " سألتك بحق محمد ".* (7) ابن حجة الحموي : صاحب كتاب خـــزانة الأدب ( 1 / 277 ) - توســـل بقوله " بمحمد وآله ".* (Cool القلقشندي : صاحب كتاب صبح الأعشى فى صناعة الإنشاء ( 11/ 302 ) -توسل بقوله " بمحمد وآله ".* (9) النابغة الجعدى : روى عنه ابن عبد البر شعرا بالاستغاثة بقبر النبى صلى الله عليه وسلم .* (10) المقرى التلمسانى : صاحب كتاب نفح الطيب ( 1 / 32 ) - توسل بقوله " بجاه نبينا ".* (11) البوصيرى شرف الدين صاحب البردة الشريفة .* (12) الصرصرى : له أبيات شعر فى التوسل والاستغاثة مذكورة فى كتاب شواهد الحق للنبهاني* ( ص : 360 ) .. مثل :وسل الله عنده وتوسل . فبذاك الضريح تمحى الذنوب.* هل كل علماء تاريخ أمة محمد صلى الله عليه وسلم المتوسلين كفار ومشركون* (1) ابـن خلكـان : توســل بقولــه " بمحمـد النبى وصحبه وذويه " وفيات الأعيان ( 6 / 132 ) .* (2) ابن الأثير : توسل بقوله " بمحمد وآله " الكامل ( 1 / 433 ) .* (3) طاشكبرى زاده : توسل بقوله " بحرمة نبيك " الشقائق النعمانية ( 1 / 233 )* (4) ياقوت الحموى : توسل بقوله " وبحق محمد وآله " - معجم البلدان ( 5 / 87 ).* (5) ابن تغربردى : توسل بقوله " بمحمد وآله " النجوم الزاهرة ( 11 / 103 ) .* (6) العيدروس : توسل بقوله " إنى أتوسل بالمصطفى " النور السافر ( 1 / 15 )* (7) ابن العديم : توسل بقوله " ببركة سيد المرسلين وأهل بيته " بغية الطلب فى تاريخ حلب ( 7 / 3242 ) .* (Cool البصروى : توسل بقوله " بمحمد وصحبه " تاريخ البصروى ( 1 / 157 ) .* (9) ابـن جبــير: توســل بقولـه " بحـرمـة الكـريم وبلده الكـريم رحلة ابن جبير ( 1 / 98 ) .* (10) ناصر خسرو : توسل بقوله " بحق محمد وآله الطاهرين ".سفر نامه ( 1 / 60 ).* (11) نظام الملك الطوسي : توسل بقوله " بحق محمد وآله " سيات نامه ( 1 / 44 ).* (12) البريهى : توســـل بقولـه " بمحمــــد وآلـه آمـــين " طبقات صلحاء اليمن ( 1 / 248 ) .* (13) الجبرتي : توسل بقوله " ويتوســـل إليه فى ذلك بمحمد صـــلى الله عليه وسلم " . عجائب الآثار ( 1 / 344 ) .* (14) الواقدى : توســل بقوله " فـأدع الله وأتوســــل إليـه بمحمــد " فتوح الشام ( 2 / 91 ) .* (15) أبو العباس الناصري : توسل بقوله " بجاه جده الرسول " كتاب الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى ( 3 / 29) .* (16) عبد الرحمن بن خلدون : صاحب التاريخ المشهور ، قال فى شعره " فبفضل جاهك " .* (17) الصالحى الشامى : جمع أبواب التوسل به صلى الله عليه وسلم - فى كتابه سبل الهدى والرشاد فى سيرة خير العباد .* (18) حاجى خليفة : توسل بقوله " بحرمة أمين وحيه " . كشف الظنون ( 2 / 2056 ).* (19) المرادى : توسل بقوله " فنتوجه اللهم إليك به صلى الله عليه وسلم إذ هو الوسيلة العظمى " سلك الدرر فى أعيان القرن الثانى عشر (1 / 2 ) .

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1135
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 50

    سيدنا بلال يزور روضة المصطفى ويشد إليها الرحال

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أغسطس 15, 2015 1:09 pm

    بلال رضي الله عنه

    بعد انتقال النبى صل الله عليه وسلم 

    ذهب بلال رضي الله عنه إلى أبي بكر رضي الله عنه يقول له:

    يا خليفة رسول الله، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم- يقول:

    أفضل عمل المؤمن الجهاد في سبيل الله...

    قال له أبو بكر: (فما تشاء يا بلال؟) قال:أردت أن أرابط في سبيل الله حتى أموت...




    قال أبو بكر: (ومن يؤذن لنا؟؟)... قال بلال رضي الله عنه وعيناه تفيضان من الدمع: إني لا أؤذن لأحد بعد رسول الله....

    قال أبو بكر: (بل ابق وأذن لنا يا بلال)....



    قال بلال رضي الله عنه: إن كنت قد أعتقتني لأكون لك فليكن ما تريد، وان كنت أعتقتني لله فدعني وما أعتقتني له... قال أبو بكر: (بل أعتقتك لله يا بلال) ....

    فسافر إلى الشام رضي الله عنهحيث بقي مرابطا ومجاهدا



    يقول عن نفسه:

    لم أطق أن أبقى في المدينة بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان إذا أراد أن يؤذن وجاء إلى"أشهد أن محمدًا رسول الله"تخنقه عَبْرته، فيبكي، فمضى إلى الشام وذهب مع المجاهدين



    وبعد سنين رأى بلال رضي الله عنه النبي صلى الله عليه وسلم- في منامه وهو يقول:




    (ما هذه الجفوة يا بلال؟ ما آن لك أن تزورنا؟)... فانتبه حزيناً، فركب إلى المدينة، فأتى قبر النبي صلى الله عليه وسلم- وجعل يبكي عنده ويتمرّغ عليه، فأقبل الحسن والحسين فجعل يقبلهما ويضمهما فقالا له: (نشتهي أن تؤذن في السحر!)... فعلى سطح المسجد فلمّا قال: (الله أكبر الله أكبر)....




    ارتجّت المدينة فلمّا قال: (أشهد أن لا آله إلا الله)... زادت رجّتها فلمّا قال: (أشهد أن محمداً رسول الله)... خرج النساء من خدورهنّ، فما رؤي يومٌ أكثر باكياً وباكية من ذلك اليوم

    وعندما زار الشام أمير المؤمنين عمر-رضي الله عنه- توسل المسلمون إليه أن يحمل بلالا رضي الله عنه على أن يؤذن لهم صلاة واحدة، ودعا أمير المؤمنين بلالا رضي الله عنه ، وقد حان وقت الصلاة ورجاه أن يؤذن لها، وصعد بلال وأذن ......



    فبكى الصحابة الذين كانوا أدركوا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وبلال رضي الله عنه يؤذن، بكوا كما لم يبكوا من قبل أبدا، وكان عمر أشدهم بكاء...




    وعند وفاته رضي الله عنه تبكي زوجته بجواره، فيقول: 'لا تبكي..



    "غداً نلقى الأحبه ... محمداً وصحبه"






    تخريج أثر زيارة سيدنا بلال لقبر المصطفى صل الله عليه وسلم 







    تمهيد :




    أعلم وفقني الله واياك الى ما يحبه ويرضاه ؛ ان الامام الذهبي رحمه الله قد اعترف بإن رجال السند ليس فيهم ضعيف ، ماعدا شخص واحد قال بانه مجهول ..




    حيث قال الذهبي في تاريخ الاسلام في ترجمة " إبراهيم بن محمد بن سليمان الشامي " بعد ان ذكر هذه القصة : ( إسناده جيد ما فيه ضعيف ، لكن إبراهيم مجهول ) ..






    وبإعتراف الحافظ الذهبي بتوثيق رجال السند كلهم مع جهالة أحدهم فقط ؛ سيكون هذا هو المرتكز الذي سنكمل عليه ان شاء الله ..




    فقد كفانا الذهبي مؤنة الكلام عن رجال السند ، فلله دره ..



    وسنبدأ ان شاء الله بتخريج الحديث والكلام عنه بإذن المولى الجليل ..





    تخريج الأثر :





    هذا الاثر أخرجه ابن الاثير في ترجمة " أبو رويحة الخثعمي " ، وأخرجها ايضاً الحافظ ابن عساكر في تاريخه ( 7 / 136 - 137 برقم 493 ) في ترجمة " إبراهيم بن محمد بن سليمان بن بلال " ، ومثله فعل الذهبي حيث اوردها في سير أعلام النبلاء ( 1 / 357 - 358 ) ، وفي تاريخ الاسلام كلهم من طريق : محمد بن الفيض نا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن سليمان بن بلال بن أبي الدرداء حدثني أبي محمد بن سليمان عن أبيه سليمان بن بلال عن أم الدرداء عن أبي الدرداء قال لما دخل عمر بن الخطاب الجابية سأل بلال أن يقدم الشام ففعل ذلك قال وأخي أبو رويحة الذي أخى بينه وبيني رسول الله صلى الله عليه وسلم فنزل داريا في خولان فأقبل هو وأخوه إلى قوم من خولان فقال لهم قد جئناكم خاطبين وقد كنا كافرين فهدانا الله ومملوكين فأعتقنا الله وفقيرين فأغنانا الله فأن تزوجونا فالحمد لله وأن تردونا فلا حول ولا قوة إلا بالله فزوجوهما .

    ثم إن بلالا رأى في منامه النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول له : " ما هذه الجفوة يا بلال أما ان لك أن تزورني يا بلال ؟ " فانتبه حزينا وجلا خائفا فركب راحلته وقصد المدينة فأتى قبر النبي صلى الله عليه وسلم فجعل يبكي عنده ويمرغ وجهه عليه وأقبل الحسن والحسين فجعل يضمهما ويقبلهما فقالا له يا بلال نشتهي نسمع اذانك الذي كنت تؤذنه لرسول الله صلى الله عليه وسلم في السحر ففعل فعلا سطح المسجد فوقف موقفه الذي كان يقف فيه فلما أن قال ( الله أكبر الله أكبر ارتجت المدينة فلما أن قال ( أشهد أن لا إله إلا الله ) زاد تعاجيجها فلما أن قال ( أشهد أن محمدا رسول الله ) خرج العواتق من خدورهن فقالوا أبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم فما رئي يوم أكثر باكيا ولا باكية بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم من ذلك اليوم )






    قال الذهبي في سير أعلام النبلاء بعد ايراده : ( إسناده لين وهو منكر ) !




    ولكنه قال في تاريخ الاسلام : ( إسناده جيد ما فيه ضعيف ، لكن إبراهيم مجهول )





    قلت : وابراهيم بن سليمان المجهول هذا ؛ قد أورده الحافظ ابن عساكر في تاريخه ، فقال : ( إبرهيم بن محمد بن سليمان بن بلال ابن أبي الدرداء الأنصاري صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو إسحاق .

    روى عن : أبيه .

    روى عنه : محمد بن الفيض ) اهـ



    ثم ختم ترجمته بقوله : ( قال أبو الحسن محمد بن الفيض توفي إبراهيم بن محمد بن سليمان سنة اثنتين وثلاثين ومائتين )

    فالرجل لم يرو عنه الا راوٍ واحد فقط



    كلام العلماء عن هذا الاثر :




    أعلم وفقني الله واياك الى كل خير وفلاح ؛ ان من العجز ان تأتي بطعن العلماء وتهمل قبول الآخرين لهذا الاثر كما يفعل البعض هدانا الله واياهم ..



    وفي هذا الفصل سترى كيف ان العلماء قد اعتدُّوا بهذا فجوّدوه تارة ، واستشهدوا به تارة أخرى ..



    وهذا ما حاول البعض اخفاءه لحاجة في نفس يعقوب !! ..



    وسترون صنيع العلماء وتعاملهم مع هذا الاثر ان شاء الله ..





    أولاً : ذكر من جوّد إسنادها من أهل العلم ..



    1) منهم الحافظ السبكي في شفاء السقام ( ص 39 ) ، حيث قال : ( روينا ذلك بإسناد جيد وهو نص في الباب ..... )




    ثم ذكر الاثر من تاريخ ابن عساكر ، ثم قال : ( وسليمان بن بلال بن أبي الدرداء : روى عن جده وأبيه بلال ، روى عنه ابنه محمد ، وأيوب بن مدرك الحنفي ، ذكر له ابن عساكر حديثا ، ولم يذكر فيه تجريحا ( 1 ) . 

    وابنه محمد بن سليمان بن بلال : ذكره مسلم في الكنى ( 2 ) ، وأبو بشر الدولابي ( 3 ) ، والحاكم أبو أحمد ، وابن عساكر ( 4 ) ، كنيته أبو سليمان ( 5 ) ، قال ابن أبي حاتم ( 6 ) : سألت أبي عنه فقال : " ما بحديثه بأس " . 

    وابنه إبراهيم بن محمد بن سليمان أبو إسحاق: ذكره الحاكم أبو أحمد، وقال: كناه لنا محمد بن الفيض، وذكره ابن عساكر، وذكر حديثه، ثم قال: قال ابن الفيض: توفي سنة اثنتين وثلاثين ومائتين ( 7 ) . 

    ومحمد بن الفيض بن محمد بن الفيض أبو الحسن الغساني الدمشقي: روى عن خلائق، روى عنه جماعة منهم: أبو أحمد بن عدي، وأبو أحمد الحاكم، وأبو بكر ابن المقرئ في معجمه ، ذكره ابن زبر وابن عساكر في التاريخ ( 8 ) ، توفي سنة خمس عشرة وثلاثمائة ، ومولده سنة تسع عشرة ومائتين ، ومدار هذا الإسناد عليه .

    فلا حاجة إلى النظر في الإسنادين اللذين رواه ابن عساكر بهما وإن كان رجالهما معروفين مشهورين. 

    وليس اعتمادنا في الاستدلال بهذا الحديث على رؤيا المنام فقط ، بل على فعل بلال ، وهو صحابي ، لا سيما في خلافة عمر رضي الله عنه ، والصحابة متوافرون ، ولا يخفى عنهم هذه القصة. 

    ومنام بلال ورؤياه للنبي صلى الله عليه وآله وسلم الذي لا يتمثل به الشيطان، وليس فيه ما يخالف ما ثبت في اليقظة ، فيتأكد به فعل الصحابي ) انتهى





    -------




    هامش :



    ( 1 ) انظر مختصر تاريخ دمشق لابن منظور .



    ( 2 ) الكنى لمسلم.



    ( 3 ) قال عنه الدولابي في الكنى : ( أبو سليمان محمد بن سليمان بن أبي الدرداء ، عن سعيد بن عبد العزيز )



    ( 4 ) انظر تاريخ دمشق لابن عساكر ( 53 / 115 برقم 6411 )



    ( 5 ) وذكره ابن مندة في الكنى له ، فقال : ( أبو سليمان محمد بن سليمان بن بلال بن أبي الدرداء حدث عن أبيه روى عنه هشام بن عمار وكناه ) .

    وذكره ايضاً الذهبي في الكنى له ، برقم ( 2849 ) ، فقال : ( محمد بن سليمان بن بلال بن أبي الدرداء، الدمشقي ، عنه هشام ابن عمار )

    قلت : وقد ذكره البخاري في التاريخ الكبير ( 1 / 98 برقم 274 طبعة دار الفكر ، بتحقيق السيد هاشم الندوي ) ، ولم يذكر فيه جرحاً ولا تعديلاً ، وهذا يعني انه محتمل الحديث كما نص على ذلك البخاري نفسه ، فيما نقله الحافظ المتقن ابن يربوع .. 

    وذكره ابن حبان في الثقات ( 9 / 43 برقم 15085 طبعة دار الفكر الطبعة الأولى ، 1395 - 1975 ، بتحقيق السيد شرف الدين أحمد ) .



    ( 6 ) انظر الجرح والتعديل ( 7 / 267 برقم 1460 طبعة دار إحياء التراث العربي - بيروت الطبعة الأولى ، 1271 - 1952 ) : ( محمد بن سليمان بن بلال بن ابى الدرداء أبو سليمان . روى عن امه عن جدتها عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه سليمان بن شرحبيل وهشام ابن عمار سمعت ابى يقول ذلك ، حدثنا عبد الرحمن قال وسألت ابى عنه فقال : " ما بحديثه بأس " )



    ( 7 ) انظر تاريخ دمشق لابن عساكر ( 7 / 136 - 137 برقم 493 ) .



    ( 8 ) انظر تاريخ ابن عساكر ( 55 / 96 - 97 - 98 برقم 6910 ) 

    قلت : وقد وثقه الذهبي في سير أعلام النبلاء ( 14 / 427 ) ، فقال : ( محمد بن الفيض ابن محمد بن الفياض المحدث المعمر المسند أبو الحسن الغساني الدمشقي ولد سنة تسع عشرة ومئتين وحدث عن صفوان بن صالح المؤذن وهشام بن عمار وإبراهيم بن هشام بن يحيى بن يحيى الغساني ودحيم ومحمد بن يحيى بن حمزة والوليد بن عتبة وأحمد بن أبي الحواري وجده محمد بن فياض وأحمد بن عاصم الأنطاكي وعدة .

    حدث عنه موسى بن سهل الرملي مع تقدمه وأبو عمر بن فضالة وجمح بن القاسم وأبو سليمان بن زبر ومحمد بن سليمان الربعي وأبو بكر بن المقرئ وأبو أحمد الحاكم وآخرون .

    وهو صدوق إن شاء الله ما علمت فيه جرحا مات في شهر رمضان سنة خمس عشرة وثلاث مئة وكان صاحب حديث ومعرفة .... )







    *****








    2) الشوكاني في نيل الأوطار ( 5 / 156 طبعة إدارة الطباعة المنيرية ) ، حيث قال : ( وقد رويت زيارته صلى الله عليه وآله وسلم عن جماعة من الصحابة منهم بلال عن ابن عساكر بسند جيد ، وابن عمر عند مالك في الموطأ وأبو أيوب عند أحمد وأنس ذكره عياض في الشفاء وعمر عند البزار وعلي عليه السلام عند الدارقطني وغير هؤلاء ولكنه لم ينقل عن أحد منهم أنه شد الرحل لذلك إلا عن بلال لأنه روى أنه رأى النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهو بداريا يقول له : " ما هذه الفجوة يا بلال أما آن لك أن تزورني ؟ " .

    روى ذلك ابن عساكر ) اهـ





    3) محمد يوسف الصالحي الشامي في سبل الهدى والرشاد ، في سيرة خير العباد ( 12 / 359 ) ، حيث قال : ( وروى ابن عساكر بسند جيد عن بلال أنه ... )





    4) السمهودي في خلاصة الوفا بأخبار دار المصطفى في الباب الثاني في فضل الزيارة والمسجد النبوي ومتعلقاتهما - الفصل الاول ، حيث قال : ( ..... وروى ابن عسكر بسند جيد عن أبي الدرداء رضي الله عنه قصة نزول بلال بن رباح بداريا .... )





    ثانياً : ذكر من استشهد بهذه القصة وأقرها من أهل العلم :





    1) منهم الحافظ عبد الغني في كتابه " الكمال " في ترجمة سيدنا بلال ، حيث قال : ( لم يؤذن لأحد بعد النبي صلى الله عليه وسلم فيما روي الا مرة واحدة في قدمة قدمها المدينة لزيارة النبي صلى الله عليه وسلم طلب اليه الصحابة ذلك فأذن ولم يتم الاذان ، وقيل انه اذن لابي بكر الصديق رضي الله عنه في خلافته ) 

    انتهى النقل من شفاء السقام من الباب الثالث على هذا الرابط :



    http://www.hakikatkitabevi.com/displ...&KID=11&SID=63











    2) الامام النووي في تهذيب الاسماء ( 1 / 144 ) ، حيث قال : ( وكان بلال يؤذن لرسول الله صلى الله عليه وسلم حياته سفرا وحضرا، وهو أول من أذن فى الإسلام.

    ولما توفى رسول الله صلى الله عليه وسلم ذهب إلى الشام للجهاد، فأقام بها إلى أن توفى، وقيل: إنه أذن لأبى بكر الصديق، رضى الله عنه، مدته، وأذن لعمر، رضى الله عنه، مرة حين قدم عمر الشام، فلم ير باك أكثر من ذلك اليوم ، وأذن فى قدمة قدمها إلى المدينة لزيارة قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم طلب ذلك منه الصحابة، فأذن ولم يتم الأذان ) انتهى






    3) ابو بكر الحصني في رده على ابن تيميه في كتابه دفع شبه من شبه وتمرد ( ص 103 - 104 طبعة المكتبة الأزهرية للتراث - القاهرة ، بتحقيق محمد زاهد بن الحسن الكوثري )






    4) وابن الضياء في تاريخ مكة المشرفة والمسجد الحرام ، فقال بعد ان ذكر القصة : ( ذكره ابن عساكر في ترجمة بلال . 

    وليس الاعتماد في الاستدلال بهذا الحديث على رؤيا المنام فقط ، بل على فعل بلال وهو صحابي لا سيما في خلافة عمر رضي الله عنه ، والصحابة متوافرون ولا تخفى عنهم هذه القصة ، فسفر بلال في زمن صدر الصحابة لم يكن إلا للزيارة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم، وكذلك إبراد عمر بن عبد العزيز البريد من الشام في زمن صدر التابعين فلا يقل من لا علم له: إن السفر لمجرد الزيارة ليس بسنة. 

    وأنشد بعضهم:

    تمام الحج أن تقف المطايا ... على ليلى وتقرئها السلاما ) .








    5) ابن الاثير في اسد الغابة حيث أخرجها مسنده ( 1 ) مستشهداً بها على صحبة أبو رويحة الخثعمي ، فقال : ( أَبو رويحَة ، عَبد الله بن عبد الرحمن الخثعمي، أَخو بلال بَن رباح، آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينهما.

    له صحبة، نزل الشام ، ولست أَقف على اسمه ونسبه ، قاله أَبو موسى عن الحاكم أَبي أَحمد. قال أَبو موسى: وقد ذكره أَبو عبد الله - يعني ابن منده - وقال: هو أَخو بلال، له صحبة. 

    أَخبرنا محمد بن أَبي الفتح بن الحسن الواسطي النقاش، أَخبرتنا زينب بنت عبد الرحمن الشعري، أَخبرنا زاهر الشحامي، أَخبرنا أَبو سعد، أَخبرنا الحاكم أَبو أَحمد، أَخبرنا أَبو الحسن محمد بن العميص - الصحيح محمد بن الفيض - الغساني، أَنباأنا أَبو إِسحاق إِبراهيم بن محمد بن سليمان بن بلال، عن أُم السرداءِ عن أَبي الدرداءِ قال : لما رحل عمر بن الخطاب من فتح بيت المقدس فصار إلى الجابية ، سأله بلال أن يقِره بالشام ، ففعل ذلك . 

    قال: وأَخي أَبو روَيحة ، آخى بيني وبينه رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فنزل دَاريا في خولان ، فأقبل هو وأَخوه إِلى حي من خولان فقالا لهم : أَتيناكم خاطبين ، قد كنا كافرين فهدانا الله عز وجل ، ومملوكين فأعتقنا عز وجل ، وفقيرين فأغنانا الله عز وجل ، فإِن تزوجونا فالحمد لله ، وإن تردونا فلا حول ولا قوة إِلابالله ، فزوجوهما. 

    أَخرجه أَبو موسى ، وقال: " أورده أَبو عبد الله في كتاب الكنى " ، وليس فيما عندنا من نسخ كتاب أَبي عبد الله في الصحابة في الكنى ترجمة لأَبي روَيحة، فإن كان أبو عبد الله صنف كتاباً في الكنى ولم نره فيمكن ..

    أبو رويحة الفزعي ) انتهى ..






    قلت : وهذا دليل واضح من تأييد ابن الاثير لهذه القصة التي بها يستدل على صحبة " أَبو رويحَة " ..






    ومنه ايضاً نستخلص بإن ابي أحمد الحاكم شيخ الامام الحاكم قد اثبت صحبة الرجل " أبو رويحة الخثعمي " من هذه الطريق ! ، يعني من طريق " إبراهيم بن محمد بن سليمان " ! ، وهذا دليل منه على قبول روايته هذه التي ينكرها الوهابية ..





    6) أبو أحمد الحاكم كما مرّ ، حيث اثبت صحبته من هذه الطريق ، حيث قال ابن الاثير : ( .... أَخو بلال بَن رباح، آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينهما.

    له صحبة ، نزل الشام ، ولست أَقف على اسمه ونسبه ، قاله أَبو موسى عن الحاكم أَبي أَحمد ) اهـ .





    وقبول روايته يترتب عليها صحبة الرجل عنده ! ، ورد روايته يترتب عليها رد صحبته ..






    بل ان الحافظ ابن حجر في الاصابة حاول اثبات صحبته من طريق آخر فلم يجد ، فقال : ( أبو رويحة الخثعمي: آخى النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبين بلال المؤذن ويقال اسمه عبد الله بن عبد الرحمن الخثعمي.

    وأبو رويحة لم يسند عن النبي صلى الله عليه وسلم حديثاً ثم ساق من طريق محمد بن إسحاق قال: آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أصحابه فكان بلال مولى أبي بكر مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو رويحة عبد الله بن عبد الرحمن الخثعمي أخوين فلما دون عمر الديوان بالشام قال لبلال: إلى من تجعل ديوانك؟ قال مع أبي رويحة لا أفارقه أبداً للأخوة المذكورة فضمه إليه وضم ديوان الحبشة إلى خثعم لمكان بلال فهم مع خثعم بالشام إلى اليوم. 

    وقال أبو أحمد الحاكم : له صحبة ولست أقف على اسمه. 

    قال أبو موسى: وقد ذكره أبو عبد الله بن منده في " الكنى " وليس فيما عندنا من كتابه في الصحابة ثم ساق من طريق أبي أحمد الحاكم قال حدثنا أبو الحسن محمد بن العيص الغساني حدثنا إبراهيم بن محمد بن سليمان عن أم الدرداء عن أبي الدرداء قال لما رجع عمر من فتح بيت المقدس وسار إلى الجابية سأله بلال أن يقره بالشام ففعل فقال وأخي أبو رويحة آخى بيننا النبي صلى الله عليه وسلم فنزل داريا في بني خولان فأقبل هو وأخوه إلى حي من خولان فقال: أتيناكم خاطبين قد كنا كافرين فهدانا الله عز وجل ومملوكين فأعتقنا الله عز وجل وفقيرين فأغنانا الله عز وجل فإن تزوجونا فالحمد لله وإن تردونا فلا حول ولا قوة إلا بالله فزوجوهما.

    وقال أبو عمر: روى عن أبي رويحة قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فعقد لي لواء وقال " اخرج فناد: من دخل تحت لواء أبي رويحة فهو آمن " .

    قلت ( الحافظ ) : وهذا تقدم في ترجمة ربيعة بن السكن وفرق أبو موسى بين الفزعي والخثعمي وتعقبه ابن الأثير بأن الفزع بطن من خثعم وهو الفزع بن شهران بن عفرس بن حلف بن أفتل وهو خثعم وفاته أن الأول اسمه ربيعة بن السكن وأخو بلال اسمه عبد الله بن عبد الرحمن وقد ذكرت في ترجمته ما يدل على أنه غير من آخى النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبين بلال. وقد أورد ابن عساكر حديث الفزعي في ترجمة الخثعمي فكأنهما عنده واحد. والله أعلم ) انتهى .





    فنستفيد من هذا الكلام الذي مر : ان ابو أحمد الحاكم شيخ الامام الحاكم قد اثبت صحبة الرجل " أبو رويحة الخثعمي " من هذه الطريق ! ، يعني من طريق " إبراهيم بن محمد بن سليمان " ! ، وهذا دليل منه على قبول روايته هذه التي ينكرها الوهابية ..




    وكذلك فعل ابن الاثير ! ، حيث اثبت صحبة " أبو رويحة الخثعمي " من طريق " إبراهيم بن محمد بن سليمان " ..



    وهذا منهما تأيداً لهذه الرواية ..





    فتنبه لهذا !!






    قلت : وقال الذهبي في تاريخ الاسلام في ترجمة " إبراهيم بن محمد بن سليمان الشامي " : ( مجهول ، لم يروِ عنه غير محمد بن الفيض الغسّاني ، وذكر أنه توفي سنة اثنتين وثلاثين ومائتين. 

    قال أبو أحمد الحاكم : نا ابن الفيض، نا أبو إسحاق إبراهيم بن محمد بن سليمان بن بلاد بن أبي الدرداء: حدثني أبي، عن أبيه سليمان، عن أم الدرداء، عن أبي الدرداء قال لما دخل عمر الشام سأله بلال أن يقره به، ففعل ونزل دارياً. ثم إنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول " له: ما هذه الجفوة يا بلال؟ " أما آن لك أن تزورني، فانتبه حزيناً وركب راحلته وقصد المدينة، فأتى قبر النبي صلى الله عليه وسلم، فجعل يبكي عنده ويمرّغ وجهه عليه. فأقبل الحسن والحسين، فضمهما وقبلهما، فقالا: نشتهي أن نسمع أذانك. ففعل، وعلا سطح المسجد، ووقف موقفه الذي كان يقف فيه، فلما أن قال: الله أكبر الله أكبر ارتجت المدينة. فلما أن قال: أشهد أن لا إله إلا الله ازدادت رجتها، فلما أن قال: أشهد أن محمداً رسول الله. خرج العواتق من خدورهن، وقبل: بُعث رسول الله صلى الله عليه وسلم. فما رُؤي يوم أكثر باكياً بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم من ذلك اليوم ) .



    ثم قال الذهبي : ( إسناده جيد ما فيه ضعيف ، لكن إبراهيم مجهول )






    وأما قول الحافظ في لسان الميزان عن هذه القصة في ترجمة " إبراهيم بن محمد بن سليمان بن بلال بن أبي الدرداء " : ( ... وهي قصة بينة الوضع ) !



    فكلام غريب ! ..




    فكيف يحكم على هذه القصة بالوضع وليس في اسنادها وضاع ؟؟



    ولو انه انكر متنها لكان الاجدر ان يقول : ( وهي قصة منكرة ) ..



    واما الحكم عليها بالوضع فليس بسديد ويخالف قواعد المصطلح ..



    وأظن أن هذا سبق قلم من الحافظ ليس الا ..



    فثبت ولله الحمد ان " إبراهيم بن محمد بن سليمان بن بلال بن أبي الدرداء " قد قبل أهل العلم روايته هذه في كتبهم ، لانها مرتبطه بإثبات صحبة " أبو رويحة الخثعمي " ، ونفيها يوقعهم في حرج من هذا كما حدث للحافظ في الاصابة حيث لم يتكلم عن هذا الاسناد كما فعل في اللسان ، لان الامر هنا مختلف تماماً ..






    وبهذا فقد أحسن العلماء عندما جوّدوا اسنادها كما فعل : الحافظ السبكي ، الشوكاني ، السمهودي ، ومحمد يوسف الصالحي .



    أو اللذين قبلوها كما فعل : ابو أحمد الحاكم ، وابن الاثير ، والامام النووي ، وعبد الغني المقدسي ، وابو بكر الحصني ، وابن الضياء .



    فرحم الله جميع موتى المسلمين ، ورضي الله عن هؤلاء الائمة الاعلام جميعاً ..








    تنبيه :




    يحاول البعض اعلال الرواية بـ (محمد بن سليمان بن بلال ) ! .



    وهذا ليس بسديد ..



    فقد اغتروا بقول ابن عبد الهادي عنه في الصارم المنكي ( ص 320 ) : ( رجل غير معروف ، بل هو مجهول الحال قليل الرواية، لم يشتهر بحمل العلم ونقله ، ولم يوثقه أحد من الأئمة فيما علمناه ، ولم يذكر له البخاري ترجمة في كتابه، وكذا ابن أبي حاتم، ولا يعرف له سماع من أم الدرداء ) اهـ



    وهذا تقصير فاضح من ابن عبد الهادي رحمه الله ..



    فالرجل قد وثقه ابو حاتم الرازي في الجرح والتعديل ، فقال فيه : ( ما بحديثه بأس ) اهـ ( 2 )



    وبهذا فقد خرّ السقف على القوم ولم تبقى لهم حجة في هذا ..



    فرحم الله أمرىء عرف قدر نفسه ..







    وهذا آخر ما تيسر لنا في الحديث عن هذا الاثر ، والله ولي التوفيق ..



    فإن أصبت فمن الله وحده ، وان أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان ..









    وكتبه الفقير الى مولاه الجليل محمد اليافعي سامحه الله ..

    وتم الانتهاء منه في الأحد 4 من شهر ربيع الأول 1430 لهجرة سيد المرسلين ، وخير خلق الله أجمعين ، 

    -----



    هامش :



    1 ) وقد ذكرها ايضاً ابن الاثير في أسد الغابة ( 1 / 244 - 245 ) بلاسند ترجمة بلال مستشهداً بها ولم يعلق عليها ، فقال : ( ثم إن بلالاً رأى النبي صلى الله عليه وسلم في منامه وهو يقول‏:‏ ‏"‏ما هذه الجفوة يا بلال‏؟‏ ما آن لك أن تزورنا‏"‏ فانتبه حيزناً، فركب إلى المدينة فأتى قبر النبي صلى الله عليه وسلم وجعل يبكي عنده ويتمرغ عليه، فأقبل الحسن والحسين، فجعل يقبلهما ويضمهما، فقالا له‏:‏ نشتهي أن تؤذن في السحر، فعلا سطح المسجد، فلما قال‏:‏ ‏"‏الله أكبر، الله أكبر‏"‏ ارتجت المدينة، فلما قال‏:‏ ‏"‏أشهد أن لا إله إلا الله‏"‏ زادت رجتها، فلما قال‏:‏ ‏"‏أشهد أن محمداً رسول الله‏"‏ خرج النساء من خدورهن فما رئي يوم أكثر باكياً وباكية من ذلك اليوم‏. ) اهـ








    ( 2 ) انظر الجرح والتعديل ( 7 / 267 برقم 1460 طبعة دار إحياء التراث العربي - بيروت الطبعة الأولى ، 1271 - 1952 ) : ( محمد بن سليمان بن بلال بن ابى الدرداء أبو سليمان . روى عن امه عن جدتها عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه سليمان بن شرحبيل وهشام ابن عمار سمعت ابى يقول ذلك ، حدثنا عبد الرحمن قال وسألت ابى عنه فقال : " ما بحديثه بأس " )



    وذكره ابن حبان في الثقات ( 9 / 43 برقم 15085 طبعة دار الفكر الطبعة الأولى ، 1395 - 1975 ، بتحقيق السيد شرف الدين أحمد ) .



    وترجم له البخاري في التاريخ الكبير ( 1 / 98 برقم 274 طبعة دار الفكر ، بتحقيق السيد هاشم الندوي ) ، ولم يذكر فيه جرحاً ولا تعديلاً ، وهذا يعني انه محتمل الحديث عنده كما نص على ذلك البخاري نفسه ، فيما نقله الحافظ المتقن ابن يربوع ..





    وقد ترجم له الحافظ ابن عساكر في تاريخه ( 53 / 115 - 116 - 117 برقم 6411 ) ، فقال : ( محمد بن سليمان بن بلال بن أبي الدرداء عويمر بن زيد بن قيس أبو سليمان الأنصاري من أهل دمشق روى عن أبيه سليمان وأمه وإبراهيم بن صالح القرشي وسعيد بن عبد العزيز روى عنه عبد الرحمن بن يحيى بن إسماعيل بن عبيد الله وهشام بن عمار وسليمان بن عبد الرحمن وأبو حسان الحسن بن عثمان الزيادي وابنه إبراهيم بن محمد بن سليمان بن بلال أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الفضل وأبو محمد هبة الله بن سهل بن عمر قالا أنبأنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن أنبأنا الحاكم أبو أحمد الحافظ أنبأنا محمد بن محمد ابن سليمان حدثنا هشام بن عمار حدثنا محمد بن سليمان بن أبي الدرداء حدثنا إبراهيم ابن صالح القرشي عن أبيه أن ابن عباس أوصى رجلا فقال لا تتكلم بما لا يعنيك فإن ذلك فضل ولست آمن فيه عليك الوزر ودع الكلام في كثير مما يعنيك حتى تجد له موضعا فرب متكلم في غير موضعه قد عنت لا تمارين حليما ولا سفيها فإن الحليم يغلبك وإن السفيه يؤذيك واذكر أخاك إذا توارى عنك بما تحب إذا تواريت عنه ودعه مما يحب أن يدعك منه فإن ذلك العدل واعمل عمل امرئ يعلم أنه مجزي بالإحسان مأخوذ بالإجرام أخبرناه أبو الحسن الفرضي وعلي بن زيد قالا أنبأنا أبو الفتح نصر بن إبراهيم زاد الفرضي وعبد الله بن عبد الرزاق قالا أنبأنا أبو الحسن بن عوف أنبأنا أبو علي بن منير أنبأنا أبو بكر بن خريم حدثنا هشام بن عمار حدثنا محمد بن سليمان فذكر نحوه وقال إذا توارى عنك بما تحب أن يذكرك إذا تواريت عنه أنبأنا أبو الغنائم بن النرسي ثم حدثنا أبو الفضل أنبأنا أبو الحسين بن الطيوري وأبو الغنائم واللفظ له قالا أنبأنا أبو أحمد الواسطي أنبأنا أبو بكر الشيرازي أنبأنا أبو الحسن المقرئ أنبأنا البخاري ( انظر التاريخ الكبير ( 1 / 98 برقم 274 طبعة دار الفكر ، بتحقيق السيد هاشم الندوي ) قال : محمد بن سليمان بن بلال بن أبي الدرداء أبو سليمان الأنصاري سمع أمه عن جدتها قالت قالوا يا رسول الله هل يضر الغبط قال نعم كما يضر الشجرة الخبط قاله لي هشام بن عمار أنبأنا أبو الحسين القاضي وأبو عبد الله الأديب قالا أنبأنا عبد الرحمن بن محمد أنبأنا حمد إجازة ح قال وأنبأنا أبو طاهر أنبأنا علي قالا أنبأنا ابن أبي حاتم ( انظر الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ( 7 / 267 برقم 1460 طبعة دار إحياء التراث العربي - بيروت الطبعة الأولى ، 1271 - 1952 ) قال محمد بن سليمان بن بلال بن أبي الدرداء أبو سليمان روى عن أمه عن جدتها عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه سليمان بن شرحبيل وهشام بن عمار سمعت أبي يقول ذلك سألت أبي عنه فقال : " ما بحديثه بأس " .

    أخبرنا أبو بكر محمد بن العباس أنبأنا أحمد بن منصور بن خلف أنبأنا أبو سعيد بن حمدون أنبأنا مكي بن عبدان قال سمعت مسلما يقول أبو سليمان محمد بن سليمان بن بلال بن أبي الدرداء سمع أمه روى عن هشام بن عمار قرأت على أبي الفضل بن ناصر عن جعفر بن يحيى أنبأنا أبو نصر الوائلي أنبأنا الخصيب بن عبد الله أخبرني عبد الكريم بن أبي عبد الرحمن أخبرني أبي قال أبو سليمان محمد بن سليمان بن أبي الدرداء قرأنا على أبي الفضل أيضا عن أبي طاهر بن أبي الصقر أنبأنا هبة الله بن إبراهيم بن عمر أنبأنا أبو بكر المهندس حدثنا أبو بشر الدولابي قال أبو سليمان محمد بن سليمان بن أبي الدرداء عن سعيد بن عبد العزيز أنبأنا أبو جعفر محمد بن أبي علي أنبأنا أبو بكر الصفار أنبأنا أحمد بن علي بن منجوية أنبأنا أبو أحمد الحاكم قال أبو سليمان محمد بن سلميان بن بلال بن أبي الدرداء الأنصاري سمع أمه عن جدتها وأبي الدرداء حديثه في الشاميين روى عنه هشام بن عمار )

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1135
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 50

    رد: مبحث كامل في التوسل

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أغسطس 15, 2015 1:25 pm


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يناير 24, 2018 5:31 am