السعادة والصفاء

السعادة والصفاء

سر الوصول إلى السعادة والصفاء والسلام النفسي ،أسراروأنوار القلوب التى صفت وأشرقت بعلوم الإلهام وأشرفت على سماوات القرب وفاضت بعلوم لدنية ومعارف علوية وأسرار سماوية



    شجرة الكون للإمام محي الدين بن عربي

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1135
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 50

    شجرة الكون للإمام محي الدين بن عربي

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس أبريل 30, 2015 6:50 am




    لا تتعجل الحكم على القوم ولا على كتبهم ولا تتبنى مقولات وأحكام قوم لم تتزكى نفوسهم ولم تصفو قلوبهم ولم ترقى أرواحهم فظنوا أنهم قد أحاطوا بكل شئ لكتب جمعوها وحفظوها علوم كسبية يعرفها المؤمن والكافر بل إن المستشرقين جمعوا وحفظوا أكثر مما جمع وحفظ هؤلاء
    لعل أجمل ما قيل في وصف هذا الكتاب أنه : سر من سر في سر
    ﻻ يمكن لبشر أن يدرك تلك الأسرار بغير التجلي الرباني و العلم الإلهي الذي يتكرم به على الخواص ..
    شعرت أني تحررت من جاذبية الأرض و حلقت في ملكوت الله و طرت بين السماوات ..
    بعض الكلمات كانت عصية على فهمي المتواضع .. حجبني جهلي و دنو مرتبتي عن إدراك معناها لكنني عرفت أنها درر ثمينة ﻻ يقدرها إﻻ الخاصة المختصون .. و أين أنا منهم
    أزل عنا الحجب يا رب .. و ألحقنا بالصالحين
    يقول ابن عربي أن الكون كله شجرة، وأصل نورها من حبة "كن"، قد لقحت كاف الكونية بلقاح حبة " نحن خلقناكم"، فانعقد من ذلك البذر ثمر "إنا كل شيء خلقناه بقدر"، وظهر من هذا غصنان مختلفان أصلهما واحد، وهو الإرادة وفرعها القدرة.
    وأن ربنا أشهدنا ونحن بين الماء والطين " ألست بربكم"؟

    يعيد ابن عربي رسم خطوط الحياة بقلب صوفي، ولذلك لا يمكن قراءة كتاب كهذا بطريقة محسوسة.
    وهذا ما فشل به محقق الكتاب ..
    الكتاب صغير، مليء بالإضافات التي أوجدها المحقق،
    إقتباسات :من كان بالأمس عدما مفقودا، كيف يعرف رؤية من لم يزل موجودا، ولا والدا ولا مولودا، وهو سبقني بالاستواء، وقهرني
    بالاستيلاء، فلولا استواؤه لما استويت، ولولا استيلاؤه لما اهتديت.
    استوى إلى السماء وهي دخان، واستوى على العرش لقيام البرهان، فوعزته لقد استوى، ولا علم لي بما استوى، وأنا والثرى بالقرب منه على حد سوى، فلا أحيط بما حوى، ولا أعرف ما زوى، ولكني عبد له؛ ولكل عبد ما نوى.
    فمتى حدث في هذه الشجرة حادثة، أو نزل بشيء منها نازلةٌ، رفعوا أيدي المسألة والتضرع إلى جهة عرشه، يطلبون الشفا، ويستعفون عن الخطا، لأن موجد هذه الشجرة لا جهة إليه يشار إليها، ولا أينية يقصدونها، ولا كيفية له يعرفونها، فلو لم يكن العرش جهةً يتوجهون إليه للقيام بخدمته، ولأداء طاعته، لضلوا في طلبهم، فهو سبحانه إنما أوجد العرش إظهارا لقدرته لا محلا لذاته، وأوجد الوجود لا لحاجة له به ، وإنما هو إظهار لأسمائه وصفاته.

    ثم جعل في الإنسان ما هو دلالة على الربوبية، وتصديق الرسالة المحمدية، وذلك الهيكل الإنساني لما افتقر إلى مدبر وهو الروح، وكان مدبره واحدا، وكانت الروح غير مرئية، ولا مكيفة، ولا متحيزة في شيء من الجسد، ولا يتحرك شيء من الجسد إلا بشعورها به، وإرادتها له، لا يحس ولا يمس إلا بها، وكان ذلك كله دلالة على أن العوالم لا بد لهم من مدبر ومحرك، ويلزم منه أن يكون واحدا عالما بما يحدث في ملكه، قادرا على حدوثه، وأنه غير مكيف، ولا متمثل، ولا مرئي، ولا متحيز، ولا متبعِّض، ولا محسوس، ولا ملموس، ولا مقبوس، بل {ليس كمثله شيء وهو السميع البصير}.
    .....( يقول عن عن رسول الله حين يخاطب جبريل فى رحله الإسراء عندما كرمه ربه ياجبريل فما الذى مراد منى..؟
    قال: أنت مراد الأرادة مقصود المشيئة..فالكل مُراد لأجلك .وأنت مُراد لآجله
    وأنت مختار الكون ...وأنت ((صفوة كأس الحب.) أنت شمس المعارف وبدر اللطائف
    مامهدت الدار إلا لرفعة محلك ..وما هيا هذا الجمال إلا لوصلك ..ماروق كأس المحبة إلا لشربك ..
    فقم ..فان الموائد لكرامتك محدودة ..والملأ الأعلى يتباشرون بقدومك عليهم ..والكروبيون يتهللون بورودك
    وقد نالهم شرف روحانيتك ..فلابد لهم من نصيب جسمانيك ..فَشْرف عالم الملكوت كما شرفت عالم المُلك ..
    وشرف بوطء قدمك قمة السماء ..كما شرفت بنها آديم البطحاء ..
    قال حضرة الحبيب المصطفى :ياجبريل الكريم ..يدعونى فماذا يفعل بى ..؟
    قال :ليغفر لك ما تقدم من ذنبك ..ماتأخر ..
    قال حضرة الحبيب المصطفى ..:هذا لى ..فماذا لعيالى وأطفالى ..فان شر النا من أكل وحده.
    قال Sadولسوف يُعطيك ربك فترضى ) ...
    قال :ياجبريل ..الآن طاب قلبى ..ها أنا ذاهب إلى ربى فقرب له البراق ..
    فقال حضرة الحبيب المصطفى :مالى بهذا ؟؟
    قال جبريل :مركب العشاق ..
    قال الحبيب صلَ الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه : أنا مركبى شوقى ..وزادى توقى ودليلى انا لا اصل إليه إلا به ..ولا يدلنى عليه إلا هو ..

    يا الله أول وأصل وأساس الحب حب الله للحبيب المصطفى
    ربنا بيحب سيدنا النبى اوى
    وسيدنا النبى بيحب أمته اوى
    يااارب صلِ وسلم وبارك على حضرة الحبيب المصطفى سيدنا محمد وعلى آله عدد حروف القرآن حرفا حرفا وعدد كل حرف ألفا ألفا وعدد صفوف الملائكة صفا صفا وعدد كل صفا ألفا ألفا وعدد الرمال ذرة ذرة وعدد كل ذرة ألف ألف مرة عدد ما أحاط به علمك وجرى به قلمك ونفذ به حكمك فى برك وبحرك وسائر خلقك عدد ما أحاط به علمك القديم من الواجب والجائز والمستحيل ... اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه مثل ذلك
    اللهم اجعلنا اهلنا لشفاعته وامدنا بمدد الصلاة عليه حتى ننال حبه لننال رضاك فهو غاية الوصال

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يناير 24, 2018 7:40 am