السعادة والصفاء

السعادة والصفاء

سر الوصول إلى السعادة والصفاء والسلام النفسي ،أسراروأنوار القلوب التى صفت وأشرقت بعلوم الإلهام وأشرفت على سماوات القرب وفاضت بعلوم لدنية ومعارف علوية وأسرار سماوية



    تطيبه صل الله عليه وسلم

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1141
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 51

    تطيبه صل الله عليه وسلم

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس يناير 28, 2016 7:26 am



    عندما نرى الأوصاف العظيمة التي سار عليها رسول الله، والعناية بجسده نجد أن الأمر الجامع التام العام العناية بأعضاء أعطاها لنا الله، العناية بالجسم كله،
    وأبرز ما فيها النظافة والهيئة الطيبة، فكان صل الله عليه وسلم يأمر كل مسلم أن يغتسل كل سبعة أيام مرة ويقول صل الله عليه وسلم:
    { حَقٌّ عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ أَنْ يَغْتَسِلَ كُلَّ سَبْعَةِ أَيَّامٍ، وَأَنْ يَمَسَّ طِيبًا إِنْ وَجَدَهُ }

    وجعل الغسل يوم الجمعة سُنَّة لأن الإنسان سيقابل الجماهير الإسلامية،
    ولذا لا بد أن يكون نظيف.
    كان  صل الله عليه وسلم عَرَقه – كما ذكرنا - أطيب من ريح المسك.
    ولا يمس أحداً بيده إلا ومكث ريح طيبة في يده ثلاثة أيام على الأقل.
    وإذا مشى في طريق عُرف أنه مشى في هذا الطريق من رائحته الطيبة التي فاحت في هذا الطريق.
    ومع ذلك كله كان صل الله عليه وسلم يعتني بالطيب غاية الاعتناء:
    - فكان صل الله عليه وسلم له وعاء يضع فيه كل أنواع الطيب العظيمة والفخمة.
    - وكان ويضع من الطيب على رأسه، وعلى لحيته، وعلى جسده.
    - مرة يضع العود، ومرة يضع المسك، ومرة غيرهما من أنواع الطيب التي كان صل الله عليه وسلم يحرص عليها دائماً.
    - وكان يحرص على التطيب في كل الأحيان، وخاصة عند الذهاب إلى المسجد، وعند الجمعة، وعند الجماعات، وعند الدخول في المجتمعات.
    - ولذا رُوي عن سيدنا أنس بن مالك رضي الله عنه أنه كان لا يَرُدُّ الطيب، وسُئل في ذلك، فقال صل الله عليه وسلم:
    { إِنَّ النَّبِيَّ صل الله عليه وسلم كَانَ لا يَرُدُّ الطِّيبَ } .
    فهذا الجسد النوراني الذي عرقه أطيب من طيب كل الوجود، ومع ذلك يستخدم الطيب ليُعلِّمنا أن نتطيب، وأن نحرص على الطيب، وأن نكون على خطى الحبيب صل الله عليه وسلم.
    وكان صل الله عليه وسلم يحب الطيب والرائحة الحسنة ويستعملهما كثيراً ويحض عليهما ويقول:
    { إِنَّمَا حُبِّبَ إِلَيَّ مِنْ دُنْيَاكُمُ النِّسَاءُ، وَالطِّيبُ، وَجُعِلَ قُرَّةُ عَيْنِي فِي الصَّلاةِ }
    أما الرواية التى تقول: "حبب إلي من دنياكم ثلاث" فلا أصل لها:
    ففي المواهب قال شيخ الإسلام الحافظ بن حجر: إن لفظ ثلاث لم يقع في شيء من طرقه وزيادته تفسد المعنى، وكذلك قاله الوالي العراقي في أماليه وعبارته ليست هذه اللفظة
    وهي ثلاث في شيء من كتب الحديث وهي مفسدة للمعنى فإن الصلاة ليست من أمور الدنيا.

    وكان رسول الله صل الله عليه وسلم يحب الطيب ويكره الرائحة الكريهة.
    وما دمنا سنتطيب:
    - فيجب أن نختار الطيب الذي ليس له مردود سلبي على أعضاء جسم الإنسان. ونتبع الطرق العلمية التي هدانا إليها أطباء الأبدان، فالعطور تحتوي على كحول،
    وإذا وضعت مباشرة على أي جزء من الجسم فإنها تؤثر فيه وتجعل هناك حساسية في هذا الموضع، لكن يجب أن أضع أولاً العطر على اليد ثم أمسح به ما شئت من جسمي.
    - ولذلك دائماً أحذر الأحباب من وضع العطر أو رشه مثلاً مباشرة على الوجه لأن هذا قد يكون له تأثير سلبي على العين، ولكن يجب وضعه على اليد أولاً،
    فهذه هي الطريقة الصحيحة لاستخدام الطيب كما ينح أهل العلم.
    - وألا يكون - كما يبيعه الباعة الجائلون على أبواب المساجد - زيتاً من نوع رديء (مجهول الهوية والمصدر عادة) ويضعون عليه قطرات عطر قليلة ويقولون أنه مسك،
    فالمسك أصلاً لا شأن له بالزيوت، لأنه من الغزال، أمَّا هذه الزيوت فلا يعرف أصلها وقد تكون ضارة بالإنسان، لا تشترِ ولا تضع على جسمك إلا ما تضمنه وتأمنه وترجو فائدته! هكذا دائما أحذر وأنبه..
    كان صل الله عليه وسلم في هذه الهيئات الكريمة؛
    الصورة الطيبة التي ينبغي علينا أن نتهذب بها،
    وأن نحتذي حذوها،
    وأن نتأسى بها في كل أحوالنا.
    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

    http://www.fawzyabuzeid.com/%D9%83%D8%AA%D8%A8/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF%D9%8A/

    منقول من كتاب {الجمال المحمدي ظاهره وباطنه}
    لفضيلة الشيخ فوزي محمد أبوزيد
    اضغط هنا لقراءة أو تحميل الكتاب مجاناً





      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يوليو 17, 2018 7:29 pm