السعادة والصفاء

السعادة والصفاء

سر الوصول إلى السعادة والصفاء والسلام النفسي ،أسراروأنوار القلوب التى صفت وأشرقت بعلوم الإلهام وأشرفت على سماوات القرب وفاضت بعلوم لدنية ومعارف علوية وأسرار سماوية



    شعر رسول الله صل الله عليه وسلم وتبرك الصحابة به

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1135
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 51

    شعر رسول الله صل الله عليه وسلم وتبرك الصحابة به

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء يناير 06, 2016 7:49 am


    بركة شعره صل الله عليه وسلم
    وكان صل الله عليه وسلم غزير الشعر سواء شعر الرأس أوشعر اللحية، وكان صل الله عليه وسلم مسترسل الشعر، أي وسط بين النعومة الزائدة والجعودة، وظل حتى انتقل إلى الرفيق الأعلى ولم يبيض من شعره إلا سبعة عشر شعرة، وسئُل: يا رسول الله لقد ظهر في شعرك الشيب، فقال صل الله عليه وسلم:{ شَيَّبَتْنِي هُودٌ وَأَخَوَاتُهَا }
    لأن الله قال له: ( فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ)(112هود) عندما يقول له الله: (فاستقم كما أمرت) ماذا يكون وقعها على الذي كان قلبه يُسمع له وجيب وحنين على بُعد أميال عند صلاته لله عزوجل؟!!.
    وبعض السادة العارفين قال: إن سر شيب رأسه بسبب ذكر البعد: (أَلَا بُعْدًا لِعَادٍ قَوْمِ هُودٍ (60هود)   فكلما يسمع ويقرأ ذكر البعد يخاف من البعد عن الحبيب الأعظم صل الله عليه وسلم، وهذا هو الذي شيَّبه، وأخوات هود هي الواقعة والمرسلات والتكوير وغيرها من السور التي تتحدث عن الآخرة وما فيها من أهوال، وما فيها من عذاب، وما فيها من نعيم من عند الله عزوجل، قال في الرواية الأخرى:
    { شَيَّبَتْنِي هُودٌ، وَالْوَاقِعَةُ، وَالْمُرْسَلاتُ، وَعَمَّ يَتَسَاءَلُونَ، وَإِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ }
    وكان النبي صل الله عليه وسلم لا يحلق شعر رأسه إلا في المناسبات كالعمرة والحج أو ماشابه.
    وكان عندما يحلق شعر رأسه يحتاط به الصحابة أجمعون، ويتزاحمون عليه، ويريد كل رجل منهم أن يفوز بخصلة من شعره.
    سيدنا خالد بن الوليد رضي الله عنه في واقعة اليرموك مع الروم كان يلبس على رأسه قلنسوة، فوقعت في صفوف الأعداء، فأخذ يقاتل بشدة وشراسة حتى حصل عليها، فلامه صحبه وقالوا: يا خالد يقول الله تعالى:( وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ)(195البقرة) فلِمَ تُلقي بنفسك في جموع الأعداء، ولا تكاد تسلم منهم؟ فقال: كُنت قد رُزقت بخصلة من ناصية رسول الله – شعر المقدمة – فوضعتها في قلنسوتي، وأعتقد أن كل نصر رُزقته من الله عزوجل كان بسبب هذه الخصلة، فلما وقعت مني القلنسوة وفيها هذه الخصلة خفت أن يضيع مني سبب النصر بعد ذلك!! انظر إلى هذه العقيدة التي هي أرسخ من الجبال، والتي يُعبر عنها رجل من المعاصرين فيقول:
    وإذا الجبال تزحزحت عن أرضها ***عن حبنا في الله لا نتحول

    وحي السماء منزلٌ بقلوبنا ***وحقائق الآيات عنا تُنقل

    قل للحسود اخسأ فإنك جاهل **بجنابنا يتوسل المتوسل

    وإذا تجلى بالجمال حبيبنا ***للأوليا فلنا الطراز الأول


    ويوجد بعض شعرات لحضرة النبي صل الله عليه وسلم في مسجد سيدنا الحسين رضي الله عنهما، وفي أماكن أخرى كثيرة من العالم كتركيا والهند وأفغانستان.
    وانظر كم عمر هذه الشعرات؟ هل يوجد شعر يعيش كل هذه المدة؟!.
    وكان صل الله عليه وسلم يُحب أن يوافق أهل الكتاب في أول دعوته، وكان أهل الكتاب يسدلون شعورهم، فسدل مثلهم، لكنه رجع في آخر حياته فكان يفرق شعر رأسه، ففرق الشعر سُنَّة عن رسول الله صل الله عليه وسلم  لمن أراد ذلك.

    وكان رسول الله صل الله عليه وسلم  حسن مقدم اللحية وما انحدر منها على الصدر، وكان صل الله عليه وسلم  غزير شعر اللحية، وكان يعفى لحيته ويأخذ من شاربه، وكان صل الله عليه وسلم  يأخذ من لحيته الشريفة من عرضها وطولها،وكان صل الله عليه وسلم  يكثر تسريح لحيته.وكان صل الله عليه وسلم  لا يفارقه سواكه ومشطه، وكان ينظر في المرآة إذا سرح لحيته، وكان صل الله عليه وسلم  إذا اهتم أكثر من مسِّ لحيته، وكان صل الله عليه وسلم  إذا اغتم أخذ لحيته بيده ينظر إليها، وكان صل الله عليه وسلم  إذا توضأ خلل لحيته بالماء، وكان صل الله عليه وسلم  يكثر دهن رأسه وتسريح لحيته.
    وكان صل الله عليه وسلم  يتنور  في كل شهر ويقلم أظفاره في كل خمسة عشر يوما، وكان صل الله عليه وسلم  يقلم أظفاره ويقص شاربه يوم الجمعة قبل أن يروح إلى الصلاة.

    وكان صل الله عليه وسلم  يأمر بدفن الشعر والأظفار وكان صل الله عليه وسلم  يأمر بدفن سبعة أشياء من الإنسان: الشعر والظفر والدم والحيضة والسن والعلقة والمشيمة.وكان لا يترك في حضر ولا سفر عدة أشياء، المرآة والمشط والمكحلة والسواك وزيت للشعر، تقول السيدة عائشة رضي الله عنها:
    { خَمْسٌ لَمْ يَكُنْ رَسُولُ اللَّهِ صل الله عليه وسلم  يَدَعُهُنَّ فِي حَضَرٍ وَلا سَفَرٍ: الْمِرْآةُ، وَالْمِكْحَلَةُ، وَالْمُشْطُ، وَالْمِدْرَى، وَالسِّوَاكُ } .

    وكان صل الله عليه وسلم  يقول: { إِنَّ اللَّهَ جَمِيلٌ يُحِبُّ الْجَمَالَ } . وكان صل الله عليه وسلم  لا يخرج إلى لقاء قوم جاءوا لزيارته إلا بعد أن ينظر في المرآة،
    ويقول عندها: { اللَّهُمَّ كما حَسَنْتَ خَلْقِي، فَحَسِنْ خُلُقِي } ، وفي رواية أخرى يقول إذا نظر فى المرآة:
    { الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي سَوَّى خَلْقِي فَعَدَّلَهُ، وَكَرَّمَ صُورَةَ وَجْهِي فَحَسَّنَهَا، وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ } .
    وأخبرت عائشة رضي الله عنهما أنه :
    { كان نفر من أصحاب رسول الله صل الله عليه وسلم  ينتظرونه على الباب فخرج يريدهم وفي الدار ركوة فيها ماء فجعل ينظر في الماء ويسوّي شعره ولحيته فقلت: يا رسول الله وأنت تفعل هذا! قال: إذا خرج أحدكم إلى إخوانه فليهيىء من نفسه فإن الله يُحِبُّ الجمال }
    ولما كثرت الوفود جاءوا لرسول الله صل الله عليه وسلم  بُحلَّة كانت صُنعت لسيف بن ذي يزن الملك الذي طرد الحبشة من بلاد اليمن، والحلة في لغة العرب تتكون من قطعتين - أى بلغة عصرنا بنطلون وجاكت - أو قطعة واحدة ولها بطانة تلبس، فاشتراها النبي صل الله عليه وسلم  بسبع وعشرين جملاً ليقابل فيها الوفود، وتعددت الروايات حتى أن إحدى الروايات ذكرت أنه اشتراها بإثنين وأربعين جملاً!!
    حتى نعرف أن رسول الله صل الله عليه وسلم  كان مثالاً للجمال والكمال ومحاسن الخلال وجمال الصفات الظاهرة والباطنة مع الخلق ومع الحق عزوجل.

    http://www.fawzyabuzeid.com/%D9%83%D8%AA%D8%A8/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF%D9%8A/

    منقول من كتاب {الجمال المحمدي ظاهره وباطنه}
    لفضيلة الشيخ فوزي محمد أبوزيد
    اضغط هنا لقراءة أو تحميل الكتاب مجاناً



      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أبريل 22, 2018 6:54 am