السعادة والصفاء

السعادة والصفاء

سر الوصول إلى السعادة والصفاء والسلام النفسي ،أسراروأنوار القلوب التى صفت وأشرقت بعلوم الإلهام وأشرفت على سماوات القرب وفاضت بعلوم لدنية ومعارف علوية وأسرار سماوية



    الإخوان المسلمين يفتون :قتل القضاة واجب شرعي

    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 1200
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 52

    الإخوان المسلمين يفتون :قتل القضاة واجب شرعي Empty الإخوان المسلمين يفتون :قتل القضاة واجب شرعي

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء مايو 19, 2015 4:53 pm


    أولاد القرضاوي أكرم كساب وعصام تليمة يفتيان بقتل القضاة والعلماء ...فيا سبحان الله بمحض الصدفة العجيبة يقتل ثلاثة قضاة في عملية واحدة....فيأتي عريض القفا ويقول إن بعض الظن إثم...متظلمش اﻹخوان يمكن الدولة هي اللي قتلتهم...
    ملحوظة رخص سعر اﻷعلاف في مصر جعل الكثير يتخذونه وجبة رئيسية لهم...
    قنوات اﻹخوان تعج ليل نهار بفتاوى توجب قتل القضاة والعلماء ورجال الشرطة والجيش. .وما زال بعض الحمقى يهرش في قفاه ويقول لك غير متأكد
    فتوى دموية جديدة للارهابي أكرم كساب....فاكرين أكرم كساب ده اللي كانت تستعين به وزارة أوقاف اﻹخوان في تدريب اﻷئمة وتخريب رؤوسهم بأفكار ملوثة وقد أعاننا الله عليهم في حينها وفضحناهم في أكثر من قناة
    في اتصال هاتفي معه على قناة مصر الآن الداعمة لتنظيم الإخوان المسلمين، قال أكرم كساب عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي يرأسه  الشيخ يوسف القرضاوي إنه كتب على صفحته بالفيسبوك إن ”الخلاص من قضاة العسكر و القضاء عليهم فريضة شرعية و ضرورة بشرية و أمنية ثورية.“

    و أضاف كساب أن القضاة الذين حكموا بتلك الإعدامات ”السياسية“ هم  ”إما إنسان في صورة بهيمة أو بهيمة في صورة إنسان.“ و استعان في تشبيهه بالآية التي تقول (أولئك كالأنعام بل هم أضل أولئك هم الغافلون). و أكمل حديثه قائلاً ”أو أن هذا القاضي عبد تنازل عن حريته و اضحى ألعوبة في يد مستبد مجرم حرصاً منه على منصب أو على جاه.“

    كما قال أنهم يستخفون بدماء الناس و بحياة الأبرياء و ”يجب القصاص من هؤلاء، كل قاض ظالم تجرأ على إعدام الناس دون بينة… هذه ليست أحكام بل أهواء.“

    و قال أيضأ أنه لو هذه الأحكام نفذت ”كما في محمود رمضان رحمة الله عليه أو على السبعة كما يسمى في عرب شركس رحمة الله عليهم أو حتى لو نفذ في الخمسمائة في المنيا أو ناهيا أو كرداسة.. فهذه الأعداد لا تساوي شيئاً فيما قتل في يوم رابعة و النهضة.“ و أضاف أن الدولة تحاول إرهاب الناس و اخماد الثورة.

    و عند سؤاله عن رد فعل الشباب الذين قد ينجرفون لأفعال بعد استفزازهم بتلك الأمور قال ”أي انجراف تقصدين. هل تقصدين أنهم ربما قتلوا قاض من القضاة أو مجرماً من مجرمي الشرطة أو مجرمي العسكر هل هذا يسمى انجراف؟ دعينا نسمي الأمور بمسمياتها قهؤلاء القضاة و هؤلاء العسكر ينبغي القصاص منهم.“

    و أكد أنهم يريدون من الشباب أن يقف مكتوفي الأيدي و لا يجب أن يفعلوا ذلك بل من وجد مجرماً من العسكر أو قضاته أو داخليته متلبساً بجريمته يجب أن يقتص منه إن لم تكن هناك محكمة عادلة.
    http://www.cairolive.com/zahma/?p=24847

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 14, 2019 12:50 pm