السعادة والصفاء

السعادة والصفاء

سر الوصول إلى السعادة والصفاء والسلام النفسي ،أسراروأنوار القلوب التى صفت وأشرقت بعلوم الإلهام وأشرفت على سماوات القرب وفاضت بعلوم لدنية ومعارف علوية وأسرار سماوية



    من الذي يحبه الله ؟ ويفتح له أبواب قربه ورضاه ؟

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1154
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 51

    من الذي يحبه الله ؟ ويفتح له أبواب قربه ورضاه ؟

    مُساهمة من طرف Admin في السبت ديسمبر 05, 2015 4:44 pm



    من الذى يحبه الله، ويفتح له أبواب قربه ورضاه؟ الذى يأتى فى كل وقتٍ من أوقات حياته وقلبه سليمٌ من جهة جميع خلق الله؛ سليمٌ من الحقد، وسليمٌ من الحسد، وسليمٌ من البغض، وسليمٌ من الكراهية، وسليمٌ من الأنانية، وسليمٌ من كل هذه الأوصاف، فيكتمل له الإيمان. من الذى اكتمل إيمانه؟ يصف النبى صلى الله عليه وسلم لنا بعض مظاهر تمام الإيمان لكى نعرف أين نحن من ذلك، أولها: {لا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَالِدِهِ ، وَوَلَدِهِ ، وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ}{1}




    لابد أن يحب النبى صلى الله عليه وسلم أكبر من نفسه ومن ولده ومن ماله ومن الناس أجمعين، وسيدنا عمر قال: {يَا رَسُولَ اللَّهِ، لأنتَ أَحَبُّ إلى مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إِلا مِنْ نَفْسِي، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: لا وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْكَ مِنْ نَفْسِكَ، فَقَالَ لَهُ عُمَرُ: فَإِنهُ الآنَ وَاللَّهِ لأَنْتَ أَحَبُّ إلى مِنْ نَفْسِي، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: الآنَ يَا عُمَرُ}{2}




    والحب حقيقته فى قول الله: {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ}آل عمران31



    فالحب يجعل العبد يتابع النبى صلى الله عليه وسلم فى كل أموره، من إدَّعى الحب ولا يتابع الحَبيب فهذه دعوى بغير بيِّنة ولا دليل ولا برهان، وحجته مرفوضة عند حضرة الرحمن عز وجل، ولكى يكتمل الإيمان جعل النبى صلى الله عليه وسلم علامة لأهل الإيمان: {لا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ}{3}




    إذا كان يحب الخير لنفسه فقط فهذه أنانية نهت عنها الشريعة السماوية الإسلامية، مع أن الله قال أننا جميعاً أخوة: 
    {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ}الحجرات10



    وما داموا أخوة لابد أن يحب لأخيه ما يحبه لنفسه، إذا لم يكن على هذه الشاكلة يحتاج إلى جهاد نفسه لينال مقام تمام الإيمان.




    إذاً المؤمن لكى يتم إيمانه ويرتقى إلى مقام الإحسان لابد أن يطهر قلبه من جميع النوازع غير الخيِّرة من جهة الخلق؛ لا يفكر فى مكرٍ ودهاءٍ أن يصيب إنساناً بأذى، أو يدبر له مكيدة، لا يشمت بإنسان مؤمن إذا نزلت به مصيبة، لأن الشماتة تتعارض مع الإيمان، قال صلى الله عليه وسلم: {لا تُظْهِرِ الشَّمَاتَةَ بِأَخِيكَ فَيِعَافِيَهُ اللَّهُ وَيَبْتَلِيَكَ}{4}




    وقد جعل صلى الله عليه وسلم طهارة القلب من جهة الحق والخلق هى السبيل لمن أراد أن يكون معه فى الجنة إن شاء الله، كان يعلمها حتى للصبيان فقال لسيدنا أنس بن مالك رضي الله عنه وهو غلامٌ حدث: {يَا بُنَيَّ "إِنْ استطعت أَنْ تُصْبِحَ وَتُمْسِيَ لَيْسَ فِي قَلْبِكَ غل ولا غِشٌّ ولا حسد لِأَحَدٍ فَافْعَلْ ، ثُمَّ قَالَ لِي : يَا بُنَيَّ وَذَلِكَ مِنْ سُنَّتِي، وَمَنْ أَحْيَا سُنَّتِي فَقَدْ أَحَبَّنِي، وَمَنْ أَحَبَّنِي كَانَ مَعِي فِي الْجَنَّةِ "}{5}



    {1} روى البخاري من حديث أبي هريرة



    http://www.fawzyabuzeid.com/%D9%83%D8%AA%D8%A8

    منقول من كتاب {مجالس تزكية النفوس} لفضيلة الشيخ فوزي محمد أبوزيد


    https://www.youtube.com/watch?v=4RdYBXQXCWc

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أغسطس 16, 2018 1:05 am