السعادة والصفاء

السعادة والصفاء

سر الوصول إلى السعادة والصفاء والسلام النفسي ،أسراروأنوار القلوب التى صفت وأشرقت بعلوم الإلهام وأشرفت على سماوات القرب وفاضت بعلوم لدنية ومعارف علوية وأسرار سماوية



    أسباب عناية الإسلام بالرضاعة الطبيعية من ثدي الأم

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1135
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 50

    أسباب عناية الإسلام بالرضاعة الطبيعية من ثدي الأم

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء أكتوبر 28, 2015 6:31 am

    أمر الله بالرضاعة من ثدي الأم وحثَّ عليه حتى في أحلك الظروف فهذا فرعون مصر عندما أمر بقتل كل ذكر يولد لبني إسرائيل خشية زوال ملكه، وكانت أم موسى حاملًا به، فأعدَّت خطة لإخفائه عن فرعون وجنوده عند ولادته، ولم تفكر في أمر الرضاعة، ولكن الله لإحاطته سبحانه وتعالى بأثر الرضاعة الطبيعية أشار عليها بذلك قائلاً: {وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي} القصص7

    ومن أجل أن يؤكد لنا الله على أهمية هذه الرضاعة، حَرَّمَ على موسى أثداء النساء ووجه أخته لتقتفي أثره، وتتعرف على خبره، فلما وجدته لا يرضع دلتهم على أمه كمرضعة فأرجعه الله إلى أمه ليرضع من ثديها حرصًا عليه وإلى ذلك الإشارة بقول الله فى محكم التنزيل:{وَقَالَتْ لِأُخته قُصِّيهِ فَبَصُرَتْ بِهِ عَن جُنُبٍ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ{11} وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ مِن قَبْلُ فَقَالَتْ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ وَهُمْ لَهُ نَاصِحُونَ{12} فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ{13} القصص

    لماذا كل هذه العناية من الإسلام بالرضاع من ثدي الأم؟


    ذلك لأن بالثدي المعمل الإلهي الذي جهزه الله لتغذية وإرواء وتحصين الولدان، ومهما تقدمت البشرية في العلم، واخترعت من أجهزة ومعدات، فلن يستطيع أفذاذ العلماء أن يجهزوا معملًا لتغذية الطفل الرضيع بهذه الكيفية الإلهية والإعجاز الربانِّى، وخذوا أمثلة مقتضبة ...
    فإنه ينزل اللبن بقدر معلوم على قدر حاجة الصبي،


    فأول جرعة تخرج من هذا المعمل للطفل عقب ولادته وتسمى (لبن المسمار) تحوي كل العناصر التي يحتاجها جسم الطفل لتنشيط أعضاءه وتأهيله لمواجهة هذه الحياة، كما أنها تحوي تطعيمًا واقيًا لكل الأمراض التي يتعرض لها الطفل في هذه الفترة. وهكذا يقوم الثدي بإمداد الوليد بما يحتاج إليه من عناصر غذائية وأمصال وقائية كلما تقدمت به السن، وليس هذا فقط بل إنه يجعل اللبن للطفل حارًا شتاءًا باردًا في الصيف، حتى لا يتعرض الطفل للنزلات المعوية والإصابات الصدرية التي يتعرض لها من يرضعون بالوسائل الصناعية، ويستغنون بها عن الرضاعة الطبيعية، والأعجب من هذا أن هناك جهازًا غير مرئي يتخاطب بلغة ربانية بين معمل الألبان في ثدي الأم وبين الطفل، فعندما يحسُّ الطفل بالجوع، تجد المعمل الرباني بالثدي وقد جهَّز الوجبة الكاملة، والأم تترجم عن ذلك قائلة: أشعر بأن اللبن كثير في ثديي ويجب على أن أرضع الآن، فقد طلبه الطفل بطريق غير مباشر فجهزه له الإله القادر


    .كيف يلتقم الطفل حلمة ثدي الأم؟ وكيف يقوم بمص الثدي ليدر اللبن؟ إن ذلك كله يتم بإلهام مباشر من الله، ولذلك حتى بعد نمو أسنانه فإنه لا يؤذي الثديين بها؛ بينما ينزل اللبن معقما تعقيما كاملًا، مع مراعاة تدرج النمو للطفل فمثلًا عند ظهر أسنانه تجد نسبة الكالسيوم تزيد في اللبن لحاجة الأسنان إلى هذا العنصر في نموها. ومن بديع صنع الله أن الأم التي ترضع طفلها من ثديها يرجع رحمها إلى حالته العادية بإذن الله في وقت يسير حيث أثبت الطب الحديث أن هناك علاقة بين حركة مص الثديين للطفل وانقباض عضلات الرحم، أضف إلى ذلك أن الرضاع يحفظ نسبة كبيرة من الأمهات من الحمل أثناء رضاعها لطفلها، وقاية من الله وعناية منه سبحانه وتعالى بالأم وطفلها.
    منقول من كتاب {تربية القرآن لجيل الإيمان} لفضيلة الشيخ فوزي محمد أبوزيد
    اضغط على الرابط لتكملة الموضوع






      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يناير 24, 2018 1:31 pm