السعادة والصفاء

السعادة والصفاء

سر الوصول إلى السعادة والصفاء والسلام النفسي ،أسراروأنوار القلوب التى صفت وأشرقت بعلوم الإلهام وأشرفت على سماوات القرب وفاضت بعلوم لدنية ومعارف علوية وأسرار سماوية



    ميزان المؤمن والمسلم

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1141
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 51

    ميزان المؤمن والمسلم

    مُساهمة من طرف Admin في السبت أكتوبر 24, 2015 7:56 am



    فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم الهجرة لأصحابه المباركين، وكان يعلم علم اليقين أنه لابد له من الهجرة، لأنه ما من نبى إلا وهاجر، ولما نزل عليه الوحى أخذته السيدة البارة السيدة خديجة رضى الله عنها إلى ابن عمها ورقة بن نوفل، وكان من أهل الكتاب يتعبد على دين المسيح عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة وأتم السلام، وقرأ الكتب السماوية التوراة والإنجيل، فقال له: احك لى يا ابن أخى ما رأيت؟ فحكى له ما صار ...




    سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم لما جاءه الوحى لأول مرة ارتجف وارتعد وارتعش لأن سيدنا جبريل احتضنه ثلاث مرات، وهذا الإحتضان كان للشوق لأن سيدنا جبريل كان مشتاقاً إلى حضرته فلما رآه عبَّر عن شوقه باحتضانه صلوات ربى وسلامه عليه، ثم أخذ صلى الله عليه وسلم يجرى من غار حراء إلى منزله فى مكة، حتى ذهب للسيدة خديجة وقائلاً زملونى زملونى دثرونى دثرونى - فحكى له هذا.




    فقال له ورقة: أبشر يا ابن أخى إن هذا هو الناموس – أى المَلَك – الذى كان يأتى موسى وعيسى، وأنت نبى هذه الأمة، ثم قال له: ليتنى أكون فيها جزعاً – أى شاباً فتياً – عندما يخرجك قومك، قال: أومخرجى هم؟ قال: نعم، ما من نبى أُرسل بما أُرسلت به إلا وأخرجه قومه، إذاً النبى يعرف أنه سيهاجر من لحظة نزول الوحى.




    رأى صلى الله عليه وسلم المكان وخططه ووطن لكل جماعة مكان فيه فى رحلة الإسراء، لأن سيدنا جبريل عندما أركبه البراق جاء إلى مكان المدينة فقال هنا دار هجرتك، من أجل ذلك فإنه صلى الله عليه وسلم عندما اشتد الأذى من الكافرين على من معه من المؤمنين قال لهم: {قَدْ رَأَيْتُ دَارَ هِجْرَتِكُمْ أُرِيتُ سَبْخَةً ذاتَ نَخْلٍ بَيْنَ لابَتَيْنِ هُمَا حَرَّتانِ}{1}




    فهاجر أصحابه إلى المدينة، ثم بعد هجرته صلى الله عليه وسلم استمرت الهجرة من الجزيرة العربية إلى المدينة، إلى أن فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة فى العام الثامن من الهجرة فقال لأصحابه: {لا هِجرةَ بعدَ الفتحِ، ولكنْ جِهادٌ ونيَّة}{2}




    إذن الهجرة استمرت لمدة ثمانى سنين، ولم يعُد بعدها هجرة مكانية، إذاً ثواب الهجرة وفضل الهجرة وعظيم الأجر على الهجرة ما ذنبنا لنُحرم منه؟ أبقى رسول الله لنا ذلك فقال فى حديث عظيم متفق عليه: {المُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ المُسْلِمُونَ مِنْ لِسانِهِ وَيَدهِ، والمهاجِرُ مَن هَجرَ ما نَهى اللّهُ عنه}{3}




    وقال أيضاً: {وَالله لا يُؤْمِن وَالله لا يُؤْمِن وَالله لا يُؤْمِن، قالوا: وَما ذَاكَ يا رَسولَ الله؟ قالَ: جارٌ لا يَأْمَنُ جارُهُ بَوائِقَهُ» قالوا: وما بوائقه؟ قال : «شَرُّه».}{4}



    الحديث ليس له شأن بالعبادات، فلم يقل المسلم الذى يُصلى الصلوات الخمس ويصوم ويزكى، فهذه الأشياء فرائض، لكن متى ينال شرف أن يكون مسلماً حقاً؟




    إذا تُرجمت العبادات إلى أخلاق واضحة فى السلوكيات، أثرت عليه العبادات فأصبح وقد سَلِم الناس جميعاً من لسانه ويده، فلا لسانه يؤذى أحد ولا يغتاب أحد ولا يقع فى عرض أحد، ويده لا تؤذى مسلماً بالشكاوى الكيدية أو الأذية أو بأى عمل من أعمال اليدين، وفيها ما فيها بالنسبة لأخيه المسلم.




    والمؤمن هو الذى أمن جاره بوائقه أى شروره وآثامه، فلا يرى جاره منه إلا الخير، لأن الإحسان إلى الجار هى رتبة النبى المختار، ومن وراءه ومن على شاكلته من الأبرار والأطهار.


    {1} رواه البخارى في الصحيح والإمام أحمد عن عائشة  رضي الله عنها



    http://www.fawzyabuzeid.com/%D9%83%D8%AA%D8%A8/%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D8%A7%D8%AB%D9%86%D9%8A%D9%86/

    منقول من كتاب {ثاني اثنين} لفضيلة الشيخ فوزي محمد أبوزيد






      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 16, 2018 2:38 am