السعادة والصفاء

السعادة والصفاء

سر الوصول إلى السعادة والصفاء والسلام النفسي ،أسراروأنوار القلوب التى صفت وأشرقت بعلوم الإلهام وأشرفت على سماوات القرب وفاضت بعلوم لدنية ومعارف علوية وأسرار سماوية



    درس من دروس الهجرة

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1141
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 51

    درس من دروس الهجرة

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين أكتوبر 19, 2015 7:29 am

    من عناية الله بأنبيائه ورسله، والصالحين من عباده،
    أن يُعِـزَّ حبيبه وصفيَّه صلى الله عليه وسلم ويخزي الكفار بأضعف المخلوقات، 
    فيرسل له نباتاً وعنكبوتاً وزوجاً من الحمام في الغار


     والغار عبارة عن جحر من الجبل له باب، فيخرج النبات في وسط هذا الباب ،

     نبات كبير مشهور في الصحراء اسمه (أم غيلان)، يخرج منه فروع كثيرة مثل القطن، ولذلك يستخدمونه في صناعة المراتب والألحفة وغيرها 


    وغطى الباب كلَّه وبقى جزء صغير، وفي الحال نزل العنكبوت ونسج عليه الخيوط، وفي الحال جاءت الحمامتان على العُشِّ وتحتهما البيض، 


    والأغرب من ذلك أرادوا أن يعرفوا إلى أين وصل الرسول.
     وقال لهم الأدلاء الذين معهم،إلى هنا انقطع الأثر ولا نعرف إلى أين اتجهوا


     وطبعاً المشي على الرمل يتعب، والمشي على الصخر يتعب أيضاً
    فعندما يمشي رسول الله على الرمل يتماسك حتى لا يتعب الرسول ولا يترك أثراً في الأرض
     والحجر عندما يمشي عليه الرسول يلين حتى لا يتعبه ويؤثر في الحجر، 
    فوجدوا أن الأثر انقطع في وسط الطريق، والأعجب من ذلك أن بين هذا الجبل وبين مكة حوالي سبعة كيلو مترات، ولكن الرسول قطعهم في لحظات، كيف ذلك.
     لأن الأرض تُطْوَى لرسول الله. يقول سيدنا أبو هريرة رضى الله عنه: 


    { مَا رَأَيْتُ شَيْئاً أَحْسَنَ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ كَأَنَّ الشَّمْسَ تَجْرِي في وَجْهِهِ، وَمَا رَأَيْتُ أَحَداً أَسْرَعَ في مَشْيِهِ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ كَأَنَّمَا الأَرْضُ تطْوَى لَهُ!! إِنَّا لَنُجْهِدُ أَنْفُسَنَا وإِنَّهُ لَغَيْرُ مُكْتَرِثٍ!! }(1)


    ويذهب الكفار إلى الغار ويقفون على بابه في حيرة، لماذا.
     والجواب هو ما أخبر به رسول الله صلى الله عليه وسلم في معنى حديثه الشريف


    ( أن العنكبوت جند من جنود الله )،
    وفي ذلك يقول الإمام البوصيري رضى الله عنه:
    فالصِّدْقُ في الغارِ والصِّدِّيقُ لَمْ يَرِما
    وَهُمْ يقولونَ ما بالغارِ مِنْ أَرمِ


    ظَنُّوا الحَمامَ وظَنُّوا العَنْكَبُوتَ على
    خيْرِ البَرِيَّةِ لَمْ تَنْسُجْ ولمْ تَحُم
     
    وِقَايَةُ اللـه أغْنَتْ عَنْ مُضاعَفَةٍ
      مِنَ الدُّرُوعِ وعَنْ عالٍ مِنَ الأُطُمِ


    ما سامَنِي الدَّهْرُ ضَيْماً وَاسْتَجَرْتُ به
    إلاَّ وَنِلْتُ جِواراً مِنْهُ لَمْ يُضَم


    فحماه الله من الأعداء بأضعف المخلوقات


    {إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا } (51-غافر).




    http://www.fawzyabuzeid.com/%D9%83%D8%AA%D8%A8/%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%84%D9%87%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%87%D8%AC%D8%B1%D8%A9-%D9%88%D9%8A%D9%88%D9%85-%D8%B9%D8%A7%D8%B4%D9%88%D8%B1%D8%A7%D8%A1


    منقول من كتاب {الخطب الإلهامية الهجرة ويوم عاشوراء} لفضيلة الشيخ فوزي محمد أبوزيد[url=<br /><font size=1 color=#0000ff face=times new roman]
    اضغط هنا لتحميل الكتاب مجاناً[/url]



      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 16, 2018 3:02 am