السعادة والصفاء

السعادة والصفاء

سر الوصول إلى السعادة والصفاء والسلام النفسي ،أسراروأنوار القلوب التى صفت وأشرقت بعلوم الإلهام وأشرفت على سماوات القرب وفاضت بعلوم لدنية ومعارف علوية وأسرار سماوية



    حرب البوسنة والهرسك

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1135
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 51

    حرب البوسنة والهرسك

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس يوليو 23, 2015 9:09 am

    سراييفو هي عاصمة البوسنة والهرسك ، والتي كانت محاصره من قبل جيش جمهورية صرب البوسنة من 5 أبريل 1992 إلي 29 فبراير 1996 أي حوالي 1،425 يوما خلال الحرب البوسنية . وكان حصار سراييفو هو أطول حصار في عاصمة البوسنة والهرسك في تاريخ الحروب الحديثة ، بعد محاصرته من قبل قوات الجيش الشعبي اليوغوسلافي ، والحصار الذي استمر أطول بثلاث مرات من حصار ستالينغراد، والبسنة لأطول حصار لينينغراد.
    عندما أعلنت البوسنة والهرسك استقلالها عن يوغوسلافيا ، كان الهدف الاستراتيجي للصرب البوسنية هو إنشاء دولة صرب البوسنة الجديدة المكونه من جمهورية صربسكا التي من شأنها أن تشمل أجزاء من البوسنة المطوقة بأراضي سراييفو مع قوة حصار 13،000 المتمركزة في التلال المحيطة بها . ومن هناك اعتدوا على المدينة بالمدفعية والدبابات والأسلحة الصغيرة ، في 2 مايو 1992 ، وحاصر الصرب للمدينة ، وقامت القوات البوسنية والحكومة في الدفاع عن ” جمهورية البوسنة والهرسك ” من داخل المدينة المحاصرة ، والذين يبلغ عددهم نحو 70،000 جندي ، وكانت تجهيزاتهم سيئة وغير قادرة على كسر الحصار .
    الصورة مصغرة, إضغط عليها لمشاهدتها بحجمها الطبيعي.
    [url][/url][url][/url]
    الصورة مصغرة, إضغط عليها لمشاهدتها بحجمها الطبيعي.
    [url][/url][url][/url]
    قتل حوالي 13952 شخصا خلال الحصار ، بما في ذلك 5،434 من المدنيين ، وعانت جمهورية البوسنة والهرسك من 6،137 حالة وفاة ، في حين بلغ عدد الخسائر العسكرية الصربية البوسنية 2،241 جنديا ، ويشير تعداد عام 1991 أنه قبل الحصار كان يبلغ عدد سكان المدينة والمناطق المحيطة بها 525980 . وهناك تقديرات أن عدد السكان في المدينة قبل الحصار كان من المناسب لـ 435،000. وتتراوح التقديرات الحالية لعدد الأشخاص الذين يعيشون في سراييفو من بين 300،000 إلى 380،000.
    وبعد الحرب أدانت المحكمة الجنائية لدولية ليوغوسلافيا السابقة ، مع اثنين من المسؤولين الصرب بالعديد من التهم لارتكاب الجرائم ضد الإنسانية أثناء الحصار ، وحكم على ستانيسلاف غاليتش ودراغومير ميلوسيفيتش بالسجن المؤبد والسجن 29 عاما على التوالي ، في حين تلقى مومتشيلو بيريزيتش حكما بالسجن لمدة 27 ، قبل أن يطلق سراحه في الاستئناف في فبراير 2013 ، وصدرت واحدة من 11 لائحة اتهام ضد رادوفان كراديتش ، والرئيس السابق لجمهورية صربسكا .
    الصورة مصغرة, إضغط عليها لمشاهدتها بحجمها الطبيعي.
    [url][/url][url][/url]
    الصورة مصغرة, إضغط عليها لمشاهدتها بحجمها الطبيعي.
    [url][/url][url][/url]
    بدء الحرب
    في 1 مارس 1992 ، تعرض حفل زفاف الصربي Nicola Gardović للهجوم في وسط مدينة سراييفو ، وكان الشخص الوحيد الذي قتل هو ووالد العريس .
    وفي اليوم التالي ، وضعت القوات العسكرية الصربية المتاريس ومواقع للقناصة بالقرب من مبنى البرلمان في سراييفو ، ولكن أحبطت لأنها كانت مهددة بالانقلاب العسكري من قبل الآلاف من المواطنين في سراييفو الذين خرجوا إلى الشوارع أمام القناصة ، وفي أعقاب إعلان جمهورية البوسنة والهرسك للاستقلال عن يوغوسلافيا في 3 آذار 1992، اندلع قتالا متقطعا بين الصرب والقوات الحكومية في جميع أنحاء المنطقة ، واستمرت خلال الفترة التي سبقت الاعتراف بالبوسنة والهرسك كدولة مستقلة .
    وفي يوم 5 أبريل ، هاجم رجال الشرطة الصربية العرقية مراكز الشرطة ومدرسة التدريب بوزارة الداخلية ، مما أسفر الهجوم عن مقتل ضابطين ومدني واحد .
    وأعلنت رئاسة البوسنة والهرسك حالة الطوارئ في اليوم التالي . وفي وقت لاحق من ذلك اليوم ، كررت القوات شبه العسكرية الصربية في سراييفو عملها كما حدث في الشهر السابق وتجمع حشد من المتظاهرين السلميين ، بين 50،000 و100،000 حيث تضم كل المجموعات العرقية ، وارتفع صوت الاحتجاج ، كما نقل القسم الأكبر نحو مبنى البرلمان ، وأطلق مسلحون النار وقتلوا اثنين من الشابات في الحشد ، Sawda Dilberović وOlgha Sučić ، بلإعتبارهم أول ضحايا الحصار ، ومنذ ذلك الحين تم إعادة تسمية جسر فربانيا ، حيث تم قتلهم وهم في شرفهم .
    في 6 نيسان ، أعلنت اثني عشر وزراء خارجية للاتحاد الأوروبي أن بلدانهم ستعترف باستقلال البوسنة والهرسك ، واعترفت من قبل الولايات المتحدة وفي اليوم التالي اندلع الصراع المسلح ، والجيش الشعبي اليوغوسلافي الذي هاجم وزارة أكاديمية التدريب في Vrace ، والمستودع المركزي للترام ومنطقة البلدة القديمة بالنار وقذائف الهاون والمدفعية والدبابات ، وأيضا سيطرت على مطار سراييفو . وكانت الحكومة البوسنية تتوقع من المجتمع الدولي نشر قوة لحفظ السلام بعد الاعتراف بإستقلالها ، ولكنها لم تستطيع في الوقت المناسب منع الحرب والخروج في جميع أنحاء البلاد .
    الصورة مصغرة, إضغط عليها لمشاهدتها بحجمها الطبيعي.
    [url][/url][url][/url]
    الصورة مصغرة, إضغط عليها لمشاهدتها بحجمها الطبيعي.
    [url][/url]
    [img(499.18181824684143px,334.18181824684143px)]http://www.almrsal.com/wp-content/uploads/2015/04/Sarajevo.jpg[/img]
    [url][/url]
    وطغت القوات الصربية البوسنية والجيش الشعبي اليوغوسلافي على قوات الأمن الحكومية السيئة التجهيز والغير مستعدة للسيطرة على مساحات واسعة من الأراضي البوسنية ، بدءا من الهجمات على المدنيين البوسنيين في شرق البوسنة . وهاجم الجيش الصربي والشرطة والقوات شبه العسكرية للبلدان والقرى ، وساعدهم في بعض الأحيان مع بعض سكان الصرب المحليين ، علي تطبيق إجراءات التشغيل القياسية الخاصة : بالمنازل والشقق البوسنيين ونهبت أو أحرقت بشكل منهجي ، وتم تعذيب المدنيون أنفسهم أما بالضرب أو القتل ، وتم فصل الرجال عن النساء ، وتم نقل العديد من الرجال قسرا إلى معسكرات الاعتقال ، وتم سجن النساء في مراكز الاحتجاز في ظروف غير صحية للغاية وعانوا العديد من الانتهاكات الفظيعة وتعرضوا للأغتصاب ، وشهد الناجين ان الجنود الصرب والشرطة سيزورا مراكز الاعتقال ، واختيار واحده أو أكثر من النساء ، اللاتي اغتصابهن .
    الصورة مصغرة, إضغط عليها لمشاهدتها بحجمها الطبيعي.
    [url][/url][url][/url]
    الحصار
    بدأ حصار سراييفو منذ 20 عاما في مثل هذا الأسبوع ” 6 أبريل 1992 ” ، ودام إلي ما يقرب من أربع سنوات ، وأصبحت واحدة من أكثر الأحداث المأساوية ورمزا للتفكك العنيف ليوغوسلافيا السابقة والصراع الذي نتج عنه قتل حوالي 200،000 شخص ونحو 2.7 مليون لاجئ بجانب المشردين داخليا – وكان أكبر التشريد في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية . حيث جلب الحصار المعاناة والبؤس لنحو 000،400 نسمة من العاصمة البوسنية في ذلك الوقت ، وقصف مستمر ومقنص ، وقطع الغذاء والدواء والماء والكهرباء عن الناس ، وتعرض الآلاف من المدنيين للقتل والجرح خلال الحرب ، وشهد الناس في البوسنة والهرسك كل أنواع الأنتهاكات لحقوق الإنسان التي يمكن تصوره – بدءا من التطهير العرقي والاغتصاب إلى الإعدام الجماعي والتجويع .
    ومع ذلك ، فإن اللاجئين الباقين والنازحين في هذا الجزء من أوروبا هي واحدة من حالات اللجوء الخمسة ذات الأولوية التي طال أمدها في جميع أنحاء العالم للمفوضية .
    وفي الآونة الأخيرة ، رحبت المفوضية ببذل جهود متجددة مع الحكومات في المنطقة التي تهدف إلى تسريع الحلول السكنية لـ 74،000 لاجئ ومشرد والأكثر ضعفا والمحتاجين . وبادر البرنامج الإقليمي المشترك ببذل الجهد لإيجاد حلول دائمة للاجئين والنازحين وهو أحدث مبادرة لإغلاق هذا الفصل من النزوح إلي جنوب شرق أوروبا ، وطالبوا بالتزام جميع الحكومات المعنية في المنطقة ” وهي صربيا والبوسنة والهرسك وكرواتيا والجبل الأسود” بالمبادرة بدعم من المجتمع الدولي .

    ومن أجل دعم هذا الجهد ، المقرر في 24 أبريل 2012 . والذي يأمل أن يصل إلى 500 مليون يورو اللازمة لإيجاد الحل السكن للعديد من اللاجئين الباقين ، والمشردين داخليا والعائدين من مؤتمر المانحين الدولي في سراييفو ، وتدعم المفوضية لهذه العملية وسوف ترصد تنفيذها من أجل ضمان حق الشعب ويتم الحصول على الحل السكني الملائم بعد انتهاء الصراع . وبالنسبة للمفوضية ، قامت بعملية الإغاثة الإنسانية في البوسنة والهرسك والمنطقة وهي واحدة من اللحظات الحاسمة في تاريخنا الحديث . حيث كانت عملية غير مسبوقة من حيث الحجم والنطاق والتعقيد .
    الصورة مصغرة, إضغط عليها لمشاهدتها بحجمها الطبيعي.
    [url][/url][url][/url]
    الصورة مصغرة, إضغط عليها لمشاهدتها بحجمها الطبيعي.
    [url][/url][url][/url]
    وللمرة الأولى ، كانت المفوضية تعمل ضد الصراع المحتدم ، ومساعدة كل من السكان النازحين والمتضررين من الحرب ، والقيام بالعملية الإنسانية في سراييفو والبوسنة والهرسك وواجهت أيضا بعض التحديات الأكثر تعقيدا ، وكانت هناك أيضا هجمات متعمدة وصارخة على المبادئ الإنسانية ، بما في ذلك الحرمان المنهجي لعدم وصول المساعدات الإنسانية ، وبادرت قوات الأمم المتحدة بدعم العملية الإنسانية .
    وبين 3 يوليو 1992 و 9 يناير 1996 ، قامت المفوضية بتنسيق ما أصبح شريان الحياة لسراييفو والجسر الجوي الإنساني ، وهو أطول جسر في التاريخ ، متجاوزا جسر برلين الجوي ، وتم تسليم حوالي 160،000 طنا من المواد الغذائية والأدوية وغيرها من السلع الى سراييفو في أكثر من 12،000 رحله جوية ، وأيضا إجلاء عبر الجسر الجوي أكثر من 1،100 من المدنيين الذين يحتاجون إلى الرعاية الطبية العاجلة ، وتم تسليم حوالي 950،000 طنا من مواد الإغاثة الإنسانية إلى جهات مختلفة في البوسنة والهرسك . حيث تشارك بدور الوكالة الرائدة للمفوضية ، وكان هناك أكثر من 3،000 من العاملين في المجال الإنساني في أكثر من 250 منظمة يحملون بطاقات هوية المفوضية . وكانت هناك أيضا أكثر من 2،000 سيارة في البوسنة والهرسك مع لوحات تسجيل المفوضية ، وشارك أكثر من 20 دوله في هذا الجهد .
    تدخل حلف شمال الأطلسي 
    في عام 1994 ، بعد اليوم الأول من مذبحة سوق ماركال ، طلب الأمين العام للأمم المتحدة بطرس غالي رسميا حلف شمال الاطلسي ، تنفيذ الغارات الجوية على الفور ، ويوم 9 فبراير 1994 ، تمت الموافقة على طلب الأمم المتحدة ، وأذن لمجلس شمال الأطلسي الناتو من قائد قوات الحلفاء جنوب أوروبا ، إلى شن ضربات جوية ضد مواقع المدفعية والهاون في سراييفو وحول ذلك تم تحديدها من قبل قوة الأمم المتحدة لتكون مسؤولة عن الهجمات ضد الأهداف المدنية ، حيث فشل اليونان لدعم استخدام الغارات الجوية ، و أصدر المجلس أيضا إنذارا في اجتماع 9
    فبراير إلى صرب البوسنة تطالبهم بإزالة الأسلحة الثقيلة حول سراييفو قبل منتصف الليل من 20-21 فبراير أو مواجهة الضربات الجوية ، وأعلن رئيس الوزراء المجري بيتر Boross أن المجال الجوي لبلاده ستغلق لطائرات حلف شمال الأطلسي في حال الضربات الجوية ، وفي 12 فبراير 1994 ، تمتع سراييفو بمرور أول يوم خالي من الإصابات .
    في 5 آبريل ، استولى جيش صرب البوسنة على عدة أسلحة من موقع جمع الأسلحة في انتهاك واضح للاتفاقية ، وخلال الاستيلاء ، أصيب الصرب لقوة الأمم المتحدة لحفظ السلام الأوكرانية ، وردا على الهجوم ، طلبت الأمم المتحدة مرة جند مدرعة فرنسيه . وردا على ذلك ، ضربت طائرتين بريطانية جاغوار ودمرت أخرى الدعم الجوي للناتو ، بطائرتين من الولايات المتحدة A-10 التي مشطت مرارا الأهداف الصربية ، مما دفع الصرب لعودة الأسلحة المضبوطة إلى موقع المجموعة . وفي 22 سبتمبر ، طلبت قوة الأمم المتحدة مرة أخرى الدعم الجوي للناتو في منطقة سراييفو بعد أن هاجمت القوات الصربية ناقلة دبابة الصرب .
    وفي عام 1995 ، شنت القوات البوسنية المسلمة هجوما واسع النطاق علي منطقة سراييفو ، وردا على الهجوم ، استولى صرب البوسنة علي الأسلحة الثقيلة من مستودع تحت حراسة الامم المتحدة ، وبدأت بقصف الأهداف . للانتقام من هذه الإجراءات ، وعلي الفور طلب قائد قوات الامم المتحدة ، الجنرال روبرت سميث ، بالضربات الجوية للناتو . وكرمت منظمة حلف شمال الأطلسي على هذا الطلب في 25 مايو و 26 مايو 1995 بواسطة تفجير مستودع للذخيرة الصربي بالقرب من بالي ، وتم تنفيذ المهمة من قبل القوات الجوية الأمريكية F-16S والإسبانية سلاح الجو EF-18As الدبور مزودة بقنابل موجهة بالليزر . ثم استولى الصرب علي 377 من رهائن قوة الحماية واستخدموهم كدروع بشرية لمجموعة متنوعة من الأهداف في البوسنة ، مما اضطر الناتو لإنهاء ضرباتهم .
    الصورة مصغرة, إضغط عليها لمشاهدتها بحجمها الطبيعي.
    [url][/url][url][/url]
    الصورة مصغرة, إضغط عليها لمشاهدتها بحجمها الطبيعي.
    [url][/url][url][/url]
    وفي عام 1995، تحولت القوات الدولية بحزم ضد المحاصرين بعد مجزرة ماركال الثانية ، والتي قتل فيها 37 شخصا وأصيب 90 آخرون بجروح . وبعدها مباشرة أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي لبداية الضربات الجوية ، بدعم من قوة الأمم المتحدة للقيام بالهجمات السريعة بقوة المدفعية لرد الفعل في نفس اليوم .
    وفي 1 سبتمبر ، طالبت منظمة حلف شمال الأطلسي والأمم المتحدة رفع الحصار ، وإزالة الأسلحة الثقيلة من منطقة حظر الأسلحة الثقيلة حول سراييفو ، والأمن الكامل للمناطق الأمنة للأمم المتحدة ، وأعطي قادة صرب البوسنة مهلة إلي يوم 4 سبتمبر وعلقت الحملة عملية تفجير القوة المتعمدة ، ولكن لم يتم إزالة الأسلحة الثقيلة مع انتهاء المهلة ، وفي يوم 5 سبتمبر ، استؤنفت الضربات الجوية على مواقع صرب البوسنة حول سراييفو وبالقرب من مقر صرب البوسنة في بالي .
    وفي 14 سبتمبر ، تم تعليق الحمله مرة أخرى ، وهذه المرة للسماح بتنفيذ اتفاقيه مع صرب البوسنة التي تضمنت سحب الأسلحة الثقيلة من منطقة الاستبعاد ، وأخيرا ، في يوم 20 سبتمبر 1995، صرح الجنرال الفرنسي برنار جانفييه ” قائد قوة الحماية ” والولايات المتحدة الاميرال ليتون جورج سميث ، بأنه ليس من الضروري استئناف الإضراب لأن صرب البوسنة قد امتثلت لشروط الأمم المتحدة ، وتم إنهاء عملية القوة المتعمدة .
    رفع الحصار
    تصاعد القتال على الأرض كما واصلت القوات البوسنية والكرواتية مشتركة بشأن الهجوم. وطردوا الصرب ببطء مرة أخرى في سراييفو وغيرها ، مما سمح في نهاية المطاف إلي وصول الكهرباء و التدفئة وإمدادات المياه لاستعادة المدينة ، وتم التوصل إلى وقف إطلاق النار في أكتوبر 1995 ، وفي 14 ديسمبر جلبت اتفاقية دايتون للسلام إلى البلاد الخير وأدت إلى تحقيق الاستقرار . وأعلنت الحكومة البوسنية رسميا وضع حدا لحصار سراييفو في 29 فبراير عام 1996 حيث غادرت قوات صرب البوسنة المدينة وما حولها .
    الصورة مصغرة, إضغط عليها لمشاهدتها بحجمها الطبيعي.
    [url][/url][url][/url]
    الصورة مصغرة, إضغط عليها لمشاهدتها بحجمها الطبيعي.
    [url][/url][url][/url]

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أبريل 24, 2018 11:05 pm