السعادة والصفاء

السعادة والصفاء

سر الوصول إلى السعادة والصفاء والسلام النفسي ،أسراروأنوار القلوب التى صفت وأشرقت بعلوم الإلهام وأشرفت على سماوات القرب وفاضت بعلوم لدنية ومعارف علوية وأسرار سماوية



    الإمام أبوالفرج بن الجوزي

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1135
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 51

    الإمام أبوالفرج بن الجوزي

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس يوليو 23, 2015 7:17 am



    هو أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن عبيد الله بن عبد الله بن حمادي بن أحمد بن جعفر وينتهي إلى أبي بكر الصديق. عاش حياته في الطور الأخير من الدولة العباسية، حينما سيطر الأتراك السلاجقة على الدولة العباسية. وقد عرف بأبن الجوزي لشجرة جوز كانت في داره بواسط ولم تكن بالبلدة شجرة جوز سواها، وقيل: نسبة إلى فرضة الجوز وهي مرفأ نهر البصرة. حظي ابن الجوزي بشهرة واسعة، ومكانة كبيرة في الخطابة والوعظ والتصنيف، كما برز في كثير من العلوم والفنون، وبلغت مؤلفاته أوج الشهرة والذيوع في عصره، وفي العصور التالية له، ونسج على منوالها العديد من المصنفين على مر العصور.



    وقد توفي أبوه وهو في الثالثة من عمره فتولت تربيته عمته، فرعته وأرسلته إلى مسجد محمد بن ناصر الحافظ ببغداد، فحفظ على يديه القرآن الكريم، وتعلم الحديث الشريف، وقد لازمه نحو ثلاثين عامًا أخذ عنه الكثير حتى قال عنه: لم أستفد من أحد استفادتي منه.




    شيوخة وأساتذته تعلم ابن الجوزي على يد عدد كبير من الشيوخ، وقد ذكر لنفسه (87) شيخًا، منهم: أبو الفضل محمد بن ناصر بن محمد بن علي بن عمر [ 467 ـ 550 هـ = 1074- 1155م ]: وهو خاله، كان حافظًا ضابطًا متقنًا ثقة، وفقيهًا ولغويًا بارعًا، وهو أول معلم له. أبو منصور موهوب بن أحمد بن الخضر الجواليقي [ 465- 540هـ = 1072م- 1145م ]: وهو اللغوي المحدث والأديب المعروف، وقد أخذ عنه اللغة والأدب . أبو القاسم هبة الله بن أحمد بن عمر الحريري المعروف بابن الطبري [ 435-531هـ =1043-1136م] وقد أخذ عنه الحديث . أبو منصور محمد بن عبد الملك بن الحسين بن إبراهيم بن خيرون [ 454-539هـ = 1062-1144م ] وقد أخذ عنه القراءات .




    منزلته ومكانته: كان ابن الجوزي علامة عصره في التاريخ والحديث والوعظ والجدل والكلام، وقد جلس للتدريس والوعظ وهو صغير، وقد أوقع الله له في القلوب القبول والهيبة، فكان يحضر مجالسه الخلفاء والوزراء والأمراء والعلماء والأعيان، وكان مع ذيوع صيته وعلو مكانته زاهدًا في الدنيا متقللا منها، وكان يختم القرآن في سبعة أيام، ولا يخرج من بيته إلا إلى المسجد أو المجلس، ويروى عنه أنه كان قليل المزاح . يقول عن نفسه: "إني رجل حُبّب إليّ العلم من زمن الطفولة فتشاغلت به، ثم لم يحبب إلي فن واحد بل فنونه كلها، ثم لا تقصر همتي في فن على بعضه، بل أروم استقصاءه، والزمان لا يتسع، والعمر ضيق، والشوق يقوى، والعجز يظهر، فيبقى بعض الحسرات".




    مجالس وعظه: بدأ ابن الجوزي تجربة موهبته في الوعظ والخطابة في سن السابعة عشرة، وما لبث أن جذب انتباه الناس فأقبلوا على مجلسه لسماع مواعظه حتى بلغت شهرته في ذلك مبلغًا عظيمًا، فلم يعرف تاري.


    [list=0CGYQ_xdqFQoTCNmWpvi78MYCFQJcFAod0QcJ8A]
    [*]
    [*]
    الوفاة١٥ يونيو، ١٢٠١، بغداد، العراق

    [*]
    [*]

    محنته[عدل]

    في عهد الخليفة الناصر عينه ابن يونس الحنبلي في ولايته منصب الوزارة بعد أن سحب المنصب من عبد السلام بن عبد الوهّاب بن عبد القادر الجيلي الذي أحرقت كتبه بسبب إتهامه بالزندقة وعبادة النجوم.
    خلف ابن القصاب منصب ابن يونس الحنبلي فلاحق كل من له صلة به، فكان مصير ابن الجوزي النفي. أخرج ابن الجوزي من سجن واسط وتلقاه الناس وبقي في المطمورة خمس سنين‏.‏

    أقوال العلماء فيه]

    قال عنه ابن كثير : "أحد أفراد العلماء، برز في علوم كثيرة، وانفرد بها عن غيره، وجمع المصنفات الكبار والصغار نحوًا من ثلاثمائة مصنف".
    وقال عنه الذهبي: "ما علمت أن أحدًا من العلماء صنف ما صنف هذا الرجل".

    [*]

    مصنفاته


    [*]
    تميز ابن الجوزي بغزارة إنتاجه وكثرة مصنفاته التي بلغت نحو ثلاثمائة مصنف شملت الكثير من العلوم والفنون، فهو أحد العلماء المكثرين في التصنيف في التفسير والحديث والتاريخ واللغة والطب والفقه والمواعظ وغيرها من العلوم، ومن أشهر تلك المصنفات:

    وله في الحديث تصانيف كثيرة، منها:

    وأيضا:


    [*]

    شعره]


    وكان خطيبا مفوها وأديبا ومن شعره في الزهد والقناعة:

    إذا قنعت بميسور من القوتبقيت في الناس حرًا غير ممقوت
    يا قوت يومي إذا ما در خلفك ليفلست آسي على در وياقوت

    وأوصى أن يُكتب على قبره:

    يا كثير العفو عمنكثر الذنب لديه
    جاءك المذنب يرجوالصفح عن جرم يديه
    أنا ضيف وجزاءالضيف إحسان اليه

    من أقواله


    [*]
    “إذا جَلست في الظَّلام , بينَ يدي العلّام , فاسْتعملْ أخلاقَ الأطفَال , فالطِّفلُ إذا طلَبَ شيْئًا ولم يُعطه , بكى حتى أخذه ! ” 



    [/list]
    “إن الشيطان ليفتح للعبد تسعة وتسعين بابا للخير يريد به بابا من الشر” 




    “المسكين كل المسكين من ضاع عمره في علم لم يعمل به,

    ففاته لذات الدنيا وخيرات الاخرى,

    فقدم مفلسا على قوة الحجة عليه” 




    “كلامك مكتوب وقولك محسوب وأنت يا هذا مطلوب ولك ذنوب وما تتوب وشمس الحياة قد أخذت في الغروب فما أقسى قلبك بين القلوب” 




    “المعصية عقاب المعصية , والحسنة بعد الحسنة ثواب الحسنة .” 




    “عن عيسى عليه السلام أن إبليس جاء اليه فقال له: ألست تزعم أنه ليس يصيبك إلا ما كتب الله لك, قال: بلى, قال: فارم نفسك من هذا الجبل فإنه إن قدر لك السلامة تسلم, فقال: يا ملعون إن الله عز وجل يختبر عباده وليس للعبد أن يختبر ربه عز وجل” 




    “إن مشقة الطاعة تذهب ويبقى ثوابها وإن لذة المعاصي تذهب ويبقى عقابها” 


    “رب كلمة جرى بها اللسان هلك بها الإنسان” 






    [list=0CGYQ_xdqFQoTCNmWpvi78MYCFQJcFAod0QcJ8A]
    [*]
    “لا يصفو العيش إلا لمن علق قلبه بالله و ترك ما سواه .” 
    ― ابن الجوزي, صيد الخاطر


    “وقد قال بعض الحكماء: المعصية بعد المعصية عقاب المعصية، و الحسنة بعد الحسنة ثواب الحسنة.” 
    ― ابن الجوزي, صيد الخاطر


    “اعلم أن الطريق الموصلة إلى الحق سبحانه ليست مما يقطع بالأقدام، وإنما يقطع بالقلوب” 
    ― ابن الجوزي, صيد الخاطر


    “سبحان من سبقت محبته لأحبابه، فمدحهم على ماوهب لهم، واشترى منهم ماأعطاهم ، وقدم المتأخر من أوصافهم، لموضع إيثارهم، فباهى بهم في صومهم، وأحب خُلوف أفواههم، يالها من حالة مصونة لا يقدر عليها كل طالب ! ولا يبلغ كنه وصفها كــل خاطب” 
    ― ابن الجوزي, صيد الخاطر
    “قال بعض السلف رأيت الشيطان فقال لي قد كنت ألقى الناس فأعلمهم فصرت ألقاهم فأتعلم منهم” 
    ― ابن الجوزي, تلبيس إبليس

    [*]
    “قال سفيان الثوري : من لعب بعمره ضيع أيام حرثه ومن ضيع أيام حرثه ندم أيام حصاده” 



    [/list]

    “كان شيخ يدور في المجالس ويقول : من سـرّه أن تدوم له العافية فليتق الله عز وجل 

    ( فصل : محاسبة النفس )” 

    ― ابن الجوزي, صيد الخاطر




    “فأما من حيث وعظ النفس و تأنيبها ، فينبغي لمن رآها تسكن للخلق ، و تتعرض بالدناءة من الأخلاق أن يعرفها تعظيم خالقها لها فيقول : 

    ألست التي قال فيك : خلقتك بيدي ، و اسجدت لك ملائكتي ، و ارتضاك للخلافة فى أرضه ، و راسلك و اقترض منك و اشترى . 




    فإن رآها تتكبر ، قال لها : هل أنت إلا قطرة من ماء مهين ، تقتلك شرقة ، و تؤلمك بقة ؟




    و إن رأى تقصيرها عرفها حق الموالي على العبيد . 




    و إن ونت في العمل ، حدثها بجزيل الأجر . 




    و إن مالت إلى الهوى ، خوفها عظيم الوزر . 




    ثم يحذرها عاجل العقوبة الحسية ، كقوله تعالى : " قل أرأيتم إن أخذ الله سمعكم و أبصاركم" و المعنوية ، كقوله تعالى : " سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون في الأرض بغير الحق .” 

    ― ابن الجوزي, صيد الخاطر




    “من رزق قلبا طيبا ولذة مناجاة فليراع حاله وليحترز من التغيير. وانما تدوم له حال بدوام التقوى” 

    ― ابن الجوزي, صيد الخاطر




    “وفي قوة قهر الهوى لذَّةٌ تزيد على كل لذَّةٌ.

    ألا ترى إلى كل مغلوبٍ بالهوى كيف يكون ذليلاً؟ ... لأنه قٌهِرَ.

    بخلاف غالِبِ الهوى ، فإنه يكون قويَّ القلبِ ، عزيزاً لأنه قَهَر.” 

    ― ابن الجوزي, صيد الخاطر

     حرام, شهوة, قهر, لذة, نفس, هوى 

    “لا تصادقن فاسقا فإن من خان أول منعم عليه لا يفي لك” 

    ― ابن الجوزي, المدهش




    “ثــم إنّ العلــم دلـّني على معرفة المعبود ..

    ( فصل : الشكوى من التكليف )” 

    ― ابن الجوزي, صيد الخاطر




    “إن فقيها واحدًا وإن قل أتباعه، وخفت إذا مات أشياعه أفضل من ألوف تتمسح العوام بها تبركا، ويشيع جنائزهم ما لا يحصى، وهل الناس إلا صاحب أثر تتبعه، أو فقيه يفهم مراد الشرع ويفتي به. نعوذ بالله من من الجهل، وتعظيم الأسلاف تقليدا لهم بغير دليل” 

    ― ابن الجوزي, صيد الخاطر




    “طوبى لمن بادر عُمره القصير فعمَّر به دار المصير

    وتهيأ لحساب الناقد البصير قبل فوات القدرة وإعراض النصير” 

    ― ابن الجوزي




    “رأيت كثيرًا من الناس يتحرزون من رشاش نجاسة ولا يتحاشون من غيبة,ويكثرون من الصدقة ولا يبالون بمعاملات الربا ويتهجدون بالليل ويؤخرون الفريضةعن الوقت” 

    ― ابن الجوزي, صيد الخاطر




    “ليس لي فيك حيلة ... غير صبري على القضا 

    وبكائي على الوصال ... الذي كان وانقضى 

    ليتني تبت توبة ... وقضى الله ما قضى” 

    ― ابن الجوزي, المدهش




    “يا هذا إذا رزقت يقظة فصنها في بيت عزلة فإن أيدي المعاشرة نهابة إحذر معاشرة الجهال فإن الطبع لص” 

    ― ابن الجوزي, المدهش

    10 likes Like

    “النفس مجبولة على حب الهوى فافتقرت بذلك إلى المجاهدة والمخالفة، ومتى لم تُزجر عن الهوى هجم عليها الفكر في طلب ما شُغِفت به ، فاستأنست بالآراء الفاسدة، والأطماع الكاذبة، والأماني العجيبة ..” 

    ― ابن الجوزي, ذمّ الهوى




    “عن أبي هريرة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول أول شيء خلقه الله القلم ثم خلق النور وهي الدواة ثم قال هل أكتب قال وما أكتب قال اكتب ما يكون وما هو كائن إلى يوم القيامة ثم خلق العقل وقال وعزتي لأكملنك فيمن أحببت ولأنقصنك ممن أبغضت.” 

    ― ابن الجوزي










    “من تفكر في عواقب الدنيا أخذ الحذر, ومن أيقن بطول الطريق تأهب للسفر.” 

    ― ابن الجوزي, صيد الخاطر




    “أعظم المعاقبة أن لايحس المعاقب بالعقوبة. وأشد من ذلك أن يقع السرور بما هو العقوبة كالفرح بالمال الحرام والتمكن من الذنوب” 

    ― ابن الجوزي, صيد الخاطر




    “من أحب تصفية الأحوال ، فليجتهد في تصفية الأعمال” 

    ― ابن الجوزي, صيد الخاطر




    “أنفق موسى عليه السلام من عمره الشريف عشر سنين في مهر بنت شعيب عليه السلام ، فلولا أن النكاح من أفضل الأشياء لما ذهب كثير من زمان الأنبياء فيه” 

    ― ابن الجوزي, صيد الخاطر




    “لا ينال لذة المعاصي إلا سكرانا بالغفلة .

    فأما المؤمن فإنه لا يلتذ , لأنه عند التذاذه يقف بإزائه علم التحريم , وحذر العقوبة .” 

    ― ابن الجوزي, صيد الخاطر




    “وإن لله عز وجل أقوامـاً يتولى تربـيـتهم ويبعث إليهم في زمن الطفولة مؤدباً ويثمر فيهم العقل ... ويتولى تأديـبهم وتثقـيفهم ويهيئ لهم أسباب القرب منه .. فنسأل الله عز وجل أن يجعلنا منهم” 

    ― ابن الجوزي, صيد الخاطر




    “لله در أقوام هجروا لذيذ المنام وتنصلوا لما نصبوا له الأقدام 

    وانتصبوا للنصب في الظلام 

    يطلبون نصيباً من الإنعام 

    إِذا جنّ الليل سهروا 

    وإذا جاء النهار اعتبروا 

    وإذا نظروا في عيوبهم استغفروا 

    واذا تفكروا في ذنوبهم بكوا وانكسروا” 

    ― ابن الجوزي




    “ليس في الدنيا على الحقيقة لذة، إنما هي راحة من مؤلم” 

    ― ابن الجوزي, صيد الخاطر




    “إِذَاْ جَلَسْت فِي الظّلاَم ْ, بيْنَ يَديْ العَلاّمْ .. فَاستَعمِلْ أَخْلاقَ الأَطفَالْ , فَـ الطِفْلُ إِذَاْ طَلبَ شَيءٌ .. فَلمْ يُعطَهْ , بَكَى حَتّى أَخَذهْ ! ” 

    ― ابن الجوزي




    “قد يعرض عند سماع المواعظ للسامع يقظة فإذا انفصل عن مجلس الذكر عادت القسوة والغفلة‏!‏ 

    فتدبرت السبب في ذلك فعرفته‏.‏ 




    ثم رأيت الناس يتفاوتون في ذلك فالحالة العامة أن القلب لا يكون على صفة من اليقظة عند سماع الموعظة وبعدها لسببين‏.‏ 




    أحدهما‏:‏ أن المواعظ كالسياط والسياط لا تؤلم بعد انقضائها إيلامها وقت وقوعها‏.‏ 

    والثاني‏:‏ أن حالة سماع المواعظ يكون الإنسان فيها مزاح العلة قد تخلى بجسمه وفكره عن أسباب الدنيا وأنصت بحضور قلبه فإذا عاد إلى الشواغل اجتذبته بآفاتها وكيف يصح أن يكون كما كان‏!‏‏.‏ 




    وهذه حالة تعم الخلق إلا أن أرباب اليقظة يتفاوتون في بقاء الأثر‏.‏ 

    ـ فمنهم من يعزم بلا تردد ويمضي من غير التفات فلو توقف بهم ركب الطبع لضجوا كما قال حنظلة عن نفسه‏:‏ نافق حنظلة‏!‏‏.‏ 

    ـ ومنهم أقوام يميل بهم الطبع إلى الغفلة أحياناً ويدعوهم ما تقدم من المواعظ إلى العمل أحياناً فهم كالسنبلة تميلها الرياح‏!‏‏.‏ 

    ـ وأقوام لا يؤثر فيهم إلا بمقدار سماعه كما دحرجته على صفوان‏.‏” 

    ― ابن الجوزي, صيد الخاطر




    “إنما ينبغي للإنسان أن يتبع الدليل لا أن يتبع طريقا ويتطلب دليلها” 

    ― ابن الجوزي, صيد الخاطر




    “إذا غفل القلب عن ذكر الموت دخل العدو من باب الغفلة” 

    ― ابن الجوزي




    “هل نفسك معك أو عليك في مجاهدتك؟؟

    لقد سعد من حاسبها وفاز والله من حاربها 

    وقام باستيفاء الحقوق منها وطالبها 

    وكلما ونت عاتبها 

    وكلما تواقفت جذبها 

    وكلما نظرت في آمال هواها غلبها” 

    ― ابن الجوزي




    “ينبغي للعاقل أن ينتهي إلى غاية ما يمكنه ؛ فلو يُتَصوّر للآدمي صعود السماوات لرأيت من أقبح النقائص رضاه بالأرض ” 

    ― ابن الجوزي

    , طموح, همة 

    “الواجب على العاقل أخذ العدة لرحيله ، فإنه لا يعلم متى يفجؤه أمر ربه ، و لا يدري 

    متى يستدعى ؟




    و إني رأيت خلقاً كثيراً غرهم الشباب ، و نسوا فقد الأقران ، و ألهاهم طول الأمل . 




    و ربما قال العالم المحض لنفسه : أشتغل بالعلم اليوم ثم أعمل به غداً ، فيتساهل في الزلل بحجة الراحة ، و يؤخر الأهبة لتحقيق التوبة ، و لا يتحاشى من غيبة أو سماعها ، و من كسب شبهة يأمل أن يمحوها بالورع . 




    و ينسى أن الموت قد يبغت . فالعاقل من أعطى كل لحظة حقها من الواجب عليه ، فإن بغته الموت رؤى مستعداً ، و إن نال الأمل ازداد خيراً .” 

    ― ابن الجوزي, صيد الخاطر




    “الحق لا يشبه الباطل وإنما يموه بالباطل عند من لا فهم له” 

    ― ابن الجوزي




    “لله درُّ نفس تطهرت من أجناس هواها وتجلببت جلباب الصَّبر عند دنياها وشغلها ما رأى قلبها عما رأت عيناها” 

    ― ابن الجوزي

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أبريل 26, 2018 9:46 am