السعادة والصفاء

السعادة والصفاء

سر الوصول إلى السعادة والصفاء والسلام النفسي ،أسراروأنوار القلوب التى صفت وأشرقت بعلوم الإلهام وأشرفت على سماوات القرب وفاضت بعلوم لدنية ومعارف علوية وأسرار سماوية



    خيرية الأمة وخيرية نبيها وكيف نحقق الخيرية الأن

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 1183
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 51

    خيرية الأمة وخيرية نبيها وكيف نحقق الخيرية الأن

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين نوفمبر 26, 2018 8:59 am

    خيرية الأمة وخيرية نبيها وكيف نحقق الخيرية الأن
    خطبة الجمعة لفضيلة الشيخ فوزي محمد ابوزيد
    ************************************************
    الحمد الله رب العالمين الذي اختارنا من أمة خير المرسلين التى جعلها خير أمة أخرجت للناس وقذف فى قـلوبـنا الإيمان وحبب إلينا فعل الصالحات واستباق الخيرات وحفظنا بحفظه عز وجل من المعاصى والمخالفات ، سبحانه سبحانه
    لا قوة لعبد على طاعته إلا بتوفيقه ، ومعونته ، ولا حول لعبد عن معصيته إلا بحفظ من الله ،
    يسوق الخير إلينا ويسوقنا إليه ويأمرنا بفعل الخير ويحبب أعضائنا فى فعله ليثبتنا ويرفع درجاتنا ويجعلنا من المحبوبين لديه.
    واشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، إله سريع الالطاف يأمر عباده المؤمنين بما يقدرون على القيام به ويأمرهم بما ليس عليهم فيه مشقة ولا عنت ويعطى الاجر الكثير على العمل اليسير لأنه إله كريم بعباده سريع الالتحاف لخلقه يود أن يسعهم جميعاً برحمته ويدخلهم جنته ويبعدهم عن دار شقوته.

    وأشهد ان سيدنا محمد عبد الله ورسوله وصفيه من خلقه وخليله ، الإمام المجتبى والرسول المرتضى،
    اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم واعطنا الخير وادفع عنا الشر ونجنا واشفنا وانصرنا على اعداءنا يا رب العالمين .

    أمــا بــعد ،،،
    فيا عباد الله جماعة المؤمنين ،

    لو نظرنا نظرة عابرة إلى مجتمع المؤمنين وما يحدث فيه من المشاكل ويكثرة فيه التقاطع والتدابر والتطاحن على دنيا فانية أو مناصب دانية أو اشيئا غير باقية ويتسأل المرء فينا مع نفسه ، من أين جاءات هذه الاحقاد والأوجاع والامراض إلى مجتمع المؤمنين
    ونحن لو تدبرنا فى كتاب الله ونظرنا فى سنة حبيب الله ومصطفاه قبل أن ننظر إلى احوال المسلمين لظننا كماظن الذين يهتدون إلى الإسلام فى عصرنا من أهل أوروبا وامريكا أن مجتمع المسلمين مجتمع الجنة
    فأهل الإسلام فى أى عصر يمثلون جنة الله عز وجل فى الأرض فهم جميعا داخلين فى قول الله
    " وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ إِخْوَاناً عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ " (الحجر47)
    وقوله تعالى
    "وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ " (الحشر9 )
    فقد ذبح رجل كبش فى عهد الخلفاء الراشدين واعطى رأسه لفقير من المسلمين فجلس مع زوجته وقال يام فلان ألا ترين أن أخى فلان الفقير أحوج إلى هذه الرأس منا ثم أخذها واعطاها إليه وجلس الأخر بعد ذلك مع زوجته وقال يأم فلان ألا ترين أن أخى فلان الفقير احواج إلى هذه الرأس منا ثم أخذها واعطاها إليه ، فمرت هذه الرأس على سبعة منازل ثم عادت إلى صاحبها الأول كيف هذا ؟
    ولما هذا ؟ لأنهم كما قال الله فى شأنهم
    "وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ" ( الحشر 10)

    فقد حدث قحط فى المدينة المنورة ولم يعد عند التجار كفاً من الدقيق وجاءت تجارة لتاجر من الدقيق يحملها ألف جمل وهو سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه فانتهز الفرصة لا لينال المكاسب العاجلة ولكن لينال المكاسب الباقية عند الباقى عز وجل وذهب إليه تجار المدينة وقولوا : بع لنا هذه التجارة قال : بكم قالوا نعطيك مثل ثمنها قال : جأنى من اعطانى أكثر من ذلك قالوا : نعيطك ضعفى ثمنها قال : جأنى من أعطنى أكثر من ذلك قالوا : من ونحن تجار المدينة ولم يبقى فيها تاجر غيرنا قال : جأنى من اشتراها بعشرة أضعاف قالوا بالله عليك من هو ؟
    قال اشهدكم أنى جعلتها صدقة على فقراء المسلمين
    "مَن جَاء بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَن جَاء بِالسَّيِّئَةِ فَلاَ يُجْزَى إِلاَّ مِثْلَهَا وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ " (الأنعام160)

    ومثل هذا الأحوال كثيرة يضيق الوقت عن حصر بعضها فى هذا المجتمع الذى رباه النبى ، على الأخلاق الكريمة والأحوال المستقيمة والمعاملات الإهية العظيمة جعلتهم جميعا ينطبق عليهم قول الله .
    "كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ "(آل عمران110)

    يا خير أمة اخرجت للناس ،
    بماذا خيريتكم ، وبما نلتُم وسام الخيرية عند رب البرية ؟
    أبالغش فى الكيل والميزان لإخوانكم المسلمين
    أم باتخاذ الكذب اسلوباً للضحك على الصادقين والمخلصين
    أم بالتآمر للوصول إلى المناصب الفانية فى الأعمال على اكتاف إخوانكم المؤمنين
    أم بأكل حقوق إخوانكم من آباءكم وأمهاتكم ،
    أم بالأحقاد التى جعلت المؤمن يحقد على أخيه ، أو بشيء من لعاعة الدنيا الفانية قد تطغيه ، وقد تجعله ينسى أمر خلقه وباريه ابهذه الأحوال وغيرها ننال وسام الخيرية ونحشر يوم القيامة
    " مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقاً "(النساء69 )
    لا يكون ذلك ابداً وقد سمعنا قول الله عز وجل الذي يقول فيه الله على لسان أبى الأنبياء عليه السلام
    " فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ" (إبراهيم36)
    فمن تابع رسول الله صلى الله عليه وسلم فى هديه واخلاقه وشمائله ، وسلوكه ، ولو كان أميا لا يقرأ ولا يكتب فاز بهذه المعية الرضوانية ، وكان معه يوم الزحام " يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ "(التحريم8 )

    إخوانى جماعة المؤمنين لا تظنوا أننا فى بلدنا وفى إسلامنا نحتاج إلى كنوز الأموال كما يقول بعض المختصين أو إلى التكنولوجيا العصرية وإلى المخترعات التى تبارى فيها أهل الغرب فنحن مهما بلغنا وفعلنا ومهما صارعنا لن نلحقهم فى ذلك الآن إلا إذا نظرنا إلى ما تخلينا عنه من دين الديان ومن منهج النبى العدنان صلى الله عليه وسلم
    إن الإسلام الذى يفتح الله لنا به كل كنوز الأرض وينزل لنا بسببه خيرات من السماء ويجعلنا فى الدنيا فى ارغد عيش واهنأ حال ولا يتم لنا ذلك إلا إذا تمسكنا بديننا واخلاق قرآننا هى التى تفتح لنا كل تلكم الأبواب وهى التى تجعلنا فى هذا الكون أئمة فى الخيرات يُقتدى بنا تتنافس بقاع الأرض وملائكة السماء فى خدمتنا وتأتى الأرزاق من كل حدب وصوب فى ايدينا لاننا انتهجنا نهج الله وعملنا بما يحبه ويرضاه وقد قال عز وجل فى كتابه
    "مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ " (النحل97 )

    فقد تفضل الكريم عز وجل على هذه الأمة فأعطاها ما لم تناله المخترعات وما لا تصل إليه المكتشفات من الصدق والأمانة والإخلاص ، والصفاء ، والنقاء ، والوفاء ، وجعل هذه بضاعة المؤمنين التي نالوا بها الخيرية من رب العالمين إذا حملوها واستظلوا بظلها فتح الله لهم ، وبهم مشارق الأرض ومغاربها ، وإذا تخلوا عنها واستظلوا بلواء الغدر والخديعة والكذب ذهبت عنهم الدنيا ، ولم يحصلوها وتباعدت عنهم الآخرة ولم ينالوها وخسروا الدنيا والآخرة وصاروا طغاه فى عالم الناس لأنهم نسوا السلاح الأعظم الذى ساد به الإسلام على جميع الأنام .

    هذه يا إخوانى باختصار شديد احوال المؤمنين التي نالوا بها الخيرية ، وما بها يصلح الله عز وجل شأن المسلمين ،
    من المسلم يا رسول الله ؟ قال فى اختصار شديد صلى الله عليه وسلم
    ( المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ) (البخاري عن عبد الله بن عمرورضي الله عنهما)
    عرّفه صلى الله عليه وسلم بصفات واخلاق نورانية سلم المسلمون من لسانه ويده لا يغتب ولا يسب ولا يشتم ولا ينم ولا يلعن ولا يلوك الاعراض ولا يخرج من لسانه شئ يؤذى المؤمنين ،
    فقد قيل لرجل منهم اغتاب رجل من إخوانه هل جاهدت اليهود فى هذا اليوم ؟ قال : لا
    هل جاهدت الكافرين فى هذا اليوم ؟ قال لا
    قال له يا اخى يسلم منك اليهود والكافرين ولا يسلم منك اخاك المؤمن المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده
    لا يشكوه بشكايه ولا يكيده بيده سواء كان محقاً أو مبطلات لا يغشه ولا يخونه ولا يغدر به ولا يستولى على حقه إلا بإذنه ولا يفعل شئ يغضب الله فى شأنه
    ماذا يفعل هذا يوم يلقى الله ؟ حتى ولو كان مديماً على الصلاة ، ويحج كل عام بيت الله ،
    قالوا يا رسول الله إن فلانه تقوم الليل وتصوم النهار ، ولكنها تؤذى جيرانها فقال صلى الله عليه وسلم( لا خير فيها هى فى النار ، هى فى النار ، هى فى النار ) (البخاري والحاكم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه)
    نقف أمام الله في الصلاة على ما ينظر الله ، ينظر الله منا الى القلوب
    قال صلى الله عليه وسلم :-
    إن الله لا ينظر إلى صوركم ولا إلى اموالكم وإنما ينظر إلى قلوبكم واعمالكم (رواه مسلم عن ابي هريرة رضي الله عنه)،
    فما بال المرء الذى ينظر إليه الله فى الصلاة فيجده يحقد على فلان لأن الله اعطاه ، ويحسد فلان لان الله رقاه ، ويفكر فى الكيد لفلان لان الله اكرمه وبجوده اغناه ، فكيف يقبل الله على مثل هذا العبد وهو فى الصلاة ،وقد قال الله فى شأن المؤمنين
    "وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ إِخْوَاناً عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ "(الحجر47 )

    البضاعة التى تدخلك الجنة وتنال بها رضوان الله هى صفاء القلب لله والحب لكل خلق الله واخراج الشحناء والبغضاء لجميع خلق الله.
    قال صلى الله عليه وسلم :
    اتَّقِ الْمَحَارِمَ تَكُنْ أَعْبَدَ النَّاسِ ، وَارْضَ بِمَا قَسَمَ اللهُ لَكَ تَكُنْ أَغْنَى النَّاسِ ، وَأَحْسِنْ إِلَى جَارِكَ تَكُنْ مُؤْمِنًا ، وَأَحِبَّ لِلنَّاسِ مَا تُحِبُّ لِنَفْسِكَ تَكُنْ مُسْلِمًا ، وَلاَ تُكْثِرِ الضَّحِكَ ، فَإِنَّ كَثْرَةَ الضَّحِكِ تُمِيتُ الْقَلْبَ. (رواه احمد والترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه)
    أو كما قال أدعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة

    الخطبة الثانية:

    الحمد الله الذى هدانا للإيمان وجعلنا مسلمين
    واشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له رحيم بخلقه لطيف بعباده يحب التوابين ، ويحب المتطهرين ،
    واشهد أن سيدنا محمد عبد الله ورسوله إمام النبين ورسول المرسلين
    اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد ، وعلى آله وصحبه وسلم اجمعين
    أما بــعد ،،،
    فيا عباد الله جماعة المؤمنين
    إن اكبر الأمراض التى تفسد علاقتنا الاجتماعية واحوالنا الإسلامية هى هذه الأمراض التى ذكرنا بعضها واشار إليها القرآن والسنة امراض القلوب وامراض النفوس من الأثره والأنانية وحب الذات والاحقاد والغل والحرص والطمع والشح وغيرها من هذه الامراض التى لم ولن يعالجها إلا كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد عالج صلى الله عليه وسلم بالآيات القرآنية ، والمراهم النبوية هذه الامراض النفسية والقلبية
    حتى جعلهم خير أمة اخرجت للناس فأغناه الله وأمته عن جميع الأنام لكن عندما ضعف الإيمان فى القلوب وتطلعت النفوس إلى حب الدنيا رجعت هذه الأمراض إلى الأمة فأصابتها فى مقتل . فى القلب وفى الفؤاد وليس لها علاج فى المستشفيات أو فى الصيدليات أو فى بلاد الشرق أو فى بلاد الغرب ،
    ولكن علاجها فى كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    فإذا عالجة الأمة وافرادها داء القلوب وامراض النفوس وصرنا كما يحب الله ويرضى ، سخر الله لنا كل شئ وقهر لنا كل عدو ومكننا من ناصية الاشياء وجعل لنا الغلبة فى عالم الأرض بل وجعل لنا كلمة مسموعة فى عالم السماء وهى الدعاء فإذا دعا العبد مولاه لباه واجابه فى أقل من لمح البصر ،وهذا سلا لا يوجد إلا معكم من الذى يستطيع أن ينزل الماء من السماء غير المؤمنين ، إذا اجتمعوا ودعوا الله أنزل الله الماء من السماء بدعائهم من الذى يمنع الكروب إلا دعاء المؤمنين ،
    لكن دعاء من قلوب طاهرة ونفوس تقية مؤمنة يقول فى شأنها الله
    "إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ " (المائدة27 )
    .... ثم الدعاء
    **********************************************
    وللمزيد من الخطب الدخول على موقع فضيلة الشيخ فوزي محمد ابوزيد

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يناير 23, 2019 11:34 am