السعادة والصفاء

السعادة والصفاء

سر الوصول إلى السعادة والصفاء والسلام النفسي ،أسراروأنوار القلوب التى صفت وأشرقت بعلوم الإلهام وأشرفت على سماوات القرب وفاضت بعلوم لدنية ومعارف علوية وأسرار سماوية



    ما معنى نزوله سبحانه وتعالى؟

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 1147
    تاريخ التسجيل : 29/04/2015
    العمر : 51

    ما معنى نزوله سبحانه وتعالى؟

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء مايو 17, 2016 7:02 am

    يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: {إِذَا كَانَتْ لَيْلَةُ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ، فَقُومُوا لَيْلَهَا، وَصُومُوا يَوْمَهَا، فَإِنَّ اللَّهَ يَنْزِلُ فِيهَا لِغُرُوبِ الشَّمْسِ إِلَى سَمَاءِ الدُّنْيَا}{1}، ما معنى نزوله سبحانه وتعالى؟

    التنزُّل الإلهي في هذه الليلة يعني يتنزل فيها بكرمه، ويتنزل فيها بجوده، ويتنزل فيها بعطاياه، ويتنزل فيها بعظيم فضله، ويتنزل فيها بخصوصيات هباته لأحبابه وأصفيائه والذين يحيون هذه الليلة من عباده، ويتنزل فيها بمودته، ويتنزل فيها بقربه، ويتنزل فيها بحنانته لمن وقفوا على الباب واجتهدوا في رفع الحجاب ليكون من الأحباب، ويتنزل فيها بإجابة الدعاء، ويتنزل فيها بتحقيق الرجاء، ويتنزل فيها للتائبين، وبقبول الإستغفار من المستغفرين، وبفتح الباب للطالبين.
    تنزلات لا عد لها ولا حد لها، من فضل الله ومن كرم الله ومن عطاء الله لمن يُحيُوا هذه الليلة رغبةً في رضاه جلَّ في عُلاه، وأكتفي بهذا القدر اليسير


    {1} سنن ابن ماجة عن علي رضي الله عنه
    [flash(300,150)]WIDTH=0 HEIGHT=0[/flash]

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 23, 2018 4:08 am